ثقافة و أدب

في ملتقى وطني تحتضنه مدينة الشيخ بيوض القرارة علماء ومشايخ يناقشون “دور المدارس القرآنية في الحفاظ على مقومات الهوية الوطنية”

كانت قاعة المحاضرات بمعهد الحياة وسط مدينة القرارة بولاية غرداية، يوم أمس السبت، على موعد مع افتتاح الملتقى الوطني الثاني، الذي تنظمه جمعية العلماء المسلمين الجزائريين “شعبة القرارة” بالتنسيق مع زاوية الهلال القرآنية بالبليدة، وجمعية جيل المستقبل الثقافية وجمعية التراث وعدّة فعاليات شبانية وثقافية.

الملتقى المذكور والذي يتطرق في طبعته الثانية إلى “دور المدارس القرآنية في الحفاظ على مقومات الهوية الوطنية”، أطّره نخبة من الأساتذة والباحثين والعلماء والمشايخ من ولايات الوطن.

ففي الجلسة العلمية الأولى والتي ترأسها الدكتور عبد القادر عزام عوادي، تطرق فيها المفكر الإسلامي الدكتور موسى عبد اللاوي في مداخلته القيمة، إلى أثر التعليم القرآني في صناعة الشخصية الدينية والوطنية، في حين أكد الدكتور عبد القادر حوة (جامعة الجلفة) في مداخلته إلى “دور المدارس القرآنية في إرساء منهج الوسطية، ونبذ التطرف والغلو والحفاظ على هوية الأمة الجزائرية”، على أن يختتم الدكتور صالح بوبكر الجلسة العلمية الأولى، إلى منهج الشيخ بيوض في ترسيخ الهوية الوطنية، لدى طلبته خلال حركته الإصلاحية.

أما الجلسة العلمية الثانية للملتقى الوطني الثاني الذي يترأسه شريفي الشيخ عدون، فقد ناقش من خلالها المتدخلون إلى التعليم القرآني في الجزائر ودوره في ترسيخ معالم الهوية الوطنية ـ وادي ميزاب أنموذجًا التي قدمها الأستاذ عبد الوهاب حميد أوجانه، أما الأستاذ الزبير بن يكن إطار بمديرية الشؤون الدينية بباتنة فقد كانت له مداخلةحول القيم التربوية والعلمية للزوايا ومدارس الاوراس أنموذجا ـ، فيما اختتم الدكتور سليم عمري (جامعة باتنة) بالبعد التكافلي للزوايا القرآنية في المجتمع الجزائري.

الجدير بالإشارة، أن الملتقى تميز بحضور نوعي للمؤسسات الرسمية والهيئات والفعاليات الجمعوية ووسائل الإعلام، لما لهذا الموضوع من أهمية ودلالة روحية وإيمانية وأخلاقية، تمس الفرد والمجتمع ومكانته في ظل التحديات والرهانات التي يعيشها الوطن في هويته ومرجعيته الدينية والوطنية.

عماره بن عبد الله

 

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق