في مقطع فيديو لافت تضامناً مع الضحية الباكستانية الطفلة، #زينب_الأنصاري، ظهرت مذيعة باكستانية على الهواء، وهي ترثي زينب، حاملة طفلتها الصغيرة في مشهد مؤثر.

ويوم الخميس، ظهرت المذيعة كيران ناز على شاشة تلفزة قناة ” #سماء”، فضائية باكستانية إخبارية، وهي تضع طفلتها الصغيرة على حجرها أمام المشاهدين.

وقالت المذيعة في كلمات مؤثرة لجمهورها إنها “أم” أيضا وتشعر بوقع هذه المأساة.

جنازة زينب

وأضافت: “نمر بوقت عصيب، تسقط شهيدة، ولا يهتم أحد، من الذي مات، ولماذا مات؟ لا نجد أي إجابة”.

وتابعت: “كلما كان الكفن صغيرا، كان ثقيلا. هذا هو ما تشهده مدينة قصور، وباكستان بأكملها”.

وعثر على جثة زينب في صندوق قمامة، الثلاثاء، بعد خطفها يوم 4 يناير/كانون الثاني، وأقيمت لها جنازة شعبية مهيبة في مدينة قصور الأربعاء، اندلعت بعدها أعمال عنف أسفرت عن مقتل شخصين.

الطفلة زينب

وواصلت المذيعة مونولوجها الحزين عن زينب: “أبواها كانا يشتريان لها لعبا (أثناء أداء العمرة في السعودية)، وفي هذه اللحظة، كان بعضهم يلقي بجثتها في صندوق قمامة. تخيلوا هذه اللحظة على الأبوين اللذين كانا يترقبان اللحظة التي سيضمان فيها الابنة إلى صدريهما. هل يستطيعان الآن أن يقبلا وجنتيها؟ نريد أن نوقن أن هذا لن يتكرر ثانية. ما حدث ليس جريمة قتل طفلة صغيرة، هي جريمة قتل لمجتمع بأسره. نحن لا نشاهد جنازة زينب، بل جنازة الإنسانية”.

وانتشر المقطع المذكور بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن نجح في التعبير عن غضب شعب بأسره.