الرئيسية » ثقافة و أدب » والي غليزان للصحافة قضية دار الثقافة مطروحة على القضاء و لا يمكنني التدخل فيها
المطمر غليزان

والي غليزان للصحافة قضية دار الثقافة مطروحة على القضاء و لا يمكنني التدخل فيها

في أول لقائها بالأسرة الإعلامية المعتمدة بولاية غليزان ، وعدت والي ولاية غليزان السيدة نصيرة براهيمي مراسلي الصحافة المحلية بإيجاد حل لمشكل غياب دار الصحافة ، تلبية لهذا المطلب الذي طالما طرح منذ سنة 2004 على الولاة الذين تعاقبوا على الولاية، وأعطوا وعودا لحل المشكل غير ان وعودهم سرعان ما تبخرت بمجرد مغادرتهم للولاية، لتطرح من جديد أمام الوالي الجديدة ، كما طرح أحد المراسلين الصحفيين قضية ما يعرف بدار الثقافة، و مجموعة من الفنانين من بينهم الشاعرة المعروف زهرة أمينة ندري و 3 أخرون و التي ما زالت مطروحة أمام العدالة. حيث ردت السيدة الوالي قائلة بانها لا تستطيع التدخل في هذه القضية، باعتبارها قضية شخصية بين مدير دار الثقافة وخصومه كما أنها  في يد محكمة غليزان، و هذه الأخيرة هي التي ستفصل فيها، في اطار استقلالية القضاء الجزائري السيد ، و أشارت إلى أنها تأمل لأن تكون وسائل الإعلام وسيطا بين الطرفين لحل المشكل في اطار أخوي و إجراء الصلح بينهما.

و تجدر الإشارة الى أن قضية دار الثقافة التي أسالت  الكثير من الحبر و أصبحت حديث العام و الخاص بغليزان، بعدما أصر  مدير دار الثقافة  الجديد  على متابعة هؤلاء الفنانين بتهمة القذف رغم محاولة الصلح التي بادرت بها الرابطة الولائية للدفاع عن حقوق الانسان، تعتبر من القضايا الشائكة التي ستعالجها محكمة غليزان في غضون الايام القليلة المقبلة، في حالة ما لم يتم الصلح بين الطرفين ، لكن خصوم المدير المتمثل في الاشخاص الاربعة أبدوا استعدادهم لإجراء مصالحة مع الخصم و التنازل عن حقهم في حالة ما قبل مدير دار الثقافة الذي حسب بعض المصادر، أبدى هو الآخر رغبته في الصلح في انتظار تجسيد ما وعد به .

 ناصر بلقاسم

عن محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .