الرئيسية » D أخبار اليوم » بن غبريط تباشر في تنفيذ تهديداتها من البليدة

بن غبريط تباشر في تنفيذ تهديداتها من البليدة

الوزارة بدأت في إرسال قرارات عزل الأساتذة المضربين

بن غبريط تباشر في تنفيذ تهديداتها من البليدة

 

 

 

 

شرعت مديرية التربية لولاية البليدة أمس، في ارسال قرارات عزل الأساتذة المضربين عن العمل، والذين يتجاوز عددهم الـ 578 أستاذا، عبر مختلف المؤسسات التعليمية للولاية بأطوارها التعليمية الثلاثة.

وأكدت المكلفة بالأعلام على مستوى مديرة التربية لولاية البليدة في تصريح لموقع TSA   بأن المديرية بدأت فعليا في ارسال قرارا ت العز ل الصادرة في حق الأساتذة تطبيقا لنص القانون 03/06 المتعلق بالقانون الأساسي للوظيف العمومي، و تنفيذا لقرار المحكمة الإدارية لولاية البليدة، و القاضي بعدم شرعية الإضراب الذي يشنّه أساتذة الكناباست منذ ثلاثة أشهر.وحسب ذات المصدر، فقد مست قرارات العزل 545 أستاذا في الطور الثانوي و 32 في المتوسط وأستاذة واحدة في الطور الابتدائي. فيما تجري عملية تسليم مقررات التعيين للأساتذة المستخلفين الذين تمت الاستعانة بهم من القوائم الاحتياطية.و قد كانت وزارة التربية ـحسب المكلفة بالإعلام ـ ،قد أبرقت بتعليمة لكل مديريات التربية عبر ولاية البليدة، تامرهم بمنع التلاميذ من الخروج خارج المؤسسات التعليمية بداية من اليوم الأحد، و ذلك قصد إعادة الاستقرار الى مدارس البليدة التي تعتبر واحدة من أكثر الولايات تضررا من الاضراب.يأتي هذا في الوقت الذي شهدت فيه ولاية البليدة أمس، خروج العشرات من التلاميذ إلى الشارع في مسيرات سلمية يطالبون فيها الأساتذة بتوقيف الاضراب و بالعودة إلى المؤسسات، و محاولة استدراك التأخير الفادح الذي سببه الإضراب الذي يهدّدهم بشبح السنة البيضاء.

الكنابست تتحدى قرارات بن غبريت وتؤكد استحالة تعويض الأساتذة المضربين

من جهة اخرى نفى المتحدث الرسمي باسم المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار، مسعود بوديبة، منع الأساتذة المضربين من دخول المؤسسات التي يعملون فيها، مؤكدا أن الأمور جد عادية والإضراب مستمر.وأوضح بوديبة أن الكنابست لم تتلق أي إشعار بتدخل القوات العمومية لمنع الأساتذة من الالتحاق بمؤسساتهم.وفيما يخص استخلاف كل الأساتذة المضربين في ولاية البليدة، نفى ذات المتحدث بشكل قاطع قدرة مديرية التربية على تعويض المضربين وعودة الدراسة بشكل عادي في ظل رفض تلاميذ الأطوار النهائية للالتحاق بمقاعد الدراسة وتمسكهم بأساتذتهم.وفي نفس الصدد قال بوديبة إن الأساتذة المستخلفين ليس لديهم القدرة على تدريس الأقسام النهاية لعدم تحكمهم في المناهج الجديد المعتمدة من قبل وزارة التربية. كما تأسف مسؤول الكناباست لما تبثه بعض القنوات التي تحاول حسب بوديبة تشويه صورة النقابة لدى الشعب الجزائري، وتصويرها على أنها من تحطم مستقبل التلاميذ، وهي تقف من خلال هذا مع الوصاية التي تخالف القانون بشكل علني وتمنع العمل النقابي المكرس في الدستور.أما في ما يخص الدروس الخصوصية فأكد بوديبة أنها ظاهرة قديمة ولم يولدها الإضراب التي شرعت فيه النقابة قبل ثلاثة أسابيع، موضحا أن الحل في القضاء على هذه الظاهرة بيد الوزارة وحدها، رافضا تشويه كل الأساتذة المضربين من خلال عدم التزام عدد محدود منهم.

لؤي ي-ق/و

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .