B الواجهة

غول يدعو الأحزاب إلى ثقافة عرض البرامج ويصرح:

غول يدعو الأحزاب إلى ثقافة عرض البرامج ويصرح:  

الخطابات السياسية يشوبها التهريج والتشكيك

عمار غول

دعا رئيس حزب تجمع أمل الجزائر ، تاج، عمار غول، جميع الأحزاب إلى الابتعاد عن التهريج ، التجريح والتراشق في الخطابات السياسية،  حتى تبتعد الاستحقاقات التشريعية عن جو التشكيك الذي بات يسود مؤخرا ، مشيرا إلى أن الأحزاب السياسية مسؤولة وحرة في تصريحاتها وفي مواقفهاP كما أن الحزب هو صديق الجميع ويرحب بالعمل مع الجميع.

وطلب غول من رؤساء الأحزاب السياسية سواء الموالية أو المعارضة  التوجه إلى  ثقافة عرض البرامج والبدائل التي تساعد في بناء الأمة والوطن ، والفائز في الاستحقاقات القادمة سيكون الأجدر بتجسيد تلك البدائل والدستور الجديد بكل ارتياحية، معربا عن رفضه التام أن تكون الأخيرة  فضاء لزعزعة الاستقرار الأمني للبلاد بل عليها أن تكون عرسا ديمقراطيا ومحطة إيجابية تترجم تلاحم أفراد الشعب.

واعتبر غول ، حزبه مكسبا للدولة والأمة لأنه لا يغذي الصراعات والاتكاء على مصائب القوم ،وفائدة الحزب تأتي من برامجه وأخلاقه  بالإضافة  لم يتدخل بين أثنين ولن يتدخل في الصراع والشيطنة سهلة، ولمّ الشمل صعب ، ويأتي مقترح تاج في وضع ميثاق أخلاقي بين كل الأطراف بعيدا عن التأزيم والتقزيم والخيانة وقصف الآخر بسبب أو بغير سبب ، ليكون تشريعا للعمل السياسي ونسعى لنلقى استجابة من طرف الأطراف السياسية لنقضي مع بعض على كل سلبيات العمل السياسية .

وفي سؤال آخر حول التوترات التي حصلت في غرداية وورقلة وغيرها، عاد عمر غول إلى السياق التي جاءت فيه، وقال بأنها جاءت ضمن موجة الربيع العربي الساعي لتكسير الجزائر باعتبارها هدفا ، والعمل الخارجي ساهم بكثير في تحريك مناطق كثيرة من الوطن ، على غرار ما حدث في منطقة القبائل عندما طالبوا بـ”الحكم الذاتي” ، إلى جانب تسميم جو الحدود ونشر الأفكار الطائفية ، داعيا إلى التمسك بثمار المصالحة الوطنية ومواصلة  مسارها، وإعطاء كل ذي حق حقه من متضرري المأساة الوطنية.

وتحدث عمار غول خلال الندوة الصحفية التي عقدها بمقر حزبه بدالي إبراهيم، عن مقترح المكتب السياسي لـ”تاج” الذي سيتم عرضه مستقبلا، في إطار تصريحات الحكومة مؤخرا وإجراءات التكفل بالطبقة الهشة ، وعدم المساس بالحاجيات الاجتماعية في ظل الوضع المالي الصعب، مشيرا إلى أن فكرته الجديدة تتمثل في التكفل بالحلقة الرابطة بين الفئة الهشة والطبقة البرجوازية والمتمثلة في الطبقة المتوسطة ، وضرورة  إعطائها عناية خاصة، من خلال فتح مجال الاستثمار لها ، داعيا الحكومة في السياق، إلى توسيع وتنويع والمحافظة على مشاريع التنمية المحلية لضمان التماسك الاجتماعي واستحداث مناصب شغل محلية، كفيلة بسد الحاجيات.

ودعا ” تاج” في إطار الإصلاحات الاجتماعية، جميع تكتلات الطبقة السياسية إلى جانبهم الإعلاميين ، عدم فتح المجال أمام أولئك الذين يريدون زرع الفتنة وتفكيك تماسك المجتمع ونشر الأحقاد، ومد اليد  إلى الخارج، معربا عن دعمه التام للحكومة وعدم التدخل في سياساتها ومواصلة  البحث عن النمو وسياسية تشجيع الإنتاج الوطني والتي ستترجم مستقبلا إلى معاهدات اقتصادية،  بالإضافة إلى تشجيع الاستثمار من خلال رفع جميع المعوقات والعراقيل المالية ، الإدارية والقانونية  ومكافحة البيروقراطية مع فتح الاستثمار الخاص في القطاعات الاقتصادية الكبرى.

من جهة أخرى ، ثمن غول نجاح الانتخابات التشريعية التي جرت بالمغرب ، قائلا،إنها ستساعد في تحريك آليات التعاون في المنطقة ، لاسيما وأن الجزائر دائما ما تستغل كورقة رابحة في المزايدات السياسية.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق