الرئيسية » محلي » أخبار الجنوب » بحضور ممثلة عن وزير الشباب الرياضة تخرج الدفعة 12 بالمعهد الوطني للتكوين العالي لإطارات الشباب بورقلة

بحضور ممثلة عن وزير الشباب الرياضة تخرج الدفعة 12 بالمعهد الوطني للتكوين العالي لإطارات الشباب بورقلة

أشرف بحر هذا الأسبوع عبد القادر جلاوي والي ولاية ورقلة بمعية زوليخة تهمي ممثلة شخصية لمعالي وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي ،على مراسيم تخرج الدفعة الــ 12 ( 2014- 2017 ) لطلبة المعهد الوطني للتكوين العالي لإطارات الشباب المجاهد أحمد مشري بورقلة

و ذلك بحضور رئيس المجلس الشعبي الولائي لولاية ورقلة و أعضاء اللجنة الأمنية وكذا أعضاء البرلمان بغرفتيه  و رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية ورقلة و كذا مدير الشباب والرياضة لولاية ورقلة – مدير المعهد الوطني للتكوين العالي لإطارات الشباب المجاهد أحمد مشري بورقلة – و مدير السياحة و الصناعات التقليدية بالولاية و كذا المدير المنتدب للشباب و الرياضة بالمقاطعة الإدارية تقرت ، و عيسى بن براهيم رئيس مصلحة نشاطات الشباب بمديرية الشباب والرياضة بالولاية و كذا إطارات المديرية و الأسرة البيداغوجية و الإدارية و المهنية للمعهد و كذا ممثلي الصحافة المكتوبة و المسموعة و المرئية بالولاية و أسر الطلبة المتخرجين حيث إفتتح الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم فالاستماع للنشيد الوطني ، لتليها كلمة ترحيبية للسيد بوبكر شتحونة مدير المعهد الوطني للتكوين العالي لإطارات الشباب المجاهد أحمد مشري بورقلة ، الذي رحب بالحضور لاسيما السيد والي الولاية و السيد رئيس المجلس الشعبي الولائي وكذا بالسيدة تهمي زوليخة ممثلة معالي وزير الشباب والرياضة وبالحضور الكريم ، متطرقا في البداية إلى أهمية التكوين القاعدي الذي تضطلع للقيام به معاهد التكوين العالي لإطارات الشباب لاسيما المعهد العالي المتواجد بورقلة و الذي يعد كما قال أحد الأقطاب التكوينية و التحضيرية بالوطن بل دعامة رئيسية لتكوين إطارات للمستقبل توكل لها مهمة المتابعة والإشراف بالمؤسسات الشبانية و الرياضية ، مشيدا بهذه الدفعة التي تتألف من 93 طالبا موزعين بين 66 طالبا بصفة مربي لتنشيط الشباب و 27 طالبا بصفة مربي للأنشطة البدنية ممثلين للعديد من ولايات الوطن كورقلة و غرداية و الوادي وتمنراست و تندوف وإليزي و بشار و أدرار و المسيلة و الأغواط ، و بالتالي فهي دفعة مميزة جمعت كل شباب الجزائر ، ليختم كلمته بخبر سار اهتزت له كامل القاعة بالمباركة و التصفيق من خلال العمل على تنصيب و توظيف كل هؤلاء الإطارات في الأيام القليلة القادمة بعد استكمال إجراءات المناصب المالية، لتمنح بعدها الكلمة للسيد بريك عبد المنعم ممثلا عن جموع الطلبة و الذي أشار في معرض كلمته المقتضبة عن سعادته الكبيرة التي تغمره كبقية زملائه الطلبة ، مشيدا بالدور الكبير الذي قام به الطاقم الإداري و البيداغوجي بالمعهد ، موجها رسالة في الأخير لزملائه الطلبة بأن يستثمروا كل الزاد المعرفي و المعارف المكتسبة خلال مرحلة تدرجهم بالمعهد لخدمة الشباب ولفائدة المجتمع والجيل الصاعد ، لتمنح بعدها الكلمة للسيدة تهمي زوليخة ، و التي أشارت في معرض حديثها إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها الدولة الجزائرية لفائدة أبنائها و شبابها بصفة خاصة من خلال إتاحة الفرصة للتكوين في مختلف المؤسسات و المعاهد الموضوعة تحت تصرفهم ، متطرقة في ذات السياق إلى السياسة الجديدة للقطاع من خلال تكوين عصري و إحترافي يضمن مسايرة العصر و يحافظ على اللحمة و الثوابت الوطنية و يضمن للمتخرجين رصيدا معرفيا متوازنا و غزيرا لاسيما في مجالات المواطنة و البيئة و النشاطات الأساسية للقطاع كالمسرح و الفنون الدرامية و الغنائية و الفنون التشكيلية و غيرها من المواضيع الأخرى ، كما أبرقت ذات المتحدثة تحيات و تهاني الوزير وتمنياته للجميع بالتوفيق و السداد في الحياة المهنية داعية جموع الطلبة للتحلي بروح المسؤولية ، أياما قليلة قبيل دخولهم الحياة المهنية بالقطاع من خلال وضع كل ما نهلوه طيلة مشوارهم التكويني بالمعهد في خدمة الشباب و الرياضيين بمختلف الولايات ، مشيدة في الأخير بكرم الضيافة التي حظيت به من قبل السلطات الولائية بالولاية و كذا الاهتمام الكبير و الحظوة المسجلة للقطاع من قبل السلطات الولائية و المركزية عن القطاع بولاية ورقلة ، لتمنح بعدها الكلمة لوالي الولاية و الذي تطرق و بإسهاب للدور الكبير الذي يسديه المعهد في سياق اضطلاعه بمهمة التكوين منذ سنة 1988 ، كغيره من المعاهد الوطنية الجهوية الأربع ، متطرقا في ذات السياق إلى هذا المعهد و بصفة خاصة قد تخرج من لدنه أزيد من 1540ما بين 1988 و نهاية 2016 إطارا بصفة مربيي الشباب ومربين رئيسيين للشباب و مربيي للرياضة و مربيين رئيسيين للرياضة ومدربين رياضيين ، بالإضافة إلى استفادة ما يقارب 1600 إطار عامل بالقطاع من الرسكلة و التكوين و تحسين المستوى التي تضطلع الوزارة الوصية للقطاع تنظيمها لفائدة الإطارات العاملة بمختلف المؤسسات الشبانية و الرياضية والتي منها اليوم وجود 66 إطارا بصفة مربي للترقية إلى رتبة مربي رئيسي

 

ن-ق التجاني

عن محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .