الرئيسية » دولي » ما حقيقة التحالف الإسرائيلي السعودي السري بطلب من الرياض؟

ما حقيقة التحالف الإسرائيلي السعودي السري بطلب من الرياض؟

في وجه “العدو الإيراني المشترك”

ما حقيقة التحالف الإسرائيلي السعودي السري بطلب من الرياض؟

كشفت صحيفة “بازلر تسايتونغ” عن وجود “تحالف سري” بين السعودية وإسرائيل في وجه “العدو الإيراني” المشترك، لاسيما التعاون العسكري.وقالت الصحيفة في تقرير لمراسلها في تل أبيب بيير هويمان، إنه “لا توجد علاقات رسمية بين الطرفين، إلا أن هناك تعاونا سريا مكثفا بينهما من أجل تحقيق هدف رئيسي هو كبح جماح إيران وتقويض طموحاتها الإقليمية”.وأضاف مراسل الصحيفة التي تصدر بالألمانية أنه “في الوقت الراهن ترفض الرياض أي تطبيع رسمي للعلاقات مع إسرائيل، وطالما لم يتم حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني فلن يكون هناك تبادل للسفراء في العالم العربي” بحسب ما أوردت هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية.وقالت الصحيفة إن هناك تعاونا عسكريا قائما بين السعودية وتل أبيب، “حيث تفيد مصادر بأن الرياض تدرس حاليا شراء أسلحة إسرائيلية وأنها أبدت اهتماما بشراء أنظمة دفاعية للدبابات والقبة الحديدية، التي تزعم إسرائيل أنها أثبتت نجاعتها في التصدي للهجمات الصاروخية القادمة من قطاع غزة. وتسعى الرياض بدورها إلى اعتراض الصواريخ القادمة من اليمن”.في مؤشر آخر على وجود علاقات مكثفة بين البلدين، قالت الصحيفة إنه “علاوة على ذلك، يؤكد مراقبون من تل أبيب والرياض على أن التعاون بين الأجهزة الأمنية الإسرائيلية والسعودية متقدم جدا، وإن كانت المملكة العربية السعودية تنفي رسميا أي تعاون مع إسرائيل. لكن النخبة السعودية تخلت منذ فترة طويلة عن مخاوفها من التواصل المباشر مع ممثلي الدولة اليهودية. فقد أعلن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية مايك بومبيو في مطلع ديسمبر الماضي أن المملكة العربية السعودية تعمل بشكل مباشر مع إسرائيل ودول سنية أخرى في مجال مكافحة الإرهاب.وفي وقت سابق، تحدث وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينيتز في مقابلة إذاعية “عن وجود عدة اتصالات مع المملكة العربية السعودية ولكنها كانت طي الكتمان بناء على طلب الرياض”.
ولفتت الصحيفة إلى ظهور عدد من الشخصيات السعودية علنا مع مسؤولين إسرائيليين “ففي شهر أكتوبر الماضي، اجتمع رئيسا المخابرات السابقان في إسرائيل والسعودية لتبادل وجهات النظر حول السياسة الأمريكية. وكان رئيس جهاز الاستخبارات السعودي السابق الأمير تركي الفيصل أجرى محادثات مع رئيس الموساد السابق أفرايم هاليفي. وكان تركي الفيصل مستعدا حتى للمشاركة مع نظيره الإسرائيلي في ندوة في مركز الجالية اليهودية في نيويورك”.وأشارت الصحيفة إلى اقتراحات مسؤولين إسرائيليين بارزين قدموها لتعزيز العلاقة مع الرياض،  فقد اقترح وزير النقل الإسرائيلي كاتس “فكرة إقامة خط سكة حديد يربط ميناء حيفا مع دول الخليج”. ومن وجهة نظر إسرائيلية، فإن هذا المشروع “لن يعزز السلام فقط، بل ستكون له أيضا أهمية استراتيجية. فهذا الجسر من شأنه جعل صادرات دول الخليج مستقلة عن مضيق هرمز. ونتيجة لذلك، لن تكون إيران قادرة على عرقلة الصادرات إلى أوروبا والولايات المتحدة في حال حدوث أزمة.والصيف الماضي، طلب وزير النقل الإسرائيلي من الملك السعودي دعوة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى الرياض والتعهد بإقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع تل أبيب. وبطبيعة الحال، لم تُعرف طبيعة الجواب الرسمي من الملك السعودي، حسبما جاء في الصحيفة.

إسرائيل تمنع أعضاء منظمة يهودية أمريكية من دخول أراضيها‎

قررت وزارة الشؤون الإستراتيجية في الحكومة الإسرائيلية، حظر أعضاء منظمة يهودية يسارية تنشط في الولايات المتحدة، من الدخول إلى إسرائيل بسبب امس أييدها للمقاطعة الدولية ضدها، وذلك بحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة “هآرتسوذكرت الصحيفة الأحد؛ أن هذه المنظمة التي تدعى “منظمة صوت اليهود من أجل السلام”، أدرجت في قائمة تضم 20 منظمة لا يسمح لأعضائها بدخول إسرائيل، لتأييدها المقاطعة الدولية ضدهاوأشارت الصحيفة، إلى أنه في شهرمارس المقبل، سيتم الانتهاء من إعداد القائمة من قبل وزارة الشؤون الإستراتيجية، تمهيدًا لنقلها لوزارة الداخلية المسؤولة عن منع دخول الأشخاص لإسرائيلوفي مارس الماضي، أقر الكنيست الإسرائيلي مشروع قانون يحظر منح تأشيرة دخول أو تصريح إقامة في إسرائيل للمواطنين الأجانب، الذين يدعون إلى مقاطعتها.

وفقدان 32 شخصًا إثر تصادم ناقلة نفط إيرانية مع سفينة صينية

أعلنت الحكومة الصينية امس الأحد أن 32 شخصا معظمهم إيرانيون فقدوا، إثر اشتعال النار في ناقلة تحمل نفطًا إيرانيًا وتديرها أكبر شركة في إيران لشحن النفط، بعد تصادمها مع سفينة صينية للبضائع الصب، ما تسبب في تسرب حمولتها إلى مياه بحر الصين الشرقيوقالت وزارة النقل في بيان إن “الناقلة سانتشي المسجلة في بنما تصادمت مع سي إف كريستال على بعد نحو 160 ميلاً بحريًا قبالة الساحل القريب من شنغهاي مساء السبتوكانت الناقلة في طريقها من إيران إلى كوريا الجنوبية حاملة 136 ألف طن من المكثفات. ويعادل ذلك ما يقل قليلا عن مليون برميل تساوي قيمتها 60 مليون دولار بناء على الأسعار العالمية للنفط الخاموقالت الوزارة إن “سانتشي طافية وتحترق في الوقت الحالي.. هناك نفط يتسرب ونقوم حاليًا بجهود للإنقاذوأضافت أنها “أرسلت أربع سفن إنقاذ وثلاثة مراكب للتطهير إلى الموقع عند الساعة التاسعة صباحًا(0100 بتوقيت جرينتش)”. وأرسلت أيضًا كوريا الجنوبية سفينة وطائرة هليكوبتر للمساعدةوبثت محطة (سي.سي.تي.في) الرسمية صورا للناقلة وهي تحترق وتتصاعد منها أعمدة الدخان الكثيفوتظهر بيانات تتبع السفن الخاصة برويترز أن (سانتشي) بنيت عام 2008 وتديرها شركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية. وشركة برايت شبينجالمحدودة هي المالك المسجل للناقلةوتشير البيانات إلى أنه كان من المفترض أن تصل الناقلة إلى دايسان في كوريا الجنوبية قادمة من جزيرة خرج في إيران  امس الأحدوقالت الحكومة إن الناقلة اصطدمت بسفينة (سي إف كريستال) المسجلة في هونج كونج التي كانت تحمل 64 ألف طن من الحبوب من الولايات المتحدة إلى إقليم قوانغدونغ في جنوب الصينوتم إنقاذ كامل طاقم (سي إف كريستال) البالغ عددهم 21 فردا وكلهم صينيون. وتظهر بيانات أن السفينة، التي بنيت في عام 2011، كان من المقرر أن تصل في العاشر من يناير والتصادم هو الثاني الذي يقع لسفينة تشغلها شركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية في السنوات الأخيرة إذ اصطدمت ناقلة إيرانية عملاقة بسفينة حاويات في مضيق سنغافورة في أغسطس آب 2016 دون أن يتسبب الحادث في وقوع قتلى أو تلوث.

لمياء سمارة

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية