الرئيسية » محلي » أخبار الجنوب » الفروسية تعاني التهميش بالمقاطعة تقرت

الفروسية تعاني التهميش بالمقاطعة تقرت

أبدى العديد من هواة رياضة الفروسية وركوب الخيل تساؤلات عديدة، جراء حالة التهميش التي تعرفها هذه الرياضة من طرف مسؤولي المقاطعة تقرت والولاية ورقلة، على حد السواء، وخاصة القائمين على شؤون الشبيبة والرياضة. فبالرغم أن الأمر يتعلق بتقليد محلي ووطني و أن الفروسية تشهد في الآونة الأخيرة إقبالا وتهافتا كبيرين من طرف شباب المنطقة،  إلا أنه يفتقر أصحابها إلي أدنى مقومات وإمكانات ممارستها بداية بشروط السلامة من الانعدام الكلي للساحات أو وجود مضمار لممارستها بشكل آمن، يأمن فيه الفارس أثناء السقوط وحيوان الخيل من الإصابات،  بسبب التعثر المتكرر بالأرضية  المستخدمة حاليا للتدريب والتي تغزوها نتوءات الصخور الحادة وبقايا الزجاج والنفايات، ناهيك أنها تمارس على حافة الطرقات  بأخطارها ومجرى مصب المياه القذرة ببلدية النزلة (السفاله)

كما تأسف البعض من هواة رياضة الفروسية بقولهم أن السلطات تلتفت إلى الخيل والخيالة إلا أثناء المناسبات  والتشريفات وأن جل موارد التمويل هي عبارة عن مشاركات شخصية…

في الأخير اغتنم الفرسان بمنطقة المقاطعة الإدارية المنتدبة تقرت منبر التحرير، من أجل مطالبة السلطات المحلية  إخراجهم من حالة التهميش ومدهم بالإمكانات والوسائل، التي من شأنها تذليل العقبات أمام أصحابها  والحفاظ على هذا الموروث الثقافي والتقليدي،  وليكون لها نصيب كما للرياضات الأخرى نصيب  من الاهتمام.

ع.ر.كنوز

 

عن محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه