حوارات

رئيس بلدية الوادي بشير بوفروة لـ”التحرير”: عيد المدينة أصبح موردا سياحيا للولاية

حاوره العربي بريك.

    بمناسبة احتفالات عيد المدينة المتواصلة أحداثه هذه الأيام بمدينة الوادي, التقت “التحرير” برئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية الوادي و رئيس جمعية بلدية ولاية الوادي, السيد بشير بوفروة بوسط مدينة الوادي أثناء تفقده لمجريات هذه الاحتفالية. فكان لنا معه هذا الحوار الشيّق:

* التحرير: حدثنا أولا عن مجريات عيد المدينة بالولاية التي ابتدأت   يوم 19 مارس إلى 24 مارس 2017 ؟

* بشير بوفروة: بالنسبة لعيد  مدينة الألف قبل والذي هو ليس بالشيء الجديد فقد توارثناه من قبل والذي هو عيد يهم كافة ولاية الوادي و حتى الجزائريين عامة وكما ترون هذا العام كانت له طبعة خاصة، فقد تم حضور فرق و زوار من بلدان أخرى مغاربية على غرار الشقيقة تونس و دول عربية كفلسطين و هو الأمر الذي زاد  العيد بهجة, فقد وفرنا كل الإمكانيات اللازمة لاحتضان احتفالات عيد المدينة، وبهذه المناسبة اشكر السيد والي الولاية و كل الغداريين و المساهمين و الحضور الذين دعمونا لإحياء هذا العيد ونتمنى في المستقبل نشاطا أكبر و إمكانيات أكبر لتطوير عيد المدينة.

* التحرير: بمناسبة التطوير فقد تم في العام الماضي تكريم شخصيتين و هذا العام ايضا تم تكريم شخصيات أخرى ؟  

* بشير بوفروة: هؤلاء الشخصيات يستحقون حقا هذا التكريم، و من أبناء الشهداء و من الثوريين و شخصيات وطنية فقد كرمنا من بينهم الشيخ شادو إمام مسجد و الذي لم يستطع حضور الحفل لدواعٍ مرضية و كذلك المجاهد المعروف بشير كساب و هو مشكور عما قدمه لهذه الولاية له جزيل الشكر، و تم تكريم شخصيات فنية مثل الفنانة التونسية لطيفة قفصي و التي شُهد حضور لها في الحفل الافتتاحي و الذي زادته رونقا.        

* التحرير: سُجل اليوم أنه كان يوجد نشاط مكثف، لكن بعد اليوم الأول، هناك من يقول ان لا توجد نشاطات للأطفال مثل السرك. و أنت تعرف أن هذا العيد تزامن مع العطلة و بذلك الأطفال و أمهاتهم يريدونها فرصة للترفيه عن أنفسهم .

* بشير بوفروة: حقيقة في الثاني كان لدينا  عيد الوطن السنوي بما يسمى عندنا ” بابا مرزوق” للأسف الأحوال الجوية يوم أمس  لم تسمح لنا بذلك بإقامة العروض المختلفة من فكاهية و رياضية للأطفال التي كنا سننشطها، و أنا اؤكد ان الايام المقبلة ستكون هناك عروض وفيرة مختلفة كسرك عمار.

* التحرير: لماذا لم تعد تلك الحفلات التقليدية الفلكلورية في قلب المدينة التي كانت تقام سنوات  السبعينات و الثمانينات ؟

* بشير بوفروة: نعم نحن،  هذا الشيء الذي نرجوه، لو كنت أمس، للاحظت يوم الاحتفال فقد أرجعنا شيئا من التقاليد القديمة لان ذلك هو أصلنا و هو المطلوب منا إحياء تراث المدينة فحتى الحضور الدولي انبهر من تقاليدنا وتراثنا يوم الاحتفال … حقيقةً في السنوات الماضية افتقدنا تراثنا و نحن نريد ان نحييه ، لا نملك البديل عن ذلك، وكل ما يجب علينا المحافظة عليه بالرغم عنا و اعطاؤه قيمته الحقيقية   لأنه تراث اجدادنا ونأمل العام الماضي ان يكون عيدا باهرا و نأمل في توسعة ساحة الشباب و تضخيمها و إعادة فتح قاعة السينما الموجودة داخل السوق….. و أخيرا أقدم شكري لكم، و بمناسبة عيد النصر أهنئ جميع الأسر الثورية و أشكر كل الذين ساهموا في تقديم الدعم لهذه الولاية.    

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق