الرئيسية » F الاخبار بالتفاصيل » الاعتماد على التجارة الرقمية يترتب عنه مسؤوليات لمواجهة أخطار الجريمة الالكترونية

الاعتماد على التجارة الرقمية يترتب عنه مسؤوليات لمواجهة أخطار الجريمة الالكترونية

أكد الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب محمد بن علي كومان بالجزائر العاصمة، أن الاعتماد المتزايد للدول العربية على نظم المعلومات والتجارة الرقمية يترتب عنه “مسؤوليات متزايدة” تقع على عاتق أجهزة الأمن العربية لمواجهة أخطار الجريمة الالكترونية.وقال كومان في كلمة ألقاها بمناسبة انعقاد الدورة ال35 للمجلس ، أنه “بالنظر إلى الاعتماد المتزايد لدولنا العربية على نظم المعلومات والتجارة الرقمية، فان الأخطار المتعلقة بالجريمة الالكترونية تترتب عنها مسؤوليات متزايدة تقع على عاتق أجهزة الأمن العربية”.وأوضح المتحدث ذاته أن المنطقة العربية “ماتزال تعيش أوضاعا أمنية دقيقة تتميز باستفحال التدخلات الخارجية في الشأن الداخلي للدول العربية والعمل على زعزعة استقرارها واذكاء النعرات الطائفية والمذهبية سعيا إلى تفتيت اللحمة الاجتماعية بين شعوبها وتقويض الوئام، تضاف اليها تحديات مرتبطة بالجريمة المنظمة من ترويج للمخدرات واتجار بالبشر وغسل الأموال المتأتية من هذه الجرائم”.وأضاف أنه “بالرغم من النجاحات التي حققت ضد التنظيمات الإرهابية، إلا ان المخاطر الناجمة عن عودة المقاتلين من مناطق الصراع وانتقال التنظيمات  الإرهابية إلى مناطق جديدة تقتضي تكثيف خطط المواجهة وآلياتها للتعامل مع هذه الأخطارالمحدقة”.وعبر المسؤول ذاته عن “ارتياحه البالغ لإجماع وزراء الداخلية العرب على اختيار وزير الداخلية السعودي، الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف أل سعود، رئيسا فخريا لمجلس وزراء الداخلية العرب”، مشيرا إلى أن “منصب الرئاسة الفخرية للمجلس كانت دائما ضامنة للتوافق في الرؤى داخل المجلس وداعمة لأجواء المودة والوئام”.كما جدد السيد كومان بالمناسبة “تشكرات وتقدير مجلس وزراء الداخلية العرب لرئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، على تكرمه بوضع هذه الدورة تحت رعايته السامية ومباركته اعمالها بكلمة قيمة وزاخرة بالرؤى العميقة”.

ق/و

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية