الرئيسية » محلي » أخبار الجنوب » للوقاية من الأمراض الحيوانية توفير مليوني و100 ألف جرعة لتلقيح رؤوس الأغنام  بالجلفة

للوقاية من الأمراض الحيوانية توفير مليوني و100 ألف جرعة لتلقيح رؤوس الأغنام  بالجلفة

تم توفير بولاية الجلفة زهاء مليوني و100 ألف جرعة لتنفيذ حملة تلقيح رؤوس الماشية ضد داء الجذري، برسم السنة الجارية. حسب ما علم مؤخرا من المفتشية الولائية للبيطرة.
ق.م
أكد رئيس المفتشية بن شريك مصطفى لوكالة الأنباء الجزائرية، على هامش اجتماع تنسيقي حول هذه الحملة نظم بالمعهد التكنولوجي المتوسط الفلاحي المتخصص، بأن الوصاية وفرت إلى جانب المليوني و100 ألف جرعة المخصصة لتلقيح الماشية ضد داء الجذري، زهاء 16 ألف جرعة مخصصة لمجابهة الحمى القلاعية وداء الكلب، مشيرا إلى أن هذه الحملة سيستفيد منها ،كما تم الاعتياد عليه في مواسم سابقة، ما يقارب 8000 موال.
وللإشارة جاء هذا الاجتماع التنسيقي الذي بادرت إليه المفتشية الولائية لفائدة الأطباء البياطرة، ومختلف الشركاء من اتحاد الفلاحين والغرفة المحلية، في إطار مساعيها لإنجاح الحملة وبلوغ الأهداف المسطرة، وإعطاء نجاعة …. وهي العملية التي بدأت رسميا في الــ 25 من الشهر الجاري وتستمر حتى بلوغ البرنامج المسطر.  وأضاف رئيس المفتشية بأن هذا اللقاء التنسيقي المثمر أريد به، الوقوف على آليات العمل التي تنظم الحملة في الميدان، وتضمن التنسيق الفعلي بين البياطرة ومفتشي الدوائر، مشيرا إلى أنه وبناء  على التشخيص الذي تقوم به مصالحه يتم الوقوف على اختلالات طفيفة يطمح لمعالجتها وتداركها من خلال هذا اللقاء.
كما أشار ذات المسؤول إلى أن الحملة بشكلها المنتظم، تمكن أيضا من التخفيف من مشاكل الموال وتحافظ على ثروته الحيوانية، التي تعتبر مكسبا للاقتصاد الوطني،  توليها الدولة عناية بالغة وما مجانية التلقيح يقول السيد بن شريك، إلا أحد السبل في مرافقة السلطات العمومية لهذا النشاط . وكان رئيس الغرفة الفلاحية قديد محمد، قد طرح في الاجتماع التنسيقي مشكل الضغط  المرتفع وتهافت الموالين في بدايات حملات التلقيحن خاصة الـ (15 يوما الأولى) داعيا إلى التفكير في هذا الأمر المبهم والذي يطرح تساؤلا.
كما أكد رئيس الغرفة لمسؤول المفتشية بأنه يجب الأخذ بعين الاعتبار، مسألة ارتحال موالي المنطقة لهذا الموسم وعلى غير العادة لولاية حدودية بالجهة الشرقية من البلاد، ويتعلق الأمر بوادي سوف بحثا عن الكلأ، مما يستدعي التنسيق مع المصالح البيطرية لهذه الولاية، من أجل التكفل بالتغطية الصحية الحيوانية، وهو أمر معتاد للموالين بولايات عدة، ارتحلوا إليها كما هو الحال بالنعامة  والبيض وبشار .
وفي هذا الشأن أكد رئيس المفتشية أنه سيتم التنسيق إداريا مع الوصاية، وكذا مع الولايات التي يرتحل لها الموالون من أجل ضمان سيرورة عملية التلقيح والاستفادة من الشهادات، التي تثبت ذلك كما تتيحه منظومة هذا العمل ببعده الوطني.

ق/ج

عن محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه