الرئيسية » B الواجهة » الجزائر تودع أهم رواد الصحافة الكبار أستاذ بشير حمادي مدير يومية الحقائق في ذمة الله

الجزائر تودع أهم رواد الصحافة الكبار أستاذ بشير حمادي مدير يومية الحقائق في ذمة الله

توفي أمس الصحفي الكبير بشير حمادي مدير جريدة الحقائق على عمر يناهز 65 سنة وقد وصل الخبر إلى الإعلام مع الساعة الرابعة مساءا بعد عصر أمس ، ولا يعرف سبب الموت هل هو مرض كان يعاني منه أستاذ بشير حمادي؟ بصمت كبير أم أنها قدرة الله الواسعة ، وقد درس العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالعاصمة ، وهو مدير يومية الحقائق المتواجد مقرها في العاصمة
المرحوم بشير حمادي من مواليد 13 مارس 1951 ببني مسلم ـ ولاية جيجل، خريج معهد العلوم السياسية، الدفعة الأولى المعربة سنة 1978. بدأ حياته المهنية في سلك التعليم، ودخل عالم الصحافة بمجرد التحاقه بجامعة الجزائر، في منتصف السبعينات. تولى خلال عقود عمله في الصحافة المكتوبة رئاسة تحرير عدد من الصحف، حيث كان في الثمانينيات رئيسا لتحرير جريدة “الشعب”، وفي مطلع التسعينيات كان مدير تحرير يومية “المساء”.
وعندما انفتحت الساحة الإعلامية، على الصحافة المستقلة، قدم استقالته من جريدة المساء، وأسس مع مجموعة من الصحافيين شركة دار الرسالة التي أصدرت جريدة “الجزائر اليوم” في الفاتح نوفمبر 1991، والتي ترأس تحريرها. بعد أن تم تعليق صدور يومية “الجزائر اليوم” للمرة الثالثة بتاريخ 02 أوت 1993، ومُنع من الكتابة والسفر، أسس في منتصف التسعينيات دار الفجر التي أصدرت مجلة الأطفال “الشاطر “وهو مسؤول النشر لهذه المجلة.
وفي سنة 2000 أسس مع مجموعة من كبار الصحافيين الجزائريين شركة دار الاستقلال التي أصدرت جريدة “الشروق اليومي” التي كان مدير تحريرها حتى سنة 2005، وهي السنة التي تولى فيها مسؤولية تسيير شركة دار الحقائق للطباعة النشر التوزيع والإشهار، التي تصدر يومية “الحقائق” وهو مدير تحريرها.
بشير حمادي كاتب لمقالات الرأي منذ مطلع الثمانينيات في العديد من الصحف العمومية والمستقلة باسمه الحقيقي وبأسماء مستعارة متعددة، أشهرها “ابن المقفع” و “الفاروق”.

عن محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه