الرئيسية » محلي » أخبار الوادي » ناشدوا السلطات المعنية من أجل برمجة بعض المشاريع انعـدام المرافق الترفيهية والملاعب الجوارية يؤرق شباب إميه ونسة

ناشدوا السلطات المعنية من أجل برمجة بعض المشاريع انعـدام المرافق الترفيهية والملاعب الجوارية يؤرق شباب إميه ونسة

أعرب سكان بلدية إميه ونسة غرب ولاية الوادي، وعلى رأسهم الشباب عن استيائهم الكبير من سياسة التهميش والإقصاء التي تنتهجها السلطات المعنية تجاههم، وذلك نتيجة غياب المرافق الترفيهية والرياضية التي بإمكانها أن تمنحهم قسطا من الترفيه والراحة.

ويعاني شباب البلدية من انعدام المرافق الرياضية، ورغم الطاقة الشبانية الكبيرة التي تتمتع بها البلدية، حيث اشتكى مواطنو المنطقة من وضعية التهميش، فالبلدية تفتقد لملعب جواري مجهز يصلح للعب كرة القدم، و  لمركب أو قاعة مغطاة لممارسة رياضات أخرى، تساهم في تأطير الشباب والمواهب، فالبلدية تمتلك مساحة للعب غير جاهزة يقصدها الشباب الذي يهوى لعب كرة القدم، مما أثر على ممارسة هذه اللعبة في السنوات الأخيرة، وبالتالي غياب الدورات الكروية المقامة في فصل الصيف بين مختلف الأحياء، إضافة إلى أن البلدية كانت لديها جمعية رياضية لكرة القدم، لكنها لم تعمر طويلاً نظراً لانعدام الامكانيات والتأطير الجيد، وتجاهل السلطات الولائية لأمر الرياضة بالبلدية. كما أكد بعض الشباب الذين تحدثت إليهم “التحرير” أنهم يضطرون لقضاء أوقات الفراغ بأكشاك الشاي، التي تعتبر المتنفس الوحيد لهم للعب أو متابعة المباريات… نظراً للنقص الفادح المسجل بالمرافق الترفيهية والرياضية، في حين يلجأ البعض منهم إلى البلديات المجاورة لممارسة رياضاتهم المفضلة، الأمر الذي يتطلب الوقت والمال، أما الأطفال فيلجؤون إلى اللعب في الطرقات والأرصفة.

وفي هذا الصدد، يناشد شباب المنطقة من السلطات المعنية، من أجل برمجة بعض المشاريع الترفيهية والثقافية على اعتبار أن العديد من تجمعات السكنية والقرى بالبلدية، تشهد الحالة نفسها التي أزمت الوضع نظراً لما طالهم من تهميش على حد تعبيرهم، ما جعلهم يعانون من البطالة ومن العديد من المشاكل الاجتماعية التي نغصت عليهم حياتهم وحولتها إلى جحيم.

من جهة أخرى، أوضح شباب البلدية، انهم يلجؤون للتنقل إلى مناطق أخرى بعيدة عن البلدية للعب مباراة في كرة القدم أو ممارسة أحد النشاطات الرياضية ولذا طالب شباب البلدية السلطات المحلية بضرورة التدخل العاجل من أجل انتشالهم من شبح البطالة، الذي بات يهددهم إلى جانب توفير المرافق الشبانية من أجل قضاء أوقات فراغهم.

نملي .ع

عن محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .