الرئيسية » F الاخبار بالتفاصيل » ضخ 3500 مليار سنتيم إضافية لعصرنة مركب الحجار

ضخ 3500 مليار سنتيم إضافية لعصرنة مركب الحجار

الحكومة تنفي التنازل عن “شركة التبغ والكبريت” للإماراتيين

ضخ 3500 مليار سنتيم إضافية لعصرنة مركب الحجار

صادق مجلس مساهمات الدولة على قرارات هامة من أجل إنعاش مركب الحجار للحديد والصلب، حيث تمت الموافقة على إعادة تنظيم المركب، وتقرر في نفس الوقت إعادة جدولة ديونه الطويلة المدى المقدرة بمبلغ يفوق 122 مليار دينار، في الوقت الذي يبقى هذا الأخير يعاني منذ سنوات وسط صراعات عمالية وتعطلات متكررة على مستواه. سيستفيد مركب الحجار من تمويل إضافي لعصرنته بمبلغ 23 مليار دينار، كما سيزود أيضا بقدرات مستقلة للتموين بالكهرباء والمياه المعاد معالجتها، وحسب الوزارة الأولى فإن منح مجلس مساهمات الدولة أعطى موافقته أيضا على عقد شراكة صناعية وفق قاعدة 51/49%، بين مركب “سيدار” للحجار والمركب الصناعي “إمارات ـالدزاير”، حيث ستستثمر هذه الشراكة مبلغا يفوق 160 مليار دينار في منتجات جديدة للحديد والصلب على موقع الحجار، إذ ستستحدث في هذا الصدد شركة مختلطة جزائرية-إماراتية تخضع للقانون الجزائري على مستوى موقع مركب الحجار ببلدية سيدي عمار بولاية عنابة.وتمثل حصة مركب سيدار الحجار المقدرة بنسبة 20 % ضمن هذا المشروع الذي سيوطن بداخل مصنع الحجار على مساحة 120 هكتارا، مجموعة من التجهيزات والهياكل التابعة للمركب.

ويتمثل نشاط هذه الشركة في إنتاج منتجات الحديد والصلب من أنابيب وصفائح حديدية وغيرها من المواد المدرفلة وذلك بقدرات إنتاجية حددت بأكثر من1.3 مليون طن سنويا في مرحلة أولى.

ويمثل أطراف هذه الشراكة كل من مجمع سيدار بـ 31 % وسيدار الحجار 20 % والشريك الإماراتي “إمارةات ـالدزاير” بنسبة 49 % من أسهم الشركة، التي تمثل استثمارا استراتيجيا وطموحا بالنسبة لعاصمة الفولاذ عنابة ومستقبل صناعة الحديد والصلب بالجزائر.ومن جهة أخرى، منح مجلس مساهمات الدولة موافقته على توسيع الشراكة الصناعية بين مجمع “MADAR”، أي الشركة الوطنية للتبغ والكبريت سابقا، والمؤسسة المختلطة، شركة التبغ المتحدة”UTC”، ويتعلق الأمر بتأجير تجهيزات ورخص الشركة الوطنية السابقة للتبغ والكبريت إلى المؤسسة المختلطة، شركة التبغ المتحدة “UTC”، وليس التنازل كما أوردت ذلك بعض المصادر، مقابل دفع مبلغ 3.5 مليار دينار في السنة، بالإضافة إلى عصرنة تجهيزات وطرق الشركة العمومية، علما أن شركة “UTC”، هي مؤسسة مختلطة جزائرية ـ إماراتية، يتقاسم الأسهم فيها الطرف الجزائري بنسبة 51% والطرف الإماراتي بنسبة 49%..ومن جهته، وافق المجلس الوطني للاستثمار على عقد شراكة فلاحية في ولاية الوادي، على أساس قاعدة 51/49%، بين متعامل جزائري وآخر تونسي، واعتبر المصدر أن من شأن هذا الاستثمار الذي سينجز في بلدية جامعة بولاية الوادي، أن يستهلك مبلغ 9 ملايير دينار، وأن يدرج طرقا عصرية في إنتاج الخضروات.

ق/و

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية