رياضة

تشيلسي يزحف نحو القمة بانتصار على ليستر سيتي

انتزع تشيلسي، حامل لقب الدوري الإنجليزي، فوزًا ثمينًا على مضيفه ليستر سيتي، بنتيجة 2-1، في المباراة التي جمعت آخر بطلين للبريميرليج، اليوم السبت، ضمن منافسات الجولة الرابعة من المسابقة.

سجل ثنائية تشيلسي، ألفارو موراتا ونجولو كانتي، في الدقيقتين 41 و50، بينما أحرز جيمي فاردي هدف ليستر الوحيد من ركلة جزاء، في الدقيقة 62.

رفع تشيلسي رصيده إلى 9 نقاط في المركز الثالث، بينما يقبع ليستر سيتي على حافة دائرة الهبوط، برصيد 3 نقاط في المركز الـ17.

واعتمد أنطونيو كونتي، مدرب البلوز، على توليفة إسبانية، وخطة 3-4-2-1، بتواجد الثلاثي، أزبلكويتا ودافيد لويز وروديجر، في خط الدفاع، ثم نجولو كانتي وباكايوكو، قاعدة ارتكاز الوسط، مع فيكتور موزيس وماركوس ألونسو على الأطراف، ثم الثنائي فابريجاس وبيدرو خلف رأس الحربة الوحيد، ألفارو موراتا.

أما كريج شكسبير، مدرب ليستر سيتي، فلجأ إلى خطة 4-4-2، بتواجد داني سيمبسون، وويس مورجان، وهاري ماجوير وفوتشيس، في خط الدفاع، ثم رباعي الوسط، مارك ألبرايتون، وماتيو جيمس، ونديدي ومحرز، مع رأسي الحربة، فاردي وإسلام سليماني.

ووجد الفريق اللندني صعوبة كبيرة في اختراق دفاع ليستر، في البداية، إلا أن موراتا شكل خطورة كبيرة، وهدد المرمى بعدة محاولات، قبل أن يتلقى كرة عرضية من أزبلكويتا، ويضعها برأسه في الزاوية اليمنى للشباك.

وقبل الهدف الأول لتشيلسي، كان ليستر سيتي منظمًا للغاية، بل أضاع فرصة ثمينة للتقدم، من انطلاقة لمحرز في هجمة مرتدة، مهد خلالها الكرة لسليماني، إلا أن الأخير سدد في جسد تيبو كورتوا، قبل أن ترتد الهجمة بهدف لموراتا.

ومع بداية الشوط الثاني، حاول شكسبير تنشيط صفوف ليستر سيتي، بتبديلين دفعة واحدة، عبر إشراك ديماراي جاراي وأندي كين، مكان سليماني وألبرايتون.

إلا أن كانتي فاجأ فريقه القديم بتسديدة أرضية، خدعت كاسبر شمايكل، وسكنت الزاوية اليمنى، ليسجل الهدف الثاني.

لم ييأس “الثعالب”، بل واصل أصحاب الأرض هجومهم، ونشطت الجبهة اليسرى بعرضيات كريستيان فوتشيس، التي أربكت دفاع تشيلسي أكثر من مرة، قبل أن يرتبك كورتوا في كرة عائدة من أزبلكويتا، ويعرقل فاردي، ليحصل الأخير على ركلة جزاء، سددها بنجاح ليقلص الفارق ويشعل المباراة.

بعدها غامر مدرب ليستر سيتي بتبديل هجومي آخر، بإشراك كليتشي إيهيناتشو مكان لاعب الوسط، ماتيو جيمس.

ورد أنطونيو كونتي بثلاثة تبديلات لتنشيط الوسط، حيث أشرك ويليان، ودافيد زاباكوستا، وهازارد، مكان بيدرو وموزيس وفابريجاس.

تماسك تشيلسي في الدقائق الأخيرة، وامتص حماس أصحاب الأرض باستحواذه على الكرة، ليجهض أي محاولة لتنظيم هجمات مرتدة.

وأضاع البلوز عدة فرص خطيرة بتسديدات ألونسو وهازارد وويليان وموراتا، وذلك بفضل يقظة كاسبر شمايكل، الذي لم يكن تألقه كفيلا بأن يخرج فريقه بنقطة التعادل، ليخسر مباراته الثالثة هذا الموسم.

اظهر المزيد

منصوري عماد

مصمم تقني بجريدة التحرير .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق