الرئيسية » صفحات خاصة » مجتمع » “الخرف” لم يعد للكبار فقط!

“الخرف” لم يعد للكبار فقط!

أكّدت الأبحاث التي أجريت مؤخراً أنّ مرض الخرف لم يعد يصيب كبار السن في المقام الأول فقط، بل تمّ الكشف عن صراعات في منتصف العمر تزيد من مخاطر الإصابة به.

وتشير الأبحاث إلى وجود خطر كبير بالإصابة بهذا المرض للأرامل والذين يكافحون للحصول على نوم جيد، إضافةً لأولئك الذين لديهم وزن قليل خلال الخمسينات والستينات من العمر.

ويسلط البحث الذي أجرته كلية الطب بجامعة بوسطن الضوء على العوامل التي تعزز الخطر لدينا وكيفية تفاعلها مع بعضها البعض.

وفي هذا السياق، قال المعد المساعد للبحث، الدكتور “رودا أو”، وهو أستاذ علم التشريح وعلم الأعصاب في الجامعة: “هذه الدراسة هي الخطوة الأولى في تطبيق نهج التعلم الآلي لتحديد مجموعات جديدة من العوامل التي ترتبط بزيادة خطر الخرف في وقت لاحق من الحياة”، وأضاف أنه من خلال تحديد عوامل خطر الإصابة بالمرض التي يمكن تغييرها، “نأمل في التمكن من الوقاية من الخرف”.

وأظهرت نتائج البحث أن التقدم في العمر هو أكبر عامل مرتبط بالخرف، فكلما كان الشخص أكبر سنا زاد احتمال تعرضه للمرض. ومع ذلك، كانت هناك بعض النتائج الجديدة التي تكشف عن عوامل أخرى مؤثرة في زيادة خطر الإصابة بالخرف في وقت لاحق من الحياة.

وتشير النتائج إلى أن أولئك الذين أصبحوا أرامل في وقت مبكر من العمر، والذين لديهم مؤشر منخفض في كتلة الجسم، والذين لا يحصلون على نوم جيد خلال فترة منتصف العمر، معرضون لمخاطر الإصابة بالخرف بنسب أعلى بكثير من أقرانهم الذين كانوا متزوجين ويمتلكون وزنا طبيعيا وينامون جيدا خلال الفترة ذاتها من العمر.

ويقول فريق البحث إن تحديد عوامل الخطر التي يمكن تعديلها أمر أساسي لتقليل مخاطر الإصابة بالمرض الذي لا يوجد دواء فعال له.

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية