الرئيسية » F الاخبار بالتفاصيل » رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان تطالب  المسؤولين الفاشلين بالرحيل

رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان تطالب  المسؤولين الفاشلين بالرحيل

بوكالة عدل  بتلمسان

رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان تطالب  المسؤولين الفاشلين بالرحيل


تجمهر يوم أمس الأول العشرات من مكتتبي عدل على مستوى مقر عدل بسعيد حميدن بالجزائر العاصمة المحتجين وهم مكتتبي عدل02 قد توافدوا مند الصباح الباكر قادمين من عدة ولايات على غرار  ولاية تلمسان و هران وباتنة و سعيدة و بوسعادة بومرداس وومكتتبي الجزائر العاصمة وكلهم منضوين تحت لواء خلية مكتتبي  عدل التابعة للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان حي يرأس مكتب  ولاية تلمسان السيد سليم واعلي و الذي ربطت جريدتنا اتصالات معه ساعة بساعة وهو في قلب الحدث حيث  طالب الأخير برحيل  مسؤولي عدل  تلمسان عقب  فشلهم لحد الآن و بعد مرور 5سنوات من اكتتاب المواطنين في هذه الصيغة السكنية حيث لا يزال الغموض و المصير المجهول لجل المكتتبين يكتنف الوضع حيث يتواجد نحو 9100مكتتب في حين أن السكنات الجاهزة هي  2600 على مستوى أوجليدةوبوهناق لحد الآن في حين تتواصل الأشغال في مواقع سكنية أخرى على غرار بوجميل حيث تم إطلاق شعار لهده الوقفة الاحتجاجية الوطنية *وقفة الكرامة* حيث تم نقل انشغالات المكتتبين من الدين تم قبول ملفاتهم ولم يدفعوا  الشطر1 وكذلك تم رفع الطعون إلى المسؤولين وطالبوا بضرورة فتح الموقع الالكتروني من اجل اختيار المواقع السكنية ومن ثم دفع قيمة الشطر الثاني
ورفع المحتجون لافتات دون فيها أنهم سئموا  الانتظار لمدة فاقت 5سنوات وكذلك هنالك بعض مكتتبي عدل1 اللذين ولحد الآن لم يستلموا  سكناتهم أي مند17سنة.
جدير بالذكر أن ممثلي المكتتبين المحتجين قد استقبلهم مدير التسويق بوكالة عدل بالعاصمة السيد عمراوي و السيد خليفاتي المدير التقني و التجاري للمشاريع و الذي فتحا الاثنين قلبهما  و مكتبيهما و أتاحا الفرصة لممثلي الولايات الحاضرة من أجل طرح انشغالاتهم وانشغالات المكتتبين وهدا بالتنسيق مع المدراء الولائيين من اجل الرفع في وتيرة تشييد  وبناء على مستوى المواقع السكنية و التي يشوبها الركود لأسباب متعددة.
ولعل من أبرز النقاط التي  تم مناقشتها  وتم الرد من المسؤولين هو مشكل الذين لم يدفعوا الشطر الأول الوزير أمر بوقف عملية التسديد و المديرية العامة طلبت من الوكالات إحصاء لجميع هذه الحالات
ولن تنطلق العملية إلا بعد توفير غلاف مالي لهم وفيما يخص مشكل الطعون فان الامر بتعلق بعملية الإحصاء وبعدها  يتم الرد على المعنيين  وعن شهادة التخصيص بولاية  تلمسان فان العملية اعتمدت على الرقم التسلسلي والاختيار معا في التوجيه وان من لم يساعده التوزيع بإمكان كل مكتتب أن يقوم يتغيير مقر  سكنه  مع مكتتب آخر بالتراضي فيما بينهم.
بكاي عمر

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .