الرئيسية » D أخبار اليوم » أزمة لحوم في الجزائر

أزمة لحوم في الجزائر

سجلت أسعار اللحوم المجمدة المستوردة في الجزائر قفزات متتالية مع اقتراب تاريخ بداية منع استيرادها، المقرر مطلع شهر مارس القادم. زيادات أربكت المواطن الجزائري الذي جعل منها ملاذا لسنوات طويلة لتعويض اللحوم الطازجة التي تبقى أسعارها خارج طاقة جيوب السواد الأكبر من الجزائريين.
ومنذ صدور قائمة المواد الممنوعة من الاستيراد مطلع جانفي، وورود اللحوم المجمدة فيها حدث جدل وسط الشارع الجزائري بين مرحب ومتذمر، لكون هذه السلعة بديلا بالنسبة للعديد من العائلات، ذات القدرة الشرائية المتوسطة والضعيفة بالنظر لسعرها المنخفض مقارنة باللحوم الطازجة.
وقال رئيس جمعية التجار والحرفيين الجزائريين الطاهر بولنوار إن الجمعية بالرغم من أنها تساند قرار منع استيراد ما ينتج محليا بما في ذلك اللحوم، إلا أنها ومن باب الحرص على حماية القدرة الشرائية للمواطن اقترحت على وزارة التجارة العمل على منع استيراد اللحوم المجمدة تدريجيا بتقليص الكميات على عدة مرات وذلك لتفادي حدوث صدمة في السوق .
وأضاف بلنوار أن قرار المنع يجب أن يصاحبه قرارات أخرى جريئة منها دفع الإنتاج المحلي للحوم والقضاء على المضاربة التي تعود أصلا إلى انتشار المذابح العشوائية، فلا يمكن أن تكون أسعار اللحوم خارج قدرة المواطن الشرائية في وقت تحوز فيه الجزائر ثروة حيوانية كبيرة، على غرار 25 مليون رأس من الغنم ومليوني رأس من البقر و350 ألف رأس من الجمال و5 ملايين رأس من المعز .

محمد علي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية