حوارات

-بمناسبة رحيله التحرير تعيد الحوار الخاص الذي أجرته معه «المصري اليوم» الشاعر الكبير فاروق شوشة لـ«المثقفين»: أنتم صناع “الفساد” وعباقرة التردى

«أنا البحر فى أحشائه الدر كامن.. فهل سألوا الغواص عن صدفاتى».. بهذا البيت الذى اختاره بعناية من قصيدة اللغة العربية للشاعر الكبير حافظ إبراهيم، نسمع صوت الشاعر الكبير فاروق شوشة الهادئ يوميا على مدار 48 عاما، حارسا للغة العربية، ومدافعا عن جمال معانيها فى دواوين الشعر العربى، برشاقة الأسلوب ومتعة العرض الإذاعى.
التقينا «شوشة» فى حوار خاص، شاعرا وإذاعيا ومثقفا، فما كان منه إلا أن فتح خزائن الذكريات والأسرار بل أطلق سهام اعتراضه على الكثير من الأوضاع الراهنة. وكان الشاعر الكبير ألقى قصيدته بعنوان «خدم» فى معرض الشارقة الدولى للكتاب العام الجارى، فبدت وكأنها كشف حساب ومراجعة قاسية لما آل إليه المشهد الثقافى من فساد وترد، ومع هذا الحوار اختص شوشة «المصرى اليوم» بالنص الكامل للقصيدة الكاشفة، وإلى نص الحوار:
لو علمت أن “عبدالناصر” يستمع للغتنا الجميلة ربما قدمته بشكل أسوأ
■ لماذا وجهت قصيدة «خدم» للمثقفين فى هذا التوقيت؟
– كتبت هذه القصيدة نتيجة تأمل طويل فى أوضاع الثقافة والمثقفين طيلة 20 عاماً، وكان إحساسى الدائم أن الوضع يتردى عاما بعد آخر، ولفت نظرى أمر طريف، هو أن رؤساء المؤسسات الثقافية على مدار 20 عاما هم من يكتبون عن الفساد في الثقافة والمؤسسات الثقافية، كأنهم لم يكونوا رؤساء هذه المؤسسات يوماً، فكتبت القصيدة لأقول لهم أنتم صناع هذا الفساد، وعباقرة هذا التردى، وأنتم من ألغيتم القيم الصحيحة والنبيلة، وجعلتم من المؤسسات مجرد كيانات لا تقدم ولا تؤخر شيئاً، ثم تأتون لتقولوا إن الثقافة كان ينقصها كذا وكذا، أين كانت ضمائركم وعقولكم؟
الأمر الثانى: أن المثقفين أنفسهم لم يسلموا مما يوصف به الإنسان المتهالك، المتطلع، المستعد، أن يبيع أي شيء من أجل أن يغنم منصباً أو وظيفة أو وضعاً أو شهرة أو جائزة أو دوراً، وتحت هذه العناوين رضخ كثير منهم للواقع الذى كان موجودا ولايزال. وظنوا أنهم جماعة الشطار، لأنهم يحققون الغنائم، أما غيرهم من العازفين أو المحبطين أو الصامتين أو العاكفين فى بيوتهم أو المهاجرين خارج بلادهم، هؤلاء هم الأغبياء الذين لم يحسنوا لغة العصر، ولم يستفيدوا من عطايا السلطان، ولم يقتربوا من النفوذ أو يحصلوا على منصب، ولم تتردد أسماؤهم بمناسبة أو غير مناسبة، ولم تظهر صورهم في الصحف والقنوات.
أما الصنف الأول فهم أصحاب هذه النكسة الثقافية الحالية بتكوينهم وبأطماعهم وأوضاعهم، بل وجدنا بعض المثقفين حين يجيئون كوزراء لا ينشغلون إلا بالتفرغ لتصفية حسابات قديمة وأصبحت كلمة مفكر تطلق على من ليس له أدنى حظ من التفكير، وقد يكون مفكراً كبيراً وعندما تسأل مفكرا في ايه ومفكر كبير بأمارة ايه ؟ فلا يجيب.
■ وهل هناك سبيل لإصلاح حال المثقفين العرب؟
– المثقفون محتاجون إلى مراجعة أنفسهم أولا، وتحديد مسؤوليتهم عما نحن فيه لا أن يعتادوا الشكوى أو يلقوا بالأسباب على عاتق الآخرين، والمؤسسات والسياسات، وعلى هذه الخلفية ووفق هذه الرؤية كتبت قصيدة «خدم» لأقول لهم: أنظروا فى مراياكم لتروا سوءاتكم معروضة أمام أعينكم، فتعرفون ما هى حقيقتكم يا من أفرطوا فى الكذب والخداع والمساومات والنفاق والشللية إلى كل هذه الأمراض التى أصابت مجتمع المثقفين، ولذلك عندما ألقيت القصيدة فى ندوة بمعرض الشارقة الدولى للكتاب، استطعت أن أصنع وخزة فى ضمير المثقفين المصريين والعرب بصفة عامة، لأننى كنت أتكلم عن الذين يمشون يضربون الأرض بأقدامهم كالحيوانات الكبيرة فى الغابة وهم مجوفون، والذين يتباهون بجوائز سيئة السمعة، ولم تكن قصيدة «خدم» هى الوحيدة التى كتبتها فى حال المثقفين، لكنى كتبت قصائد «شبيه زماننا» و«قزم» و«وجوه فى الذاكرة» انتقادا لوضع الثقافة والمثقفين المجوفين فى مجتمعنا العربي.
■ ما ملابسات ميلاد هذا البرنامج؟
– كان هذا فى أعقاب نكسة 1967 وكان أحد المسؤولين اعتبر أن سبب النكسة هو عدم اتصالنا بجذورنا الثقافية فى القيم والمعرفة والثقافة والتراث العربى، ففكر محمد محمود شعبان «بابا شارو» فى برنامج يعيد الصلة بكل ذلك، واستدعانى وحدثنى فى الأمر وفكرنا كيف يمكن لبرنامج ثقافى ولغوى وأدبى خالص أن يقدم مادة جاذبة ومشوقة للمستمع بكافة مستوياته المعرفية دون أن يشعر أنه فى مدرسة تلقنه مواد تعليمية، وظللت أذهب كل يوم سبت لتسجيل حلقات الأسبوع كاملة فى ماسبيرو، ولم يتوقف البرنامج إلا أثناء حرب أكتوبر بسبب ضم الإذاعات وكان البرنامج بمثابة دليل المصريين والعرب الباحثين عن نشرة أخبار الحادية عشرة لضبط موجات إذاعة البرنامج العام قبل النشرة بعشر دقائق، وأصبح البرنامج جواز سفرى فى كل البلدان العربية، حتى كانوا يشيرون إلى فى كل مكان بأننى «صاحب لغتنا الجميلة»
ولن أنسى ما حييت أن أول من حدثنى على نشر تسجيلات البرنامج فى كتاب، كان الناشر البسيط والعظيم فى نفس الوقت مدبولى والذى سألنى «كيف نحول لغتنا الجميلة إلى كتابة» فقلت له إن الأمر مجهد ويحتاج تجميع أكثر من حلقة، فقال لى خذ وقتك واستغرق الأمر 6 شهور لأجمع هذا الكتاب.
الفضائيات غيبت الوعى العربي والعمل فيها ليس شرفا..
■ خلال هذه المسيرة الطويلة والغنية لهذا البرنامج لم يبقَ شاعر إلا وعرضت إنتاجه الشعرى فمن هم أشهر وأشعر شعراء العربية الذين أشرت لهم؟
– كل شاعر هو شجرة فى حديقة الشعر العربى، لا أستطيع أن أقول هذا أو ذاك، لأن الشعر ليس نظما وقوافى ومعانى فقط، هناك رسالة وقضية إنسانية يقدمها الشاعر من خلال شعره غير تفاصيل أخرى، وأنا شخصياً عدت لقراءة المتنبى عشرين مرة وكلما عدت وجدت الجديد، فأنا أعتبره أكثرهم تمكنا فى الحبكة الشعرية وإحكاما وإتقانا فى الصنعة الشعرية، ولغته تجعلنى أقول هكذا خلقت اللغة، وهكذا خُلق الشعر.
■ فى إحدى حلقات البرنامج استضفت الشاعر أمل دنقل قبل وفاته بأيام في حلقة تعد الوثيقة الإعلامية الوحيدة والظهور الإعلامى الوحيد له فكيف تم ذلك؟
– نعم، بالفعل فلقد كانت هذه الحلقة من أصعب حلقات البرنامج، وأمتعها، إذ قمنا أنا وعبدالرحمن الأبنودى بسرقة أمل دنقل من مستشفى الأورام قبل وفاته بأيام، دون علم الأطباء مرتين، لتسجيل الحلقة التى أردنا من خلالها الحصول على أى صورة تليفزيونية لأمل قبل وفاته، لأول وآخر مرة فى حياته، وكان خروج دنقل أمرا مستحيلاً، لكنه كان مدركاً أنه سيتوفى قريبا، فوافق على اللقاء فى ظل معاناته من المرض الشديد فى الغرفة 208، والتى كتب عنها ديوانه الشعرى الأخير، وعقدنا العزم أنا والأبنودى وسرقناه من المستشفى مرتين، وكان من سوء حظنا فى المرة الأولى أننا فوجئنا بأن أستوديو التصوير به صيانة فى اليوم المحدد للتسجيل، فقررنا تكرار الأمر مرة أخرى، الأمر الذى استغرق ساعتين فى كل مرة، وكنا اتقفنا مع الكاتبة عبلة الروينى زوجة أمل أن تنتظر فى الغرفة لتغطى على الأمر، بعدما اخترنا وقتا لا يمر فيه الأطباء بالغرف وتم التسجيل مع أمل بحضور الأبنودى، وكان أمرا ضروريا جدا رغم اختلافهما فى الكتابة الشعرية، لسببين أولهما أنهما يحملان ذكريات طفولة وصبا واحدة، وثانيهما ألا نثقل على دنقل فى مرضه الشديد، وأصبح هذا البرنامج الأثر الوحيد فى التليفزيون لهذا الشاعر الكبير.
■ ماذا لو عُرض عليك تقديم برنامج كـ«أمسية ثقافية» أو «لغتنا الجميلة» من خلال القنوات الفضائية؟
– كيف أفكر فى ذلك، وأنا كلما استطلعت رأى كل ما حولى أجده ينتقد ما يحدث فى الفضائيات، وأقول لك إن العمل فى الفضائيات لم يعُد يشرّف صاحبه، القنوات الفضائية فى مجموعها عملت على إلغاء الوعى العربى كأنها تنفذ مؤامرة ضد العقل العربى، وإن كان فيها القليل ممن لهم قيمة، كل من يعملون فى القنوات الفضائية يعملون دون دراسة أو تدريب حقيقى لطبيعة العمل الإعلامى الصحيح كما يحدث فى العالم، بداية من البرامج السخيفة التى تتحدث عن الجن والشعوذة، وحتى برامج الخطابة الزاعقة المؤيدة تأييداً أعمى أو التى تقدم معارضة عمياء، وأنا أرى أن الفساد فى هذه القنوات يكمن فى أنها تعبر عن مصالح أصحابها من رجال المال والأعمال، وهو الفساد المطلق.
■ وكيف يكون عندنا إعلام يقدم وعياً حقيقياً، فى الوقت الذى أصبح فيه إعلام الدولة مريضا ومصابا بالتخمة الوظيفية ويفتقد الأفكار الخلاقة والجاذبة دون إسفاف، فهل أنت مؤيد للآراء التى تطالب بإلغاء وزارة الإعلام؟
– إلغاء وزارة الإعلام ليس الحل، دون تطوير اتحاد الإذاعة والتليفزيون بمجلس مجتمعى، لقد بقى ماسبيرو على جوهر ومفهوم وزارة الإعلام، فمازالت عمامة الوزارة على مبنى ماسبيرو التابع للسلطة، ولا يخالف الحكومة فى شعرة، فإلغاء وزارة الإعلام مطلب قديم، لكن البديل أن يكون هناك مجلس مجتمعى من خارج الوزارة يدير ماسبيرو، كما حدث فى هيئة الإذاعة البريطانية، بحيث يمثل فيه التيارات المختلفة من الأحزاب والنقابات والمفكرين والفنانين ويكون للحكومة صوت بين هذه الأصوات، فيكون مجلسا غير حكومى، ولا يهم أن يكون اسمه مجلسا وطنيا للإعلام ولا غير ذلك، وإنما أن يكون الإعلام إعلاما مجتمعياً، ويكون صوت الحكومة بالمجلس جسر تواصل بين الحكومة والمجلس، لأن الأمن القومى قضية، والمشروعات القومية قضية، ينبغى أن يمثلها من يمثلها فى المجلس بجانب الاعتبارات المجتمعية الأخرى.
■ ما تقييمك لدور مجمع اللغة العربية فى ظل التردى اللغوى وتدنى الوضع الثقافى واللغة العربية فى مجالات الحياة؟
– مجمع اللغة العربية مؤسسة تخطيط لا تنفيذ، فنحن لسنا وزارة تعليم ولا ثقافة نصدر كتبًا أونضع مناهج، ونقول كيف يتم تعليم اللغة، وليس معنى هذا أننا لم نشكل لجانا لتقول رأيها فيما تنتج وزارة التعليم من مناهج ومقررات، فنحن معنيون برصد حالة اللغة العربية فى المجتمع، وبيان السلبيات التى طرأت عليها فى الاستخدام المجتمعى، ولعل أبرزها عدم حديث المسؤولين باللغة العربية الصحيحة فى لقاءاتهم، وهذا لم يكُن يحدث حتى فى العصر المملوكى، لكن الآن يذهب المسؤول للغرب يتحدث بالإنجليزية، مع أن الآخرين يعتزون بلغاتهم فيسقط من نظرهم، والغريب أن هؤلاء المسؤولين لا يعلمون أن «العربية» لغة معترف بها فى الدوائر العالمية ولها مترجمون، فهم ليسوا فى حاجة للحديث بلغة أخرى.
■ الأغانى – وهى أحد الروافد اللغوية – أسهمت بشكل كبير فى تردى اللغة بما فيها اللهجة العامية ذاتها؟
– ليس لى سيطرة على الأغانى، وإنما نطالب وسائل الإعلام بأن يكون هناك حظ أوفر للغة فى البرامج، خاصة بعدما غزت العامية الصحف والمجلات، هذه مسؤولية رئيس التحرير ونقابة الصحفيين، فأنا أفهم أن تكون هناك أغانٍ بالعامية، لكن لا أفهم أن يكون هناك مقال بالعامية، بل وندعو إلى دراسة العلوم فى مصر والوطن العربى باللغة العربية، خاصة أنه لا يوجد عائق لذلك، فهناك أكثر من 30 معجمًا للعلوم فى الطب والهندسة والصيدلة وغيرها، على استعداد لتقديمها للجامعات لنقضى على حجة أنه ليس لدينا علم باللغة العربية، فالمهم فى نقل العلوم من بلد لآخر هو أن تستوطن العلوم فى عقل المجتمع، ولا مانع من معرفة اللغة الإنجليزية للتواصل مع المدارس العلمية العالمية.
■ البعض تكلم عن سيطرة الإخوان على مجمع اللغة العربية، خاصة بعد «الخناقة» التى دارت بين رئيس جامعة القاهرة ورئيس «المجمع»؟
– المشكلة ليس لها علاقة بمجمع اللغة العربية، فهى معركة بين الدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة، والدكتور حسن الشافعى رئيس المجمع والدكتور حماسة عبداللطيف عضو المجمع، وهما أستاذان بجامعة القاهرة، والسبب المدهش فى هذه المعركة هو فصل أستاذ من جامعة دون قضية ولا تحقيق أو لجنة تأديب، فالفصل له ظروف ولوائح متعارف عليها منذ زمن، أما أن يفصل أستاذ لأنه يتقاضى راتبا من هنا أوهناك، فهذا أمر مدهش وسيحكم فيه القضاء لأنه فى حدود علمى هناك دعوى قضائية أقامها كل من الشافعى وعبداللطيف بشأن الموضوع.
أما الحديث عن اتهام الشافعى بأنه ينتمى للإخوان فهذا أمر تحكم فيه أجهزة الدولة، وليس أحد آخر، فإذا كان هناك ما يُعلن فلماذا لا يُعلن، رغم علمى أنه أعلن انفصاله عن الجماعة منذ عشرات السنين، أما الإصرار على أنه كان إخوانيا فهذا بحث فى الملفات القديمة، عندما سُجن الرجل فى عهد عبدالناصر، وهو طالب فى الجامعة، أما «عبداللطيف» فمعروف عنه أنه لا علاقة له من قريب أو بعيد بالإخوان.
■ تتلمذت فى كلية دار العلوم على يد القطب والمفكر الإخوانى سيد قطب فحدثنا عن هذه المحطة؟
– لقد أتوا بقطب عندما كنا طلبة فى الفرقة الأولى بدار العلوم بجامعة القاهرة، وكنا الدفعة الأولى التى تم قبولها من خارج طلاب الأزهر، حيث كنا حاصلين على التوجيهية، و«قطب» كان وقتها ناقدًا ولم يكن ينتمى للجماعة بعد أو له أى ظل سياسى، ليعلمنا علوم القرآن، فدرّس لنا مادة «فى ظلال القرآن» خلال عامى 1953 و1954، بهدف فهم المعانى العميقة للقرآن، ولم نره بعدها، لكنى عرفت بعدها بسنوات أنه أكمل محاضراته التى بدأها معنا، وجمعها أثناء سجنه فى كتاب «فى ظلال القرآن الكريم».
■ كيف تقرأ فترة حكم الإخوان؟
– أنا ضد أبى حكم دينى شمولى، وأعتبر أن فترة حكم الجماعة لعام أعادتنا إلى زمن التخلف المصرى، وبالتالى فهم لم يحسنوا الحكم ولم يحسنوا حتى تنفيذ ما كان في عقولهم، وظنوا أنهم غنموا الدولة ومن حقهم التصرف في غنيمتهم الكبرى، وراحوا يروجون لمشروع وهمى، لا يوجد إلا فى عقولهم هو مشروع الدولة الإسلامية.
السيسى باله طويل مع العُراة والعاطلين.. والمسؤولون يفعلون بـ «اللغة» ما لم يفعله المماليك
■ ماذا عن حكم الرئيس عبدالفتاح السيسى؟
– الرجل له تصرفاته الوطنية التي لا تنكر، وله شجاعة الموقف وتحمل المسؤولية في فترة كان البلد على شفا الانهيار والانتهاء، ورجل له فكره في المشروعات الوطنية الكبرى، وإن كنت أرى لو أنه أعطى المشروعات اليومية التي تواجه طعام المواطن ومسكنه وعمله اليومي اهتمامًا مماثلًا لهذه المشروعات، لأن الناس تحتاج الإحساس بالطفرة والنجاح السريعين فى الطعام والغذاء والعمل والسكن، لأن الأمعاء لا تصبر طويلاً، والعُراة والعاطلين والذين بلا سكن لا يصبرون طويلاً، الرئيس باله طويل ونحن نقدر هذا، لكن الناس تريد حلولاً سريعة لمشكلات يومية.

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق