الرئيسية » D أخبار اليوم » باريس تغازل الجزائر غداة زيارة لماكرون
French President Emmanuel Macron arrives to a news conference during EU Tallinn Digital Summit in Tallinn, Estonia September 29, 2017. REUTERS/Ints Kalnins

باريس تغازل الجزائر غداة زيارة لماكرون

وصفت زيارة “الصداقة والعمل بـ “الهامة”

باريس تغازل الجزائر غداة زيارة لماكرون

وصفت باريس الزيارة التي من المقرر أن يجريها الرئيس الفرنسي، ايمانويل ماكرون اليوم إلى الجزائر بـ”الهامة”، سيما وأنها تأتي عشية اجتماع اللجنة الحكومية المشتركة رفيعة المستوى بباريس.

وأشار قصر الإليزي  يوم أمس إلى أن الأمر يتعلق بـ “مشهد فرنسي-جزائري سيجري خلال هذا الأسبوع” مع التأكيد على “عمق وكثافة العلاقات بين فرنسا والجزائر المرجحة للتطور بشكل أكبر”. كما تم التوضيح أن فرنسا “تأمل في مرافقة الجزائر في رؤيتها الإستراتيجية للتنمية”.

وتم التوضيح أنه من المرتقب أن يتطرق الرئيس الفرنسي الذي سيرافقه وزير أوروبا ووزير الشؤون الخارجية، جان ايف لودريان و وزير العمل و الحسابات العمومية، جيرار دارمانين،  بالإضافة إلى عدد من المنتخبين والفنانين والكتاب وأصحاب المؤسسات الناشئة إلى “التعاون و القضايا الإقليمية ومسألة الذاكرة”، مع التأكيد أن ضيف الجزائر “يتطلع للتأكيد على دعم العديد من المشاريع بين البلدين في ظل رؤية مجددة ومتقاسمة للتعاون”.

وأشار قصر الاليزي إلى أن هذه الزيارة “ستتبع لاحقا بزيارة دولة تتطلب تحضيرا لكن دون تحديد تاريخ وذلك بالنظر للمكانة الهامة التي تحظى بها الجزائر”.

ويُذكر أن هذه الزيارة تعد  الثانية للرئيس ماكرون إلى الجزائر في ظرف سنة بعد تلك التي أجراها في فبراير المنصرم بصفته مترشحا للرئاسيات الفرنسية، و التي وصف خلالها الاستعمار بـ “جريمة ضد الإنسانية”.

وللتذكير نشرت السفارة الفرنسية بالجزائر أرقام التعاون بين البلدين خلال العام الماضي.

وكشفت السفارة ذاتها على صفحتها عبر موقع وسائل التواصل الاجتماعي “تويتر”، وثيقة تُعدد بالأرقام التعاون الاقتصادي بين البلدين، حيث أشارت أن هذا التعاون متميز لما له من فوائد مستدامة ومشتركة بين البلدين.

كما تحدثت الوثيقة المنشورة، بالأرقام عن عدد المؤسسات الفرنسية العاملة في الجزائر وتعداد العاملين فيها، حيث كشفت أن التعداد يقارب الـ 450 مؤسسة فرنسية و7 آلاف مؤسسة عاملة بالجزائر، حيث يشتغل 40 ألف عامل مباشر و 100 ألف عامل غير مباشر.

ولم تغفل الإدارة الفرنسية في الجزائر، الإشارة إلى الصفقات الفرنسية الجزائرية ، وأهمها مصنع “بيجو” و “شنايدر إلكتريك” في الجزائر، اللذان سيدخلان الخدمة بشكل رسمي قريبا, كما أعلنت عن اقتراب دخول حيز الخدمة رسميا.

وكشفت المعطيات التي قدمتها السفارة، أن الإستثمارات الأجنبية المباشرة الفرنسية في الجزائر قدرت بـ139 مليون يورو، أي ما يعادل 10 بالمائة من التدفقات المالية الداخلة للجزائر، و 2.3 مليون يورو أسهم استثمارية في الجزائر عام 2016، إضافة إلى

7.5 مليار يورو مجموع المبلغ التجاري بين الجزائر و فرنسا، أي 13 بالمائة إجمالي التجارة بالجزائر عام 2016.

لؤي ي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .