الرئيسية » صفحات خاصة » مجتمع » دراسة: النوم الجيد ليلاً علاج لاضطرابات القلق والإكتئاب

دراسة: النوم الجيد ليلاً علاج لاضطرابات القلق والإكتئاب

نصحت دراسة أمريكية حديثة، خبراء الصحة النفسية بإدماج النوم الجيد ليلاً كعلاج للاضطرابات ومنها القلق والاكتئاب.

الدراسة أجراها باحثون بجامعة بينجهامتون الأمريكية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (ScienceDirect) العلمية.

وأوضحت الدراسة التي تأتي استكمالات للأبحاث التي تجرى حول فوائد الحصول على قسط كاف من النوم ليلاً، أن النوم أقل من 8 ساعات ليلاً، يمكن أن يزيد فرص الإصابة بالتفكير السلبي المتكرر الذي يرتبط باضطرابات القلق والاكتئاب.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، أخضع الباحثون مجموعة من المشاركين الذين ناموا ساعات أقل أو أكثر من 8 ساعات ليلاً، إلى النظر لمجموعة من الصور المختلفة التي تحفز الاستجابات العاطفية.

وتتبع الباحثون حركات العين للمشاركين، واكتشفوا أن انخفاض ساعات النوم ليلاً عن 8، يرتبط بصعوبة في تحويل انتباه الشخص بعيداً عن المعلومات السلبية.

وأضاف الفريق أن النتائج تشير إلى أن عدم حصول الإنسان على كفايته من النوم ليلاً يجعل الأفكار السلبية تتداخل في حياته، ويتعزز لديه الشعور باضطرابات مثل القلق والاكتئاب.

وأشار الباحثون إلى أن نتائج الدراسة يمكن أن تمكن أخصائيي علم النفس من معالجة مرضى القلق والاكتئاب عن طريق تعزيز عدد ساعات النوم للمرضى ليلاً، ما يسهم في طرد الأفكار السلبية لديهم.

ولفت الفريق إلى أن قلة عدد ساعات النوم لا ترتبط وحدها بالمشاعر السلبية، بل إن طول فترة النوم عن 8 ساعات أيضًا يرتبط بنفس الأعراض، لذلك يفضل الحصول على القسط الكافي من النوم ليلاً دون زيادة أو نقصان للوقاية من اضطرابات القلق والاكتئاب.

وكانت أبحاث سابقة كشفت أن الحصول على قسط كاف من النوم ليلاً؛ أي من 7 إلى 8 ساعات يومياً يحسن الصحة العامة، ويقي الإنسان الكثير من الأمراض، وعلى رأسها السكري والسمنة والزهايمر.

كما ربطت الدراسات بين اضطرابات النوم وخطر التعرض للإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية وضعف الجهاز المناعي.

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .