ثقافة و أدب

فادي طلبي يشدو “جزائر يا مطلع المعجزات”

وهج نوفمبر يعيد العملاق نوبلي فاضل إلى الساحة

فادي طلبي يشدو “جزائر يا مطلع المعجزات

وفاء لخطه الفني الأصيل،أعلا ساطعا الفنان الجزائري المقيم بالإمارات، كليبه الجديد “جزائر يا مطلع المعجزات ” و هي من إلياذة شاعر الثورة مفدي زكريا و ألحان  الملحن الكبير نوبلي فاضل الجزائري العائد إلى الساحة ..الكليب مشحون بالرسائل بدءا بلقاء جيلين من الفنانين الجزائريين، في إحالة إلى استمرار روح نوفمبر تزامنا مع أجواء احتفال الجزائريين بثورتهم المجيدة، التي كانت رسالة تحرر إنسانية تجاوز وهجها حدود البلاد لتكون نبراسا للشعوب التواقة للحرية و الانعتاق

و عن كليبه الجديد الذي تولى توزيعه الموسيقي أحمدالزميلي،  أما  إخراجه فكان من طرف زكرياميموني، فقال فاديطلبي أنه “يحمل رسالة حبوحدةوتقاربدائمة مابينأبناءالوطن” مشددا على أن الجزائري فخور دوما بتاريخه المشرق، أينما كان و حيثما وجد.

الكليب الذي صور بطريقة مبتكرة يروي عبر الصورة قصة شاب جزائري معاصر يتغنى بثورة بلاده و أمجاد أجداده، بما يوجب أن ثورة نوفمبر حاضرة في يومياتنا و وجدان الجيل الحالي من الشباب. كما أن نبتة حب الوطن تينع في القلب خاصة إذا عاش الجزائري بعيدا عن وطنه رغم أن فادي دائم التواصل بالجزائر، و يزورها باستمرار لتصوير أعماله و كليباته في ربوعها، و هو يجتهد و يحرص على الترويج لمعالمها الطبيعية و السياحية في كليباته لكي يطلع عليها محبيه و جمهوره العربي

و عن التعليقات التي أوحت بأن الكليب ذو علاقة بالرهانات السياسية الحالية في البلاد قال فادي “أنا غنيت القصيدة الجميلة و المؤثرة لشاعر الثورة و التي تحمل شحنات من الاعتزاز و الفخر بثورة نوفمبر أعظم ثورات العصر الحديث، و التي غيرت وجه الجزائر و المنطقة حبا في بلادي و تاريخها، و ليس تعبيرا عن أي رهان سياسي آني ، لأن الثورة المباركة مستمرة في الوجدان عبر العقود و الأزمان).

دبي: مراسلة خاصة

 

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق