ثقافة و أدب

تشجيع الأطفال و التلاميذ على حفظ كتاب الله بالمدرسة القرآنية لمسجد أبي أيوب الأنصاري بعقب الليل بعين تموشنت

شهد مسجد أبي أيوب الأنصاري ببلدية عقب الليل بولاية عين تموشنت في الآونة الأخيرة، مبادرة خيرية تطوعية و ذلك احتفالا بقدوم شهر رمضان المبارك، حيث قام بعض الشباب المتطوع بطلاء الواجهة الخارجية للمسجد، بعدما أقدموا على شراء الطلاء و أدوات العمل من مالهم الخاص إلى جانب مجهوداتهم التي بذلوها في عملية الطلاء، التي أعطت في النهاية منظرا جماليا يليق بيت الله تعالى، الذي سيشهد طيلة هذا الشهر الفضيل، حركة كبيرة من خلال صلاة التراويح و أيضا داخل مدرسته القرآنية التي تواصل

تقديم دروسها القرآنية للأطفال طيلة السنة، و أيضا لتلامذة المدارس الابتدائية و الاكماليات كلما حلت العطل المدرسية على غرار العطلة الصيفية، و هي المبادرة  التي أرادها القائمون على مسجد ابي أيوب  الأنصاري، لاسيما فضيلة  الشيخ الأستاذ احمد مؤذن إمام المسجد، ان تكون سنة حميدة من اجل تعليم تلامذتنا ما تيسر من كتاب الله و هو المشهد الذي وقفنا عليه خلال هذه الايام الرمضانية  المباركة حيث عرفت هذه المدرسة إقبالا واسعا في صفوف المقبلين عليها من تلامذة المدارس و الأطفال ذكورا و إناثا لتعلم كناب الله بالنسبة للتلاميذ و الحروف الأبجدية بالنسبة للأطفال و ذلك من خلال برنامج عمل وضعه القائمون على هذا المرفق الديني و هو يتوزع على الفترة الصباحية من الثامنة الى منتصف النهار و في الفترة المسائية خلال هذا الشهر الفضيل،  بعد صلاة العصر مباشرة الى غاية السادسة ليتوسع بعدها نشاط هذه المدرسة، بفسح مجال التعليم أمام كبار السن من النساء و هي اللفتة التي استحسنها الجميع، و لقيت تجاوبا لدى هذه الفئة العمرية التي سخر لها المشرفون على مسجد أبي ايوب الأنصاري أيضا قاعة لصلاة التراويح، لأداء واحدة من شعائر الله تعالى في هذا الشهر الذي به ليلة خير من ألف شهر، إلى جانب هذا سيعرف أيضا المسجد مسابقة في حفظ كتاب الله و هي المسابقة التي اعتادت المدرسة القرآنية على إقامتها في صفوف متمدرسيها، كلما حل شهر رمضان المبارك من أجل خلق جو تنافسي بين التلاميذ  تحفيزا لهم و لغيرهم من اجل الإقبال على حفظ القرآن الكريم، و هي المسابقة التي سيتم إقامتها مع ليلة القدر و التي سيتم من خلالها تكريم كل التلاميذ، بجوائز تشجيعية و شهادات شرفية يساهم بها عادة بعض المحسنين من اهل الخير، نظير المجهودات المبذولة في إعلاء كلام الله… هذا و يأمل القائمون على هذه المدرسة ان يتزايد عدد المقبلين عليها بإعطائها كل الاهتمام من قبل العائلات من أجل استمرارية مشوارها .                      ن.مزادة

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق