أخبار الجنوب

الوالي يحث على تكوين يواكب سوق الشغل جامعة أدرار الإفريقية تستقبل أزيد من 11 ألف طالب

حث والي ادرار ليماني مصطفي على ضرورة جعل الفضاء العلمي رائدا و السهر علي تكوين ذات صبغة نوعية بدلا من الكم  من اجل مواكبة التحديات الاقتصادية والإجابة علي انشغالات المجتمع بتطوير البحث العلمي الذي ينعكس ايجابيا علي المردودية والحركية العامة..

و شكر القائمين علي الجامعة مؤكد السهر علي توفير كل الإمكانيات وخاصة من حيث المقاعد البيداغوجية وتحسين إيواء الطلبة،  بدوره الدكتور بحماوي عبد الله مدير الجامعة نوه بالمجهودات المبذولة من طرف الجميع قائلا أن الجامعة بأدرار أخذت أشواطا كبيرة وصارت فضاء علميا مطلا على إفريقيا جراء التخصصات الموجودة والإمكانيات مما سمح لآلاف الطلبة من الدراسة هنا بدلا من التنقل إلي ولايات الشمال

الجامعة أيضا مكنت من فتح العديد من مناصب الشغل محليا وساهمت في دعم المنطقة بالإطارات أين فتحت جامعة أحمد دراية الإفريقية  هذا الموسم أبوابها لـ أزيد من 3 ألاف  طالب جديد ويكون العدد الإجمالي 11193 طالبا يشمل 62 من الطلبة الأجانب أغلبهم من مالي والصحراء الغربية وعملت الإدارة على ضبط كافة الترتيبات لاستقبال الطلبة الجدد و إجراء تسجيلاتهم الأولية و النهائية من خلال تسخير طاقم إداري للإشراف على العملية و تزويدهم بمختلف وسائل و تكنولوجيات الاتصال الحديثة لإنجاح العملية التي تمت في ظروف حسنة بعد توجيههم بطريقة آلية نحو التخصصات المتوفرة  أضاف  نائب مدير الجامعة المكلف بالبيداغوجيا الدكتور محي الدين رشيد حيث يتميز هذا الموسم من الجانب الأكاديمي بإدراج عدة تخصصات جديدة في مستويات وشعب مختلفة شملت الماستر والدكتوراه  فقد تم إضافة أربع تخصصات جديدة على رأسها ولأول مرة وبعد جهد جهيد ــ يؤكد محدثنا ــ تخصص تعليم اللغة الفرنسية ثم تحليل وظيفي وتطبيقات في مادة الرياضيات أضف إليه تخصصي السيطرة على الماكينات والشبكات الكهربائية في ميدان العلوم و التكنولوجيا فرع الكهرو تقني أما فيما يتعلق بالدكتوراه فالجامعة تحتوي على تسع تخصصات في الشريعة والقانون والأدب العربي الإنجليزية وغيرها  يضيف  الدكتور أنه وبالنظر إلى الخصوصية التنموية للمنطقة واحتياجاتها فقد حرص القائمون على الجامعة على اعتماد نظرة استشرافية تهدف لربط الجامعة ولحد كبير بمحيطيها الاجتماعي و الاقتصادي قصد المساهمة في توفير مخرجات التعليم العالي من الموارد البشرية الضرورية لدفع وتيرة التنمية المحلية ويتجلى هذا التوجه في بعض التخصصات العلمية و الإنسانية على غرار تخصصات الإلكترو تقني و الإنتاج النباتي و اللغات الأجنبية و التي تضاف إلى الاتفاقيات المبرمة مع مختلف المؤسسات و المتعاملين الاقتصاديين لتدعيم خبرات و معارف الطلبة من الناحية التطبيقية  في المجال نفسه يقول محي الدين أنه قد تم تدعيم هياكل الجامعة بمختلف المعدات و الوسائل البيداغوجية منها تخصيص 30 مليار سنتيم لتجهيز جل مخابر البحث العلمي  لإنجاح الموسم الحالي على غرار المكتبة المركزية التي تعززت بالعدد الكافي من العناوين التي تضمنتها قائمة الكتب المقترحة من طرف الأساتذة الجامعيين بغية مساعدة الطلبة في إجراء بحوثهم العلمية والذي يصل عددها إلى 16 ألف عنوان على غرار العناوين الجدد التي لم يتم جردها بعد إلى جانب تدعيم مختلف القاعات و الكليات بعدد معتبر من أجهزة الإعلام الآلي

للعلم فإن جامعة ادرار تتوفر على طاقم أكاديمي لتأطير الطلبة بعدد 410 أستاذ دائم من مختلف الرتب بما فيهم أساتذة التعليم العالي و الدكاترة إلى الأساتذة المساعدين كما تم توظيف 30 أستاذ جديد لهذه السنة الجامعية مع توزيع 50 مسكن وظيفي بغية استقرار الأساتذة وتعرف هذه الأيام عملية استقبال الملفات لترشح لمسابقة الدكتوراه أين استفادت جامعة ادرار ب15 مشروعا  كما يطالب الكل بضرورة انطلاق انجاز مشروع القطب الجامعي 8000 مقعد بيداغوجي لأجل مواكبة حركية تزايد الطلبة وعدم الوقوع مستقبلا في قضية العجز

بوشريفي  بالقاسم 

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق