ثقافة و أدب

مهرجان الموسيقى و الأغنية الشاوية بخنشلة: يعقوب نصابة وأسامة زردوم  نجما حفل الافتتاح

غنّى لأول مرة للجمهور الخنشلي بقاعة سينيماتيك  بمدينة خنشلة في حفل افتتاح المهرجان الثقافي المحلي للموسيقى والأغنية الشاوية،   ليلة الأحد إلى الاثنين، كل من البرعم يعقوب نصابة و الشاب أسامة زردوم اللذين  أطربا الحضور، فكانا نجمي السهرة.و قد أدى البرعم يعقوب نصابة البالغ من العمر اربعة عشر  ربيعا السهرة الأولى  لهذا المهرجان، الذي أدرك هذه السنة طبعته التاسعة أغنية من التراث الشاوي  المؤدى بآلات موسيقية عصرية عنوانها ” أسمحيلي آيما فالجهادي” أمتع بها  الجمهور الذي أنصت لكلمات الأغنية التي تعكس روح الوطنية لدى شباب الجزائر و  هبّتهم أثناء ثورة التحرير للجهاد في سبيل الوطن. وما أن أنهى البرعم يعقوب أداء الأغنية حتى وقف الجمهور مصفقا لصاحب هذا  الصوت الندي الذي أجمع الحضور، أنه سيكون له شأن في تأدية الأغنية الأوراسية  الشاوية. بدوره  غنى الشاب أسامة زردوم (17 سنة )  الأغنية التراثية “البابور يروح  يروح” التي أداها من قبل الراحل  كاتشو  و التي أبحرت كلماتها بالجمهور بعيدا  مبديا تفاعله مع الأغنية التي رددها مع الشاب المغني طيلة تأديتها.

كما حضرت  الأغنية الفلكلورية خلال حفل افتتاح المهرجان حيث أدت فرقة الطاهر  لعقوبي في جو حماسي ألهب  الحضور وجعلهم يرقصون مطولا لأغانٍ  باللفظ العربي و  الشاوي واختتم الحفل بإطراب الشاب حكيم ابن مدينة خنشلة جمهوره بباقة من  الأغاني الشاوية العصرية. وقد تميز حفل السهرة الأولى من هذا المهرجان بإشراف والي ولاية خنشلة كمال  نويصر على تكريم إحدى قامات الأغنية الشاوية، الفنان عبد القادر بورزام المعروف  ب “قدور اليابوسي” صاحب الأغنية المرجع بمنطقة الأوراس “دمام” بالإضافة إلى  تكريم فرقة “ثازيري” العريقة في تأدية طابع الأغنية الشاوية.للإشارة فإن البرعم يعقوب نصابة و الشاب أسامة زردوم قد تم اكتشاف موهبتهما  في الغناء الشاوي أول مرة في الورشات التكوينية، التي سبقت البرنامج الفني لهذا  المهرجان و التي جرت من 8 إلى 13 سبتمبر الجاري تحضيرا لفعاليات هذه التظاهرة  الثقافية. و قد أبان هذان الفنانان عن قدرات عالية في الغناء برأي عضو محافظة المهرجان  و المكلف بالبرمجة و متابعة الورشات التكوينية فريد رباح. و ستتواصل السهرات الفنية لهذا الحدث الثقافي بقاعة سينيماتيك خنشلة إلى غاية  يوم الأربعاء المقبل، بمشاركة عديد الوجوه الفنية من داخل خنشلة و من خارجها. كما ستشهد هذه السهرات طيلة أيامها تنافس 12 فرقة غنائية قادمة من ولايات  باتنة و تبسة و أم البواقي و بسكرة وسوق أهراس، بالإضافة إلى خنشلة للظفر  بالمراتب الأولى التي ستؤهل الفائزين، للمشاركة في المهرجان الوطني للأغنية  الأمازيغية بولاية تامنراست، المزمع في  ديسمبر المقبل وفقا للمنظمين.

ق/ث

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق