الرئيسية » وطني » قرابة 63 ألف شرطي لتأمين امتحانات نهاية السنة

قرابة 63 ألف شرطي لتأمين امتحانات نهاية السنة

فيما ستخصص 32 كاميرا لمراقبة قاعات المواضيع والتصحيح

قرابة 63 ألف شرطي لتأمين امتحانات نهاية السنة

جندت المديرية العامة للأمن الوطني 62714 شرطي مرتبط بصفة مباشرة بتأمين امتحانات نهاية السنة، هذا التعداد الذي سينتشر عبر مراكز الإجراء والتصحيح التي سيم مراقبتها بواسطة 32 كاميرا، سيسمح بضمان السيرورة الحسنة لهذه المواعيد التربوية، كما ستفعل ذات المديرية عمل المصلحة المركزية لمحاربة الجرائم المرتبطة بالاتصال من أجل تفادي سيناريو التسريبات.

كشف عيسى نايلي، مراقب الشرطة مدير الأمن العمومي عن التعداد البشري المسخر من قبل المديرية العامة للأمن الوطني لتأمين امتحانات نهاية السنة على غرار امتحانات الطور الابتدائي وكذا شهادة التعليم المتوسط بالإضافة إلى تأمين امتحانات شهادة البكالوريا، حيث أكد المسؤول على أنه تم تسخير 31 ألف شرطي لتأمين امتحانات شهادة التعليم الابتدائي عبر 7371مركز جراء مؤمن من قبل ذات المصالح هذه المراكز هي جزء من مجموع 13ألف مركز إجراء، قبل أن يواصل في السياق ذاته بأنه تم تجنيد 12ألف شرطي أيضا لتأمين شهادة التعليم المتوسط عبر 10مراكز إجراء و51 مركز تصحيح مؤمن من قبل مصالح الأمن الوطني، أيضا تطرق مراقب الشرطة إلى التعداد البشري الذي من المبرمج أن يقحم لتأمين امتحانات شهادة البكالوريا، حيث قال المتحدث بأنه سيتم تسخير 18ألف شرطي عبر 2108 مركز إجراء و70 مركز تصحيح سيكون تحت وصاية ذات المصالح، أيضا واصل مراقب الشرطة، مدير الأمن العمومي بأن التشكيلات الأمنية المسخرة لتأمين هذه الأحداث التربوية سوف تعمل أيضا بالإضافة إلى تأمين مراكز الاجراء والتصحيح ستعمل على تأمين محيط المؤسسات التربوية التي ستحتضن هذه الأحداث، أيضا ستقوم الفرق الأمنية التابعة لمختلف الدوائر الإدارية والولايات بضمان الانسيابية المرورية وكذا العمل بالتنسيق مع مختلف الهيئات المعنية لضمان السيرورة الحسنة لهذه الأحداث التربوية، للتذكير فقد كانت المديرية العامة للأمن الوطني قد فعّلت منذ قرابة الثلاث أشهر نظام حملات المرافقة النفسية والزيارات البيداغوجية التي قادت إطارات منها مرفقين بأخصائيين نفسانيين إلى مختلف المؤسسات التربوية من أجل تحضير التلاميذ والطلبة المقبلين على امتحانات نهاية السنة نفسانيا ذلك بالتنسيق مع مديريات، حيث دخلت العملية في إطار تفعيل السياسة المنتهجة من طرف ذات المديرية الرامية إلى تقريب الشرطة من المواطن والتعامل مع مختلف شرائح المجتمع، أين كان قد أشرف على هذه الحملات إطارات وأخصائيون نفسانيون تابعون للأمن الوطني قاموا بتنظيم عدة خرجات ميدانية على مستوى المتوسطات والثانويات، حيث قدموا للطلبة مجموعة من النصائح والتوجيهات لتجاوز الضغوطات النفسية خاصة أثناء اجتيازهم لامتحانات نهاية المشوار الدراسي لشهادتي التعليم المتوسط والبكالوريا وهذا من أجل الحصول على أفضل النتائج، هذه المبادرة التي كان قد ثمنها المشرفون على المؤسسات التربوية والأولياء واستحسنها الطلبة الذين تفاعلوا مع الأخصائيين النفسانيين ما يجسد معادلة تعزيز التقارب الأمني الجواري

ق/و

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .