الرئيسية » F الاخبار بالتفاصيل » قروض فلاحية مصغرة للفلاحين قيد الدراسة علي مستوى الوزارة الأولى

قروض فلاحية مصغرة للفلاحين قيد الدراسة علي مستوى الوزارة الأولى

المدير العام للصندوق الوطني للتعاون الفلاحي بسطيف
قروض فلاحية مصغرة للفلاحين قيد الدراسة علي مستوى الوزارة الأولى


كشف الشريف بن حبيلس المدير العام للصندوق الوطني للتعاون الفلاحي خلال ندوة صحفية عقدها بمقر الصندوق الجهوي بسطيف أمس، أن الصندوق يفكر حاليا في إطلاق قرض فلاحي مصغر للفلاحين الصغار يوجد حاليا ملفه على طاولة الوزير الأول للمناقشته، موضحا أن الصندوق الوطني سيرافق الفلاح بقوة خلال السنتين المقبلتين بمنتوجات جديدة ستساهم في حماية الفلاح من الكوارث الطبيعية وبخصوص الأرقام المتعلقة بالسنة المنقضية، فقد أوضح المسؤول الأول أن مصالحه قدمت مبالغ تعويضية كبيرة للمؤمنين في مختلف الصناديق الجهوية. مشيرا أن صندوق التعاون بسطيف يعتبر من أحسن الصناديق الجهوية من حيث الخدمات والمداخيل، ويقدم  خدمات نوعية للفلاحين، وسيقوم في غضون السنة الحالية بفتح عدة وكالات جديدة لتقريب الإدارة من المواطن مؤكدا أن الصندوق الوطني يمول نفسه بنفسه، من خلال اشتراكات الفلاحين ويملك رخصة من وزارة المالية لتقديم خدمات تأمينيه في مختلف المجالات؛ مع العلم وأن ميدانه الأساسي هو التأمين الفلاحي طالبا من الفلاحين تأمين منتوجاتهم لحماية محاصيلهم وحتي يتمكنوا من الانطلاق مجددا في حالة حدوث كارثة لا قدر الله، مؤكدا أن الدولة الجزائرية تولي عناية كبيرة للميدان الفلاحي الذي نجح فيه الصندوق وقرر التطور أكثر من خلال الانفتاح على المجال الصناعي والاستثمار في تأمينه وانطلقت… العملية باتفاقية بين صندوق سطيف ومنتدى رجال الأعمال بسطيف، بتقديم خدمات مميزة واستثنائية للقطاع الصناعي.
وبخصوص عزوف الفلاحين عن التأمين فقد أوضح المدير العام للصندوق، أن الفلاح يفتقد لثقافة التأمين ومختلف الصناديق تقوم بحملات تحسيسية وإعلامية كبيرة بمختلف البلديات والقرى والمداشرن لإقناع الفلاحين بأن نجاح الفلاح في المجال يحتاج لتأمين قوي يحميه، ضاربا المثل بعدة دول تجبر الفلاحين علي التأمين.
كما كشف المدير العام أن مصالحه وقعت اتفاقية مع بنكBnaلرقمنة  التعاملات الفلاحية مع الفلاحين من خلال ضخ المستحقات المالية المتعلقة بالتعويض عن الكوارث والحوادث مباشرة في الحساب المالي؛ ويتم إرسال رسالة نصية قصيرة له لتأكيد نجاح العملية، مؤكدا أن الصندوق يتعامل حاليا بالتكنولوجيا الحديثة في مختلف المجالات، خاصة الاستثمار في العنصر البشري من خلال رفع مستوى الإطارات بتنظيم دورات تكوينية، مع معاهد كبيرة وجامعات مختصة في المجال الفلاحي.
رابح بن ضيف

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية