الرئيسية » وطني » على دواوين الترقية والتسيير العقاري رفع نسبة تحصيل الإيجارات السكنية

على دواوين الترقية والتسيير العقاري رفع نسبة تحصيل الإيجارات السكنية

إلى ما بين 60 و 70 في المائة

على دواوين الترقية والتسيير العقاري رفع نسبة تحصيل الإيجارات السكنية

أكد وزير السكن والعمران والمدينة, عبد الوحيد  طماربغليزان أنه على دواوين الترقية والتسيير العقاري للولايات رفع نسبة تحصيل الإيجارات السكنية إلى ما بين 60 و 70 في المائة سنويا”.

وأوضح طمار خلال زيارة عمل وتفقد لقطاعه بالولاية  أن “دواوين الترقية  والتسيير العقاري مطالبة اليوم برفع وتيرة تحصيل الإيجارات لتغطية نفقات تسيير  الأحياء السكنية”.

وداعا وزير السكن مسؤولي هذه الدواوين إلى الرفع من وتيرة التنازل عن السكنات  الاجتماعية للمستفيدين مشيرا “أن هذا الإجراء سيشمل قريبا الحظيرة السكنية  التي تم توزيعها على بعد سنة 2004 “.

وبخصوص المقاربة العمرانية الجديدة أكد عبد الوحيد طمار أن “الأحياء السكنية  مستقبلا ستكون مجهزة بمختلف المرافق الإدارية والخدماتية بما في ذلك المؤسسات  المدرسية والصحية والأمنية والملحقات الإدارية وحتى فروع مؤسسات توزيع  الكهرباء والغاز والجزائرية للمياه.”

وحث الوزير على أن تكون هذه الأحياء السكنية مزودة بالإنارة العمومية  بالاعتماد على الطاقات المتجددة كالطاقة الشمسية منوها بالتجارب الناجحة  للمؤسسات الوطنية العمومية في هذا الجانب وتحكمها في هذه التقنية.

كما طالب السيد طمار باحترام المقاييس الجمالية للمدينة وعدم تشويه الطابع  العمراني والحضري للأقطاب السكنية الجديدة  خاصة وأن الحكومة وفرت “المبالغ  المالية الضرورية” للتهيئة الخارجية وربطها بالشبكات الحيوية قبل تسليمها  للمواطنين.

وفي هذا الصدد تم اليوم تخصيص مبلغ مالي إضافي للتهيئة الخارجية للأحياء  السكنية بغليزان قدره 500 مليون دينار جزائري يضاف للغلاف المالي “المعتبر”  الذي استفادت منه الولاية في هذا الإطار خلال هذه السنة والمقدر ب 1.1 مليار  دينار جزائري, كما أشير إليه.

وقام عبد الوحيد طمار بمعاينة القطب الحضري الجديد بسيدي مسعود ببلدية يلل  (غرب غليزان) والذي يضم 1020 وحدة سكنية ومدرسة ابتدائية ومركز علاج ودار  للشباب وملحقة إدارية ومركب رياضي فضلا عن متوسطة جديدة سيتم إنجازها في غضون  العشرة أشهر المقبلة.

كما عاين الوزير مشروع إنجاز 2000 وحدة سكنية بصيغة البيع بالإيجار “عدل”  وأشار إلى  أن غليزان استفادت خلال هذه السنة من حصة جديدة مقدرة ب 800 وحدة  سكنية تضاف لحصة 1100 وحدة تم توزيعها على بلديات جديوية والمطمر ويلل وزمورة  ومرجة سيدي العابد وواد ارهيو.

وبخصوص هذه الصيغة , ذكر السيد طمار أن الوزارة مستعدة لمنح حصة جديدة لولاية  غليزان لتلبية الطلب المسجل ضمن برنامج عدل 2 والمقدر بأزيد من 5000 مكتتب  بشرط توفر الأوعية العقارية وتوزيع هذه الحصة على عدد من المواقع بما في ذلك  القطب السكني الجديد لمازونة.

وقد استفادت ولاية غليزان خلال هذه السنة من 4800 وحدة سكنية جديدة بينها  1000 وحدة سكنية بالصيغة المعدلة للترقوي المدعم و800 وحدة سكنية في إطار  البيع بالإيجار و 3000 وحدة سكنية ريفية ,كما أشير إليه.

للتذكير أشرف وزير السكن  صباح  اليوم على توزيع 3010 وحدة سكنية في مختلف  الصيغ و ومقررات الاستفادة من 2845 إعانة مالية لإنجاز سكنات ريفية بمختلف  بلديات الولاية.

وتوزيع مفاتيح و مقررات 5855 سكنا على المستفيدين بالولاية

 

دعا وزير السكن والتهيئة العمرانية ،عبد الوحيد طمار،مسؤولي السكن بولاية غليزان الى الاسراع في انهاء المشاريع السكنية بمختلف صيغها و المبرمجة بولاية غليزان و فتح المجال أمام المقاولات المحلية للاستفادة من المشاريع السكنية بالولاية  وتمكين المرقيين العقاريين من ممارسة نشاطهم للمساهمة في تنفيذ المشاريع السكنية المختلفة  حتى يتسنى لهم الانتهاء من أشغال مشاريعهم في الوقت المحدد ،وهذا بعد أن تم تسجيل عدة تأخيرات بسبب إشرافهم على عدة مشاريع .

و اشار طمار انه حان الوقت للعمل الميداني في اطار بلورة و تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بو تفليقة الذي امر بتلبية حاجيات  المواطنين للاستفادة من حقهم في السكن و تذليل الصعاب  امام المؤسسات المقاولتية  للمساهمة في تجسيد مختلف البرامج السكنية التي استفادت منها ولاية غليزان ، و قال طمار أن هذه الاخيرة هي في ايادي امنة في اشارة منه الى الوالية نصيرة براهيمي التي اعتبرها امراة ميدان  تعول عليه وزارته  في اتمام المشاريع السكنية التي بفضل سياستها الرشيدة قضت على كل العراقيل و الصعوبات امام المؤسسات المساهمة في بناء السكنات بمختلف الصيغ كاشفا في نفس الوقت ، عن إسناد انجاز السكنات الريفية للمؤسسات المقاولاتية الصغيرة ، بدلا من انجازها من قبل المستفيدين من الإعانات المالية ،وهذا بعد أن تهرب العديد من المستفيدين من انجاز سكناتهم ، عقب استفادتهم من الشطر الأول ،مما جعلهم يتابعون قضائيا .

هذا وشدد وزير السكن والتهيئة العمرانية، على ضرورة انجاز المرافق بالأحياء السكنية الجديدة ، على غرار المدارس الابتدائية ،مع تسمية هذه الأحياء بالأسماء ، دون تسميتها بأعداد السكنات ،أما بخصوص تأخر انجاز المشاريع السكنية من قبل بعض المرقين العقاريين، طالب الوزير من المدراء بمعرفة الأسباب الحقيقية التي جعتها تتأخر لمدة طويلة..

و تجدر الاشارة الى ان الوزير اشرف رفقة الوالية على حفل تسليم مفاتيح السكنات و مقررات الاستفادة ل 5855 مستفيد بمختلف الصيغ منها 1426 سكن عمومي ايجاري بمختلف البلديات اضافة الى 584 سكن ترقوي مدعم و 1000 وحدة سكنية من برنامج 2000 سكن بيع بالايجار  و 2845 مقرراستفادة من السكن الريفي ببلديات مختلف  من البرنامج الجديد كما قام الوزير و الوفد المرافق له بمعاينة عدة نقاط منها معاينة مشروع 2000 سكن بيع بالايجار ببلدية غليزان .

محمد علي/ ن.بلقاسم

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .