الرئيسية » D أخبار اليوم » استحداث مصلحة متنقلة للتكفل بالأشخاص بدون مأوي

استحداث مصلحة متنقلة للتكفل بالأشخاص بدون مأوي

بعدما سجلت عدة حالات وفاة لمشردين بسبب موجة البرد القارص

استحداث مصلحة متنقلة للتكفل بالأشخاص بدون مأوي

اعلنت امس الحكومة استحداث مصلحة للمساعدة الاجتماعية الإستعجالية المتنقلة ستتكفل بالأشخاص بدون مأوى ثابت، المتواجدين بالشارع، وتوجيههم نحو مراكز الإيواء لفترة مؤقتة. وربط الاتصال بعائلات الأشخاص المعنيين بغرض إيجاد حل لمشاكلهم.

أفرجت الحكومة عن المرسوم التنفيذي المعدل، والذي صدر في العدد الاخير من الجريدة الرسمية، والمتضمن إنشاء مصلحة المساعدة الاجتماعية الإستعجالية المتنقلة وتنظيمها وسيرها، والتي تتولى مهام مساعدة الأشخاص في وضعية هشة كبيرة، المتواجدين في الشارع.

وتتمثل مهمة اللجنة، في إسعاف الأشخاص بدون مأوى ثابت، المتواجدين بالشارع، وتوجيههم نحو مراكز الإيواء ومراكز العلاج بالتنسيق مع المؤسسات المعنية والاتصال بالحركة الجمعوية، كما تقوم اللجنة بتقييم الوضعية التي يوجد فيها الأشخاص بدون مأوى ثابت، المتواجدون بالشارع وتحديد احتياجاتهم الفورية، كما تسهر اللجنة على توفير كل الوسائل المادية والبشرية للتكفل النوعي بفئة هؤلاء الأشخاص.

ويشدد المرسوم على ضرورة العمل على الإدماج العائلي للأشخاص بدون مأوى ثابت، المتواجدين بالشارع ضمن عائلاتهم، وكذا ضمان تكفل ملائم ومتعدد الاختصاصات للأشخاص بدون مأوى ثابت داخل مراكز الإيواء لفترة مؤقتة لا تتجاوز 3 أيام. يمكن تمديد فترة الإقامة بموجب مقرر من المدير حسب الحالة المسجلة.

وتشمل مصلحة المساعدة الاجتماعية الاستعجالية المتنقلة، الفرقة المتنقلة التي تتقرب من الأشخاص في وضع اجتماعي هش لتقديم الإعانة والمساعدة المستعجلة لهم، خلية الإصغاء النفساني المزودة برقم هاتفي استعجالي مجاني يمكن الاتصال به من الشبكات الهاتفية 24 ساعة على 24 ساعة، وكذا مركز الاستقبال والإيواء الاستعجالي الذي تكمن مهمته في وضع الأشخاص الذين هم في خطر في منأى عنه لمدة محدودة، حسب وضعيتهم وربط الاتصال بالأشخاص المعنيين بغرض إيجاد حل لمشاكلهم.

ويمكن لمصلحة المساعدة الاجتماعية الاستعجالية المتنقلة أن تستغل الهياكل والمؤسسات التابعة للتضامن الوطني، ويحدد تنظيم الهياكل وسيرها، بموجب قرار مشترك بين الوزير المكلف بالتضامن الوطني، والوزير المكلف بالمالية والسلطة المكلفة بالوظيفة العمومية.

وتزامن صدور المرسوم، مع تسجيل مشاكل صحية و وفيات لمشردين في الأيام الأخيرة بسبب موجة البرد التي عاشتها عدة مناطق من الوطن، حيث توفي متشرد كان بدون مأوى بولاية تيبازة، كما تعرض آخرون لمتاعب صحية بسبب أوضاعهم المعيشية الصعبة في الشارع وغياب هياكل متخصصة تتكفل بفئة المشردين.

لؤي ي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .