الرئيسية » صفحات خاصة » مجتمع » 150 ألف سيدة أعمال في الجزائر

150 ألف سيدة أعمال في الجزائر

أكثر من 400 أجنبية مسيّرات لمؤسسات 
150 ألف سيدة أعمال في الجزائر

يمثل عدد النساء المسيرات للمؤسسات المسجلة في السجل التجاري 7.6 بالمائة فقط من إجمالي رؤساء المؤسسات في الجزائر نقلا عن المركز الوطني للسجل التجاري. 
وتحصي الجزائر إلى غاية فيفري المنصرم 149.664 سيدة أعمال ـ أي قرابة 150 ألف ـ من إجمالي 1.96 مليون رئيس مؤسسة حسب أرقام المركز التي لم تحتسب الأعمال الحرة والنشاطات الفلاحية باعتبارها خاضعة لتدابير تشريعية وتنظيمية خاصة.
وبخصوص للطبيعة القانونية للمؤسسة تظهر بيانات المركز أن 138.327 مرأة تنشط كشخص طبيعي مقابل 11.337 مرأة تنشط كشخص معنوي (مؤسسة) من إجمالي النساء المقيدات في السجل التجاري. وشهد عدد سيدات الأعمال في الجزائر تزايدا بـ 26.507 مرأة خلال السنوات الخمس الأخيرة أي بنسبة نمو تقدر بـ21.5 بالمائة حسب بيانات المركز التي تظهر ارتفاع هذا العدد من 123.157 سيدة أعمال بنهاية 2013 إلى 149.664 سيدة أعمال بنهاية فيفري 2018.
وتتوزع سيدات الأعمال اللواتي ينشطن كشخص طبيعي على مختلف الفئات العمرية حيث تقدر نسبتهن في الفئة بين 39 و48 سنة بـ26.15 بالمائة مقابل 24.3 بالمائة في الفئة بين 49 و58 سنة و20 بالمائة في الفئة بين 29-38 سنة و13 8 بالمائة في فئة 59-68 سنة و11.8 بالمائة يتجاوز عمرهنّ 69 سنة و4.1 بالمائة تتراوح أعمارهنّ بين 20 و28 سنة بينما تقدر نسبة سيدات الأعمال في فئة 18-19 سنة 0.01 بالمائة فقط. وحول قطاعات النشاط تظهر ذات البيانات أن ما يقرب نصف عدد النساء المسجلات كشخص طبيعي ينشطن في مجال التوزيع بالتجزئة (49.84 بالمائة) مقابل 37.51 بالمائة ينشطن في مجال الخدمات و9.1 بالمائة في مجال تجارة الجملة و0.24 بالمائة في مجال الانتاج الحرفي و0.01 بالمائة ينشطن في مجال التصدير. وإلى غاية نهاية فيفري 2018 فإن العدد الإجمالي للنساء الأجنبيات المسيّرات لمؤسسات بالجزائر ومقيدات في السجل التجاري بلغ 441 أي 266 مؤسسة تسيرها نساء من جنسيات أجنبية و175 سيدة أعمال ينشطن كشخص طبيعي يمثلن حوالي 30 جنسية. وتبلغ نسبة النساء الأجنبيات المسيرات لمؤسسات مقارنة بالعدد الإجمالي للتجار الاجانب بالجزائر (13.529 تاجر أجنبي) حوالي 3.3 بالمائة أي 7.2 بالمائة بصفة الشخص الطبيعي و2.4 بالمائة بصفة الشخص المعنوي مؤسسة. وبالنسبة للنشاط بصفة الشخص المعنوي فإن العدد الكبير تمثله سيدات الأعمال السوريات بـ 38 امرأة مسيرة (14.3 بالمائة من سيدات الزعمال الأجنبيات- شخص معنوي) تليها الصينيات 36 مسيرة (13.5 بالمائة) ثم التونسيات 36 مسيرة (13.5 بالمائة) وبعدها الفرنسيات 35 مسيرة (13.2 بالمائة) ثم التركيات 22 مسيرة (8.3 بالمائة).
وفيما يخص سيدات الأعمال الأجنبيات الناشطات بصفة اشخص الطبيعي فإن العدد الكبير تمثله النساء المغربيات بـ 67 تاجرة (38.3 بالمائة من سيدات الأعمال الأجنبيات – شخص طبيعي) وبعدها التونسيات 37 تاجرة (21 بالمائة) الفرنسيات بـ 12 تاجرة (7 بالمائة) ثم الصينيات 11 تاجرة (6.3 بالمائة) ثم السوريات 11 تاجرة (6 3 بالمائة.

محمد علي

 

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية