الرئيسية » ثقافة و أدب » مصيطفى من زاوية سيدي بلعلمي في ورقلة يؤكد : حان الوقت لإطلاق منظومة اليقظة الروحية وسط الزوايا

مصيطفى من زاوية سيدي بلعلمي في ورقلة يؤكد : حان الوقت لإطلاق منظومة اليقظة الروحية وسط الزوايا

قال كاتب الدولة الأسبق لدى الوزير الأول للاستشراف والإحصاء بشير مصيطفى من ورقلة بأن الوقت قد حان لانخراط الزوايا الدينية والعلمية  في الجزائر في منظومة ( اليقظة الروحية ) استعدادا لتحديات القرن القادم الذي  سيكون قرن ( الفكرة الثقافية ) .

وأضاف مصيطفى في عرضه أمام المشاركين في الملتقى السابع عشر لزاوية بلعلمي بولاية ورقلة والذي رعاه والي الولاية وحضره مئات المريدين من مختلف الولايات،  بأن المخزون الروحي لمؤسسة ( الزاوية ) ببلادنا وانتشارها في العمق الاجتماعي للسكان يسمح لها بتحقيق الأثر الروحي المعتدل ودعم المرجعية الدينية للأمة، بشرط تطبيق أدوات اليقظة الروحية في التقاط إشارات المستقبل وبالتالي تطبيق رؤية الاستشراف الروحي .

وعن معنى ( اليقظة الروحية ) أشار مصيطفى الى ضرورة إدماج عمل الزوايا في احتياجات السكان وخاصة الشباب عند التحولات الاجتماعية الكبرى. كما يجري الآن ومن هذه الاحتياجات دعم القيم الروحية في السلوك العام وإبراز القيم  ذات العلاقة بالسياسات العمومية في هدي الإسلام، ومنها تنظيم الحياة الاقتصادية للأمة .

وهذه الرسالة – يضيف مصيطفى – تتطلب رؤية متجددة لتأطير عمل الطرق الصوفية ببلادنا – وعددها 30 طريقة تتبعها آلاف الزوايا العلمية والاجتماعية والدينية – ،تقوم على الاحصاء الروحي وتحليل بيانات المجتمع الروحي ثم تصميم خطط اليقظة الروحية على أساس الأهداف الاستراتيجية لحماية الشباب، من أثر التحولات الفكرية بداية القرن القادم. وفي هذا الإطار عدّد كاتب الدولة الأسبق عشرات الأحاديث النبوية ذات البعد الاستشرافي ومنها أحاديث المعاش وتنظيم المال وتأطير الاستثمار والتنبؤ بالملفات الاستراتيجية للأمن الاقتصادي في العالم ، وقال بأن إبراز هذه القيم في حياة السكان ستسمح للزوايا بالتعبير أكثر عن الأسئلة المستقبلية للسكان، والجواب عنها في ظل استعداد العالم،لدخول قرن الفكرة الثقافية من باب الأديان واللغات .

عمارة بن عبد الله

عن محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه