B الواجهة

تكلفة تصحيح كتاب الجغرايا لن تتجاوز الـ 100 مليون سنتيم

في مدة أقصاها 72 ساعة

 تكلفة تصحيح كتاب الجغرايا لن تتجاوز الـ 100 مليون سنتيم

 

%d8%ae%d8%b1%d9%8a%d8%b7%d8%a9

تحدث حميدو مسعودي، المدير العام للمؤسسة الوطنية للفنون المطبعية، المؤسسة الناشرة للكتاب المدرسي لمادة الجغرافيا للسنة الأولى متوسط، والذي ضم اسم الكيان الصهيوني في خريطة الشرق الأوسط في الصفحة الـ 65، بدل اسم دولة فلسطين، أن المؤسسة شرعت،  في عملية تصحيح الخطأ، مؤكدا أن الانتهاء من هذه العملية سوف لن يتجاوز الـ 72 ساعة على أكثر تقدير.

وأشار المتحدث، أن العملية ستقتصر فقط على إعادة الصفحة التي حملت الخطأ الذي قال بأنه غير متعمد من قبلهم، مشيرا إلى أن المصممين وهم مفتشون في وزارة التربية من يتحملون هذه المسؤولية. وفي تقديره للخسائر التي ستنتج عن هذه العملية، فقد قدرها المتحدث بـ 100 مليون سنتيم لا غير…

حميدو مسعودي، في تعقيب له على حقيقة ما وقع في الكتاب المدرسي لمادة الجغرافيا للسنة الأولى متوسط، والذي تم فيه إسقاط دولة فلسطين واعتماد الكيان الصهيوني المحتل بدلا منها، أشار إلى أنه يدرك حجم الخطأ الذي وقع من منطلقات عديدة، أبرزها أن القضية الفلسطينية تعتبر قضية مصيرية بالنسبة للجزائريين، وأن الدولة الجزائرية تعتبرها خطا أحمر شأنها شأن عدد من القضايا العادلة التي لا يمكن أن تتساهل فيها، وتحرص في كل مرة على أن تعبر عن هذه السياسة بوضوح وهو ما ينفي، حسبه، فرضية تعمد الخطأ الذي جاء في الكتاب. وأبعد المتحدث شبه الخطأ عن إطارات ومسؤولي المؤسسة التي يرأسها “إيناغ”، حيث قال إن المصممين الذين أعدوا الخريطة هم موظفون في وزارة التربية ومفتشون أيضا، حيث تشترط عليه الوصاية ذلك في إعداد هذا النوع من الكتب، غير أنه عاد وأكد على أن التحقيقات التي باشرتها الوصاية ستؤكد حقيقة ما وقع.

وعن طريقة تصحيح الخطأ والإجراءات التي باشرتها المؤسسة والخسائر التي ستنجر عن العملية، أشار محدثنا إلى أن تقديرات التكلفة المالية للعملية لن تتجاوز الـ 100 مليون سنتيم، حيث برر المتحدث ذلك بكونه راجعا إلى أن عملية تصحيحه ستقتصر فقط على الصفحة التي ورد فيها الخطأ، أي الصفحة 65، حيث سيتم تمزيقها وإعادة الصفحة المصححة لا غير دون إحداث خلل في الكتابوأوضح مسعودي في الصدد ذاته بأن العملية قد باشرتها مصالحه أمس الجمعة، في انتظار سحب الكميات الأخرى المتبقية من الكتب وإعادة تنقيحها من جديد.

لمياء سمارة

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق