الرئيسية » D أخبار اليوم » غضب وسط طلبة الماجستير ودكتوراه كلاسيك  

غضب وسط طلبة الماجستير ودكتوراه كلاسيك  

يحتجون اليوم أمام وزارة التعليم العالي

غضب وسط طلبة الماجستير ودكتوراه كلاسيك  

قرر طلبة وحملة شهادات ما بعد التدرج في النظام الكلاسيكي، الاحتجاج قرب مبنى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، اليوم لمطالبة وزير التعليم العالي و البحث العلمي الطاهر حجار  للمرة الثانية، بالتدخل من أجل تسوية وضعيتهم.

ويطالب حملة شهادات ما بعد التخرج نظام كلاسيكي في بيان  لهم بإعادة النظر في آخر أجل للتسجيل في دكتوراه العلوم، من خلال تمكين جميع حملة الماجستير من التسجيل في دكتوراه في العلوم وإجراء مجالس علمية استثنائية لهم، إلى غاية تسجيل آخر طالب حاصل على شهادةِالماجستير، وترك مجال مناقشة أطروحة الدكتوراه في العلوم مفتوحا إلى غاية زوال النظامِ الكلاسيكي.

إضافة إلى مطلب بالفصل بين النظامين في التوظيف لرتبة أستاذ مساعد قسم ب، الحِفاظ على نفس الطريقة الحالية في التأهيل الجامعي، بالنسبة للأساتذة الحاصلين على شهادةِ دكتوراه في العلوم إلى غاية زوال النظام الكلاسيكي.

وأشار المحتجون أنهم تعترضهم العديد من المشاكل، تعترض الطلبة خاصة في مرحلة التسجيل والتكوينِ في مقدمتها وجود عدد كبير من طلبَة الماجستير متأخرين عن المناقشة وتجاوزوا التسجيل الثالث، ولم يتم تسوية وضعيتهم إلى حد الآن، وأغلبهم استوفى شروط المناقشة.

وكشف البيان، أن عددا من حملة الماجستير لم يتم تسجلهم بعدُ في دكتوراه العلوم، رغم تحديدِ آخر أجل للتسجيلِ يوم 30 جوان 2018 وفق التعليمةِ رقم 1059 مؤرخة في31 جويلية 2016، لعدة أسباب من بينها الإجراءات الإدارية المعقّدَة وصعوبةُ المواضيعِ، وعدم توفر مستلزمات البحث العلمي، بالإضافة إلى أن معظمهم  من الدفعات الأخيرة للماجستير، مبرزا أن عددا كبيرا من طلبة الدكتوراه  متأخرين عن المناقشة، وتَجاوزوا التّسجيل السادس، وأغلبهم أساتذة باحثون وباحثون دائمون.

لؤي ي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية