وطني

مقتل 12 شخصا بسبب السرعة منذ بداية رمضان

فيما تم تسجيل3286  تدخلا وتجنيد60 ألف عون لتأمين أماكن العبادة والفضاءات التجارية

مقتل 12 شخصا بسبب السرعة منذ بداية رمضان

أفاد بيان خلية ألإعلام والصحافة للمديرية العامة للحماية المدنية ان فرق  التدخل والإجلاء  الصحي التابعة لوحدات الحماية المدنية في  مختلف ولايات الوطن ال48 أحصت في ظرف 4أيام أي منذ بداية شهر رمضان الكريم  وقوع عدة حوادث مرور على مستوى الطرقات داخل وخارج المحيط العمراني أدت الى مقتل 12 شخص جراء ، وتعرض 46 آخرين بجروح متفاوتة، كما اضطر أعوان الحماية المدنية لإسعاف مصابين من التسممات الغذائية الناجمة عن تناول مواد فاسدة من بينها مشتقات الحليب، وكذا الإفراط في الأكل. فضلا عن التكفل بالمصابين في حوادث المرور وكذا المرضى .وأفاد البيان تم تجنيد 60 ألف عون تحسبا لشهر رمضان الجاري، بغرض تأمين أماكن العبادة ومختلف الفضاءات التجارية والتسلية التي تعرف إقبال العائلات، وحسب ذات المصادر فإنه منذ حلول شهر رمضان إلى غاية صبيحة أمس قام أعوان الحماية المدنية ب 3286  تدخلا على مستوى مناطق عدة،وحسب ذات المصادر فإن الإفراط في السرعة وعدم احترام قانون المرور من بين الأسباب الرئيسية لهذه الحوادث، سيما وأن معظمها وقعت ما بين الساعة الرابعة والثامنة مساء، أي قبل موعد الإفطار حيث يتسارع العديد من السائقين من أجل الوصول في الموعد لمنازلهم لتناول وجبة الإفطار رفقة العائلة، مما يؤدي في معظم الأحيان إلى وقوع حوادث مميتة، جراء السرعة المفرطة وعدم احترام قانون المرور، إلى جانب عامل التعب نتيجة الصيام لساعات طويلة.ورغم ارتفاع هذه الحصيلة، وكانت أثقل حصيلة بولاية بسكرة بوفاة 4 أشخاص، إثر اصطدام بين سيارة ذات وزن خفيف وشاحنة بين بلدية شعيبة ودائرة  أولاد جلال.كما تدخل أعوان الحماية المدنية لإسعاف المصابين جراء التسممات الغذائية  وكذا الإفراط في الأكل منذ بداية الشهر الفضيل، حيث تم تقديم إسعافات أولية لعديد الأشخاص في حين تم نقل آخرين إلى المراكز الاستشفائية لتلقي العلاج، ووفق البيان فإن بعض التسممات الغذائية كانت بسبب تناول مواد غذائية فاسدة أو منتهية الصلاحية، في مقدمتها مشتقات الحليب جراء عدم احترام سلسة التبريد خلال عملية التخزين والتوزيع، إلى جانب الأكل المفرط وعدم احترام النظام الغذائي الذي تفرضه طبيعة شهر الصيام، خاصة بالنسبة للمصابين ببعض الأمراض المزمنة. من جهة أخرى أسفرت الحوادث المنزلية، متمثلة في الحرائق عن وفاة 3 أشخاص إثر حادث أليم شهدته ولاية سعيدة، إثر حريق شب في منزل قديم يقع بحي الإخوة صديق ببلدية سعيدة، وأدى إلى وفاة الأم وطفلين يتراوح سنهما ما بين 10 و13 سنة، كما تم تسجيل حرائق حضرية أخرى بكل من المدية والبليدة دون أن تسفر لحسن الحظ عن تسجيل وفيات، في حين تسببت الأمطار الطوفانية التي شهدتها ولاية سطيف في وفاة شخص يبلغ 59 سنة، جرفته مياه السيول على مستوى منطقة القرارة ببلدية عين الكبيرة، كما تستمر عملية البحث عن شخص ثان، يرجح أن تكون المياه قد جرفته بنفس المكان.

 سوسة محمد الزين

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق