دولي

لافروف: داعش ظهر في العراق نتيجة للغزو الأميركي

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، يقول إن تنظيم داعش ظهر في العراق نتيجة للغزو الأميركي في العام 2003، ويؤكد ضرورة الحفاظ على التنوع الديني وحماية حقوق المسيحيين في الشرق الأوسط.
لافروف: ما يجري في سوريا الآن يهدد بتدمير التوازن الديني والطائفي
قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن تنظيم داعش ظهر في العراق نتيجة للغزو الأميركي في العام 2003. وأكد لافروف ضرورة الحفاظ على التنوع الديني وحماية حقوق المسيحيين في الشرق الأوسط.

وتناول الوزير الروسي الأزمة السورية، في كلمة ألقاها أمام المشاركين في منتدى لشباب روسيا  وقال إن “ما يجري في سوريا الآن يهدد بتدمير التوازن الديني والطائفي الذي ظل قائماً رغم كل الحروب الدموية”، مؤكداً “وإذا شهد عصرنا إخلالاً بهذا التوازن فإن ذلك سيكون عاراً على كل رؤوسنا”.

لكن لافروف شدد على أن الوضع في سوريا قد “تغير بشكل جدّي، وتظهر عوامل الانتصار على الارهابيين”، وتابع أن عوامل الانتصار هذه “تعطي إمكانية تنظيم حوار سوري حقيقي”.

وأعلنت الرئاسة الروسية أنها يمكن أن تقوم بزيادة عديد القوات الروسية في سوريا “بشكل سريع عند الضرورة”.

وأشار لافروف إلى أن سياسة الغرب في الشرق الأوسط أدت إلى ما تشهدها المنطقة حالياً، قائلاً إن تنظيم داعش ” ظهر نتيجة تدخل واشنطن والغزو الأميركي للعراق في عام 2003″.

وأوضح لافروف أن واشنطن وافقت على طرد ضباط نظام صدام حسين من الجيش العراقي، مضيفاً أن ذلك “أدى إلى تهميش السنة في العراق وانضمام العديد من الضباط السابقين إلى داعش وغيره من الجماعات المسلحة”.

ونفت الرئاسة الروسية علمها بضربات جوية روسية على قاعدة أميركية سرية في سوريا، وقالت إن ما تناولته الصحف في هذا الشأن “جوابه عند وزارة الدفاع الروسية”.
وفي ما خص الاحتجاجات التي تشهدها مناطق أميركية نتيجة عنف الشرطة، قال لافروف إن “عنف الشرطة ضد السود في الولايات المتحدة وردة فعلهم إشارة جادة للأميركيين عليهم فهمها”.

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق