B الواجهة

إنهاء مهام سليمة عثماني من المكتب السياسي  للافلان

 

قرر الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس أمس، إنهاء مهام عضو المكتـب السياسي المكلفة بالمرأة سليمة عثماني، على خلفية اتهامها بتلقي رشوة خلال عملية الإعداد للانتخابات التشريعية.وأبلغ ولد عباس المعنية، وهي نائب بالمجلس الشعبي الوطني عن ولاية بومرداس بالقرار لحظات قبل اجتماع المكتب السياسي للحزب الذي انعقد، بشكل مفاجئ بمقر مداومة الحملة الانتخابية للحزب بالمرادية، ويأتي القرار بعد أن أخذت القضية أبعادا خطيرة، إثر تناولها من قبل وسائل الإعلام بشكل كبير، مما جعل قيادة الحزب العتيد تحت الضغط السياسي والإعلامي.وانفجرت القضية بشكل لافت للنظر، عندما أدلى النائب بالمجلس الشعبي الوطني المنتهية عهدته نور الدين كيحل بتصريحات اتهم فيها زميلته سليمة عثماني بابتزازه بمبلغ ملياري سنتيم مقابل ترشيحه مجددا في قائمة الحزب، ومن سوء الحظ أن النائب كيحل سجل المكالمة التي تؤكد الابتزاز وسلم نسخة من التسجيل لمصالح الأمن التي قامت بالتحقيق، ويعتقد أنها قامت بتفتيش بيت البرلمانية، وحجزت مبلغا كبيرا من المال.وعلى الرغم من أن عثماني قامت بنفي كل هذه الأحاديث ووصفتها بـ”الاتهامات الفارغة”، إلا أن قرار قيادة الحزب جاء صادما بإقصائها من المكتب السياسي للحزب.

ق/و

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق