ثقافة و أدب

لقاء مع الشيطان

كتابةنفيسة تلك البنت العاشقة التي تحب زوجها وعملها وتتمنى أن تؤسس أسرة كبيرة،كانت حياتها سعيدة، مليئة بالحب، تعيش في بيت متواضع مع زوجها[محمد]في أحد ليالي لم يعد زوجها من العمل،انتظرته كثيرا فغلبها النعاس ونامت كانت تعتقد أنها ستجده في صباح الباكر في البيت،وجدت عكس ما توقعت،اتصلت بمقر عمله فلم تجده،ماذا تفعل ؟ هاتفه مغلق، فكرت أن تلجأ إلى الشرطة لكن دائما تخاف أن تجعله في مشكلة، لم تعد تستطيع أن تذهب إلى العمل،خوفا من يأتي ولا يجدها في البيت،كانت تعاني حتى تلقت ضربة قضية من زوجها،أرسل لها ورقة الطلاق وكتب لها رسالة بأنه سافر إلى إنجلترا من أجل الزواج،الخبر كان مصيبة لها لكنها لم تكن محظوظة في حياتها حينما أخذوها للمستشفى للعلاج وبعد تحليل الأشعة ظهر أنها مريضة بسرطان البنكرياس،ضربة ثانية جعلتها تفقد صوابها،فقدت شخصيتها وبدأ عقلها يصور لها فقط الانتقام،كانت لها صديقة تدعى سمية  مثل أختها وتعرف قصتها جيدا مع زوجها  فقالت لها:

_ صديقتي طالما الموت يحوم حولي  يجب أن أجعله يتألم مثل ما خدعني طوال هذه الأيام.

_ لكن ماذا ستفعلين له  ؟؟

_  أعرف مشعوذ في صحراء  يستطيع أن  يقلب حياة محمد إلى جحيم .

_  طالما كان يخدعك  يا نفيسة دعينا نذهب إلى هذا مشعوذ ونرى ما يحصل .

عندما دخلت نفيسة على مشعوذ و أخبرته بقصتها قال لها :

_  الأمر صعب لكن هناك طريقة  نستطيع بها أن نجعله يركع .

_ ما هي يا حضرة الشيخ أخبرنا عنها مستعدة أن أفعل أي شيء.

_ لقاء الشيطان  هو الأمر الوحيد الذي يجعلنا نتحكم في زوجك لأنه بعيد.

_ وما هو المطلوب يا حضرة الشيخ من أجل لقاء الشيطان؟؟

_ نقدم  له طفل  كقربان لإثبات محبتنا، هذا إذا كنت مهتمة  بانتقامك من زوجك .

_  نعم يا شيخ أعطني 48 ساعة وسأحضر الطفل وأفعل به ما تشاء المهم  يحصل ما أريد .

_ حسنا أنا أنتظر من أجل الطقوس .

كان طفل صغير  في العمارة التي تسكن فيها نفيسة يدعى صهيب عمره 06 سنوات ، والده مات في حادث وليس له في الدنيا إلا أم،هذا ما جعل نفيسة تفكر فيه بطريقة جنونية، كان مرات يبقى عند نفيسة كثيرا من أجل رعايته في غياب أمه،لأنهم كانوا جيران وفي طابق واحد ،فكرت كثيرا نفيسة كيف تخطف الطفل حتى وصلت إلى فكرة  شيطانية،قامت بدعوة صهيب وأمه إلى العشاء،كانوا يحبون كثيرا نفيسة لدرجة أنهم لم يلاحظوا جنونها من اجل الانتقام،عشاء فاخر لم ترى مثله أم صهيب مند سنين فنزلت على الأكل و بدأت تأكل بشراسة كبيرة وكأنها لم تأكل مند أيام طويلة،إلا أنها لم تكن تعرف أن نفيسة تخطط لقتلها،و ما هي إلا 20 حتى بدأت أم صهيب تتنفس ببطيء شديد وتبحث عن الهواء،وتحاول أن تطلب النجدة من نفيسة،لكنها لم تأبه لها  وأحضرت حقنة دورميكيوم وأعطتها لصهيب وبدأت تقول :

_ يا بني لن يحدث شيء لأمك .

_ حسنا خالة نفيسة

لقد وضعت نفيسة في  الأكل الذي كان بجانب أم صهيب سم السيانبد،سبب لها ضيق في التنفس وعدم الحركة بسبب شلل في تدفق الدماء إلى عضلة القلب،وما هي إلا دقائق من صراع مع بطيء في التنفس،توقف الأكسجين وقد كانت نفيسة  ممرضة وتعرف هده الأشياء  فقالت لها قبل موتها ب 30 ثانية :

_ أم صهيب موتك أحسن من مشاهدة ابنك يذبح ويقدم لشيطان.

ماتت أم صهيب،فحملت الهاتف  نفيسة وقالت  :

_ لقد انتهى الأمر يمكنك الصعود.

عندما قررت نفيسة أن ترتكب الجريمة،فكرت كثيرا كيف تتخلص من جثة أم صهيب، إلا أنها اتفقت مع أحد رجال العصابات وسددت له مبلغ 50 مليون جزائرية من أجل أن يدفن أم صهيب بعيدا عن الحي الذي تسكن فيه، فتحت عليه الباب دخل وهو مرتدي قفازات ومعه كيس كبير أسود ،فقال لها :

_ ما هذه السرعة التي قتلت بها الأم بدون قطرة دم .

_ إنه العلم  تستطيع به أن تعالج الناس أو تقتلهم به، لن تفهم هذه الأمور .

_ معك حق،أنا أفهم فقط لغة المال أين أموالي ؟؟

_ لقد وضعت في حسابك 25 مليون جزائرية وبعد أن تتم العملية ،وتتخلص من الجثة بطريقة سليمة سأبعث الباقي.

_ حسنا اتفقنا إنه الوقت المناسب للخروج بالطفل ، عليك أن تغادري الآن .

_ نعم كل شيء تحت السيطرة قم بعملك وأخبرني حينما تنتهي .

أخذت نفيسة الطفل واتجهت إلى الصحراء،وفي طريق قام صهيب بعد تنوميه بحقنة دورميكيوم وبدأت ينازع مثل الذي يرى كابوس في أحلامه[ماما.ماما]توقفت نفيسة في طريق وأردت أن تعطيه حقنة ثانية،لأن طريق مازالت طويلة،إلا  أنها لم تنتبه بأن الشرطة على  مسافة قصيرة من مكان توقفها،جاء أحدهم إليها وقال:

_ هل تحتاجين مساعدة سيدتي ؟؟

_ لا سيدي شكرا  لا أريد أن أتأخر .

لاحظ الشرطي قلقها الواضح والعرق الذي يحوم حولها وكأنها هاربة من الشيء،إضافة إلى الطفل النائم وأمامه

بعض علب للأودية واضح أنها حقنة فقال لها :

_ هل ممكن وثائق السيارة  ؟؟

_ عندي جنازة وأنا متأخرة كثيرا هل ممكن تفتح طريق ؟

_ حسنا تفضلي .

بمجرد أن ابتعدت قليلا ، كان قد سجل رقم لوحة السيارة وبدأ ينادي في اللاسلكي  :

_امرأة دو 35 سنة سيارتها من نوع[فولكس فاجن باسات]سوداء لون، رقم لوحتها 2927910715، هناك شك أنها تختطف طفل  يبلغ 06 سنوات، وهي في طريق الوطني رقم 22 ولاية النعامة .

رد عليهم أحد وقال :

_ بل هي الهدف المطلوب  لقد ارتكبت جريمة  وخطفت طفل.

كانت الشرطة تعمل ليلا نهارا تحاول أن توقف جريمة اختطاف الأطفال ،جندت الجميع لهذا البلاغ من أجل إيقاف نفيسة،و عند دخولها إلى دائرة عين الصفراء،طلبت منها دورية من الشرطة أن تتوقف لكنها  لم تلبي النداء ولم تسمع لهم،فبدأت  الشرطة تلاحق فيها ،بعد مدة صغيرة من المطاردة فجأة شاحنة نفيسة أفقدتها السيطرة على

السيارة مما أدي إلى انقلاب السيارة،سارعت الشرطة من أجل إخراج نفيسة والطفل،صهيب تلقى إصابة كبيرة على رأسه،ونفيسة مجرد كسور في القدم اليسرى، وسرعان ما طلبت لهم الشرطة الإسعاف وثم نقلهم على جناح السرعة إلى مستشفى ، وفي صباح دخل ملازم الشرطة على نفيسة وقال لها :

_ الحمد الله على سلامتك

_ شكرا سيدي

_ أنت متهمة بقتل السيدة صابرين بن عيون أم الطفل صهيب.

_ نعم أعترف أني قتلها ولكن  أخبرني عن صهيب.

_ هو في العناية المشددة وإذا ظهر عليه أثر التنويم  يعني جريمة  أخرى .

_ ما هو الخطأ الذي ارتكبته حتى عرفتم .

_ صديقتك سمية هي من بلغت عنك ، و رجل العصابات الفار من العدالة اعترف بكل شيء ، لن ينفعك الندم ؟؟

جمال الصغير

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق