الرئيسية » غير مصنف » إسدال الستار عن الملتقى الدولي الأول بجامعة الشهيد حمة لخضر

إسدال الستار عن الملتقى الدولي الأول بجامعة الشهيد حمة لخضر

اسدل الستار يوم أول أمس عن الملتقى الدولي الاول الذي احتضنته لأول مرة جامعة الشهيد حمه لخضر بالوادي حيث عرفت قاعة المحاضرات للدكتور سعد الله حضورا مكثفا للطلبة والطالبات الذين عمت بهم القاعة خاصة وأن هذا الملتقى جاء في ظرف تعيش فيه الامة الاسلامية تصدعات كبيرة بخصوص مفهوم الوسطية في الغرب الاسلامي واثرها في نشر الاسلام في افريقيا واوروبا، كما تواصلت المحاضرات في يومها الثاني والتي تمحورت حول الوقوف على أهم معالم وخصائص الوسطية في الغرب الاسلامي ماضيا وحاضرا وكذا أهمية تأصيلاها من الكتاب والسنة ناهيك عن دور الوسطية في تعزيز النسيج الاجتماعي، كما تطرق الدكتور نور الدين حمادي من جامعة الجلفة حيث تطرق للخطاب الديني للأقليات المسلمة في أوروبا في الدعوة إلى الوسطية ومقاومة دعاة التطرف معتبرا في ذات الوقت أن هذا الملتقى فرصة ثمينة لتوضيح اثر الوسطية في نشر الاسلام في بلدان افريقيا واوروبا مع ابراز دور العلماء في نشر معاني الوسطية واستجلاء دور الوسطية في الوقوف أمام موجات التطرق الفكري والثقافي الذي ما فتئ يغزو العالم يوما بعد يوم وفي مداخلة لأحد المحاضرين الذي تطرق لدور الطريقة التجانية الذي ابرز دور هذه الطريقة تاريخيا في النشر الاسلامي والوسطي المعتدل في الوسط الاجتماعي في الوطن العربي والافريقي وما احتضان ولاية الوادي لهذا الملتقى الدولي في هذا الوقت بالذات دليل قاطع على أن المقاربة الجزائرية في محاربة التطرق الديني والفكري تسير في الطريق الصحيح ومن ثم فاستحضار دور الوسطية في الوقوف أمام الفكر المتطرق ينم دون شك عن نجاح ونجاعة هذه المقاربة في محورها الامني في مكافحة الارهاب والتطرف والعمل على تجفيف منابعه في ارجاء العالم حتى ينعم الجميع بالسلم المدني والاجتماعي والثقافي، هذا هو دور السادة الصوفية وزواياها في نشر الاسلام الوسطي في العالم، ليفتح باب النقاش للحاضرين بواسطة اسئلة كتابية على الدكاترة والباحثين والعلماء كل حسب اختصاصه، واختتم هذا الملتقى الدولي الاول بكلمة لمدير الجامعة الذي حي من خلالها كل المؤطرين الذي كان لهم الفضل في انجاح هذا الملتقى، كما توجه بالشكر للطلبة والمشاركين في اثراء هذا الملتقى.

قدودة مبارك  

عن محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه