ثقافة و أدب

افتتاح الطبعة ال12 لمهرجان الجزائر الدولي للموسيقى الأندلسية بالعاصمة

افتتحت بالجزائر العاصمة  فعاليات الطبعة ال12 للمهرجان الدولي للموسيقى الأندلسية و الموسيقى العتيقة  “فاستيف ألجيري”، من خلال تقديم عرض متنوع و ثري،  تضمن مزجا للثقافات الجزائرية  و الكرواتية و الروسية أمام جمهور غفير نسبيا.و خصص المهرجان سهرته الافتتاحية المنظمة بأوبيرا الجزائر بوعلام بسايحي،  لثلاثة عروض متنوعة المحتوى. سافر من خلالها الجمهور على مدى ثلاث  ساعات عبر  ثلاث  محطات مختلفة. كانت أولها من خلال الاستماع و الاستمتاع بالموسيقى  الأندلسية المكرسة للتراث الجزائري، ثم بالتعرف على التقاليد الموسيقية العريقة  لكرواتيا من خلال أداء الفرقة الصوتية “كلابا”، هذا الطابع المميز لمنطقة  دالماسيا (بجنوب كرواتيا) و أخيرا بتذوق الفلكلور الروسي من خلال أداء فرقة  “لا سكتيت بلالايكا” (الفرقة السداسية للبلالايكا)، التي تعد “احدى ممثلات  التراث و الموسيقى التقليدية الروسية”. و مثل التراث الموسيقي الاندلسي خلال هذه السهرة الجزائر من خلال أداء “نوبة  مزج” في الطابعين رصد و مزموم، تتضمن عدة مقاطع موسيقية، بصوت إيمان سهير الشجي  مرفوقة باحترافية من قبل عازفات الجوق النسوي، لاسيما صليحة ولد موسى في آلة  العود و مدينة يحياوي في الماندول و ليليا كارب في البيانو اللواتي أبدعن في  أدائهن للنوبة.

اثنا عشر بلدا يشارك في المهرجان الدولي للموسيقى الأندلسية بالجزائر

و أدت المطربة ايمان سهير بكل براعة مقطوعات موسيقية، بعنوان “يا بدر البدور”  و “مالي الغمام” “و بالله يا نسمة شمالي” و “دير يا نديم” تحت تصفيقات و  تشجيعات الجمهور. و اعتلت بعدها نسرين غنيم المنصة لأداء طابعين كان الأول لنوبة “رصد الديل”  متبوع بسلسلة أغانٍ  من طابع الحوزي إحدى أقدم طبوع هذه الموسيقى الاندلسية  و  التي تعتبر بدورها احدى أنواع الموسيقى العتيقة. و بدأت المطربة بتقديم “انقلاب” من خلال مقطوعة “زارني المليح وحدو” ثم واصلت  بأداء “قدرني الهوى” (انصراف) و “نيران قلبي” (خلاص) قبل ان تباشر طابع الحوزي  بوتيرة ميزان انصراف من خلال مقطوعة ” سباني مرض الهوى” ثم وتيرة “خلاص” من  خلال مقطوعة “فات شعاع القمرة” حيث نالت المطربة إعجاب الجمهور الذي انسجم  كثيرا مع العرض.و قامت بعدها الفرقة المتعددة الاصوات “كلابا فينكاس” المتكونة من ثمانية  مغنيين بأداء باقة من الأغاني التقليدية الشعبية لمنطقة جنوب كرواتيا، تضم نحو  عشر مقطوعات تحيي التراث الكرواتي العتيق.و أدت الفرقة الروسية “ساكتيت أو. أوسيبوف” التي تضم ست عازفي لآلة بلالايكا”  مقطوعات موسيقية متنوعة و ثرية، تبرز التقاليد الروسية و التي اندمج معها  الجمهور و تفاعل كثيرا. و شارك الجمهور خلال هذه السهرة التي تم إحياؤها بحضور وزير الثقافة عز الدين  ميهوبي الذي ألقى الكلمة الافتتاحية للمهرجان و كذا سفير جمهورية كرواتيا  بالجزائر السيد مارين اندرياسيفيتش و سفير فيديرالية روسيا بالجزائر ايغور  بليايفي، في تبادل ثقافي رسخ التراث و فسح المجال، من خلال الموسيقى “لتعزيز  تقارب الشعوب”.و يشارك في هذا المهرجان الذي يدوم الى غاية 25 ديسمبر 12 بلدا، لاسيما تونس و  باكستان و مدغشقر و تركيا.

ق/ث

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق