وطني

وفق استطلاع للرأي أمريكي – إفريقي “افروبارومتر”: نصف الجزائريين ساخطون على أداء الحكومة

قصر الحكومة ومقر وزارة الداخلية

كشف استطلاع للرأي أمريكي – إفريقي شمل 34 دولة افريقية أن معظم الجزائريين يعتقدون أن “عصبة حاكمة” تتمتع بالمناورة السياسية تهيمن على مفاصل السلطة في البلاد بينما أشار الى سخط شعبي من الحكومة بنسبة 52 في المئة من المواطنين وهي نسبة تتقاطع مع عدد المقاطعين لرئاسيات 17 افريل.

وأوضح أمس تقرير مؤسسة “افروبارومتر” في استطلاع للرأي  اجري عبر مقابلات في 34 دولة في جميع أنحاء القارة السمراء أن هناك عددا قليلا من المواطنين في الجزائر والسودان وبوروندي يعتقدون أن لديهم هامشا واسعا من الممارسة الديمقراطية بخلاف سكان تونس، ليسوتوا والرأس الأخضر يعتقدون أن لديهم أقل نسبة حيث صنفت الجزائر ضمن الفئة الثانية من البلدان الأفريقية وهي الدولة التي لديها عجز بالديمقراطية بـ16 دولة من 34 بلدا في العجز على غرار تونس موريشيوس ، كوت ديفوار ، التي لم تعقد الانتخابات الوطنية في أعقاب الحرب الأهلية ، نيجيريا ، وهي دول يمكن أن تواجه ضغوطا شعبية مستمرة. أما الجزائر حسب الاستطلاع الذي تلقت التحرير نسخة منه فجاءت في الصنف الثاني من البلدان التي لديها فائض في السلطة إذ يعتقد مواطنوها سيطرة النخبة الحاكمة لأن “العصبة” فيها تتمتع بقدر كبير من المناورة السياسة، مستبعدة أن لا تصدر عنها أي تغيير سياسي وتصنف الى جانب كل من النيجر وناميبيا وتنزانيا. وأشار التقرير المعد من قبل البروفيسور مايكل براتون من جامعة ولاية ميشيغان في الولايات المتحدة و ريتشارد هوسيو من معهد البحوث التجريبية في الاقتصاد السياسي في بنين أن معظم الجزائريين يرفضون حكم الحزب الواحد رغم التعددية الحزبية في الجزائر إلا أن الأفلان لا زال يهيمن على البرلمان والجهاز التنفيذي. وفي هذا الصدد أشار الاستطلاع الى دعم أقل للجزائريين 18 في المئة الرافضين لبدائل سلطوية أخرى. وغطى التقرير مدة ثلاث سنوات ابتداء من عام 2010 وبين أن “سبعة من أصل 10 أفارقة يفضلون الديمقراطية على الأنظمة السياسية الأخرى ، بينما أولئك الذين يرفضون أيضا بدائل استبدادية – ارتفع باطراد على مدى العقد الماضي ” حسب مؤسسة أفروبارومتر. كما يضيف ، ” أن الناس لا يعتقدون دائما أنهم يحصلون على الديمقراطية … بينما يستمر الكثير من الزعماء السياسيين التلاعب في الانتخابات ، وحتى الاستيلاء على السلطة عن طريق الانقلاب” .

لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق