الرئيسية » صفحات خاصة » مجتمع » «الدروس الخصوصية» مهنة من لا مهنة له

«الدروس الخصوصية» مهنة من لا مهنة له

فرصة لتحقيق  الربح السريع على حساب جيوب ألأولياء

«الدروس الخصوصية» مهنة من لا مهنة له

 

 

أصبحت «الدروس الخصوصية» مهنة من لا مهنة له، ومن أكثر الفئات التي أضحت تسير القطاع الطلبة الجامعيين من كلا الجنسين هؤلاء أصبحوا يقدمون الدروس في ساعات فراغم بمقابل مالي لسد متطلبات الدراسة ، وتوفير مصروف الجيب بشكل منتظم على امتداد السنة الجامعية .من جانب آخر أصبحت الدروس الخصوصية ظاهرة مفروضة على الأسر الجزائرية

وعلى الرغم من لجوء الحكومة إلى إقرار برنامج للدعم على مستوى المؤسسات التربوية، إلا أن هذه الموضة أخذت منحى تصاعدي خطيرا في السنوات الأخيرة، وتحوّلت وسط التلاميذ من وسيلة دعم إلى سلاح غش في الامتحانات، فيما اتخذها بعض الأساتذة سلاحا لتحصيل المصروف بل لتحقيق الربح السريع، لأن العلم أصبح تجارة تعرض للبيع،يغتنم بعض الأساتذة هذا الاستعداد اللاعقلاني من قبل بعض الأولياء لتحسين مداخيلهم الشهرية، في عملية دخلت مرحلة التنافس والتسابق بين الأساتذة للظفر بوظيفة ثانية يدفع أجرها أصحاب المال، أملا منهم في تعزيز حظوظ أبنائهم لنيل تقديرات عالية خاصة في شهادة البكالوريا ومع اقتراب موعد امتحانات نهاية السنة الدراسية، يزداد إقبال التلاميذ والأولياء على الدروس الخصوصية الداخلية والخارجية، وخاصة تلاميذ الأقسام النهائية، والرابعة متوسط ، حيث ستجرى امتحانات البكالوريا وشهادة التعليم المتوسط مع بداية شهر جوان القادم، أين يراهن الجميع على الحصول على أعلى معدل، ليسهل أمامهم اختيار الشعب أو التخصصات التي يرغبون فيها، ورغم أن اللجوء إلى الدروس الخصوصية يعتبر قيمة مضافة لما استوعبه التلميذ في دراسته العادية ومتابعته لمضامين الحوليات ونماذج الأسئلة المرفقة بالأجوبة، فإن الإقبال عليها أصبح ظاهرة تربوية واجتماعية في السنوات الأخيرة، يقبل عليها التلاميذ النجباء وكل راغب في النجاح، يحدث هذا ألأمر رغم توفر المكتبات على الميسرات والمراجع والتمارين والأسئلة المحلولة. كما يحظى الأساتذة الأكفاء الذين أثبتوا نجاعتهم بطلب كبير ، بغض النظر عن إيجابياتها الأكيدة ، فإن طريقة أدائها وجانبها المالي وإمكانيات توفيرها لكل تلميذ ظلت محل معاينة من قبل المهتمين .

سوسة محمد الزين

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .