ثقافة و أدب

إضافة إلى وجوه لامعة من السينما العربية . مهرجان الفيلم العربي بوهران يكرم السينما البريطانية -ويليام شكسبير

أعلنت مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بوهران، الذي سينعقد هذه السنة مابين 22و27جويلية المقبل بوهران، أنها قررت تكريم السينما البريطانية التي بلغت سنتها الأربعمئة و ذلك في إطار احتفال العالم بالذكرى الـ 400 سنة لرحيل الكاتب البريطاني العالمي ويليام شكسبير

ويتم من خلالها عرض ثلاثة من أهم الأفلام الحديثة والمقتبسة عن أعمال المسرحي العالمي شكسبير، وسيتمّ عرض هذه الأفلام الثلاثة لأوّل مرة في الجزائر بحضور بعض الممثلين المشاركين فيها، و هذا في إطار تفتح المهرجان على تجارب غير عربية ،ومنح جمهور مدينة وهران فرصة متابعة العروض العالمية، وفق لما يحمله اسم المهرجان من صبغة دولية، كما ستقوم باستعادة التجربة السينمائية .يحتفي مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته هذا العام بالكاتب المسرحي والشاعر البريطاني وليام شكسبير بمناسبة مرور 400 عام على رحيله مقدما للجمهور بعضا من أبرز أعماله التي تحولت إلى أفلام سينمائيةوقالت إدارة المهرجان في بيان يوم أمس، إنها وبالتعاون مع المعهد الثقافي البريطاني بالعاصمة ستعرض أفلاما مقتبسة عن مسرحيات شكسبير ضمن برنامج “شكسبير حيا” في الدورة التاسعة. كما يعرض المهرجان معالجات جزائرية لأعمال شكسبير.

وأوضح المنظمون أن هذا الاحتفال يأتي في سياق خاص تطبعه ديناميكية كبيرة تميز مجموع المهن السينمائية ؛وهو تتويج لمسار طويل أثمر   اعترافا وتثمينا في كل أرجاء العالم.

المكرمون…
وحرص المنظمون على أن يتم خلال الدورة الثامنة للمهرجان تكريم  المخرج، الكاتب والمنتج السينمائي السوري نبيل المالح، الذي يعتبر من أصحاب الأرقام القياسية في عدد الأفلام التي أخرجها، بين روائي وتسجيلي، إذ يسجل باسمه أكثر من مئة وخمسين فيلماً سينمائياً، وظل حتى النفس الأخير من حياته مفعما بالمشاريع السينمائية.
من أبرز أعماله، ، فيلم «كومبارس» (1993) (من بطولة بسام كوسا وسمر سامي)، وكان نموذجاً لسينما جميلة قليلة الكلفة، وفيلم «الفهد» (1972) فيلمه الجماهيري المأخوذ عن رواية لحيدر حيدر، ولعبت فيه إغراء دور البطولة. إلى فيلم «رجال تحت الشمس» (1970)، و«السيد التقدمي» (1975) و«بقايا صور» (1980) والكثير سواها.

  • -نبيل المالح –سوريا

و من الجزائر يكرم مهرجان وهران في طبعته التاسعة محمد سليم رياض الذي يعتبر من مخرجي الرعيل الأول للسينما الجزائرية، ولد ببوسماعيل ولاية تيبازة سنة 1933 ، بدأمشواره كمصور فتوغرافي مطلع العام 1960 ، أخرج خلال مساره السينمائي مجموعة من الأفلام ، أهمها فيلم سنعود الذي صوره بمدينة العليف وبوسعادة العام 1971 ، وفيلم الطريق  عام 1968 وريح الجنوب  عام 1975 ، تشريح مؤامرة  عام 1978 ، حسان طاكسي 1982 .انخرط المرحوم في صفوف الثورة التحريرية ، من خلال التحاقه بفيدرالية جبهة وجيش التحرير الوطني بفرنسا وتم اعتقاله وسجن لعدة سنوات قبل أن يطلق سراحه غداة الاستقلال .
بعد الاستقلال عاد إلى الجزائر وأكمل مشواره السينمائي بإخراج عديد الأفلام التي تحتفي بها الخزانة السينمائية الجزائرية ، إلى غاية تكليفه بإدارة المركز الجزائري للصناعة السينمتوغرافية [ كاييك ] وكان عضوا بالجمعية الفنية السينمائية أضواء إلى جانب عمار العسكري ، غلى غاية وفاته
رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه.

  • -سليم رياض –الجزائر

أيضا قرر المهرجان في هذه الطبعة التاسعة  تكريم طاقم عمل فيلم “عمر قاتلاتو” رائعة المخرج الجزائري مرزاق علواش، حيث نشهد هذا العام 40 سنة على إنتاج هذا الفيلم الذي يعرفه كل الجزائريون.

  • “-عمر قاتلاتو

كما جاء ايضا ليحتفي المهرجان بالفيلم التحفة معركة الجزائر ، مفخرة الجزائر والعرب، والذي حصد أرقى الجوائز العالمية على غرار جائزة الأسد الذهبي في مهرجان البندقية عام 1966، وجائزة النّقد خلال مهرجان كان في نفس السّنة، كما ترشح لثلاثة جوائز أوسكار كأحسن فيلم وأحسن إخراج وأفضل سيناريو.

  • فيلم معركة الجزائر

محافظة المهرجان تكشف رؤساء لجان التحكيم للأصناف الثلاثة من الأفلام الروائية….

سيرأس لجان تحكيم الدورة الـ 09 من مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي، كل من محمد ملص (سوريا) في الأفلام الطويلة، رشيد بن علال (الجزائر) في الأفلام القصيرة، و خالد غربال (تونس) في فئة الأفلام الوثائقية.
كل التفاصيل المتعلقة بالأعضاء سيعلن عنها السيد المحافظ، خلال الندوة الصحفية المقررة يوم 18 جويلية 2016.

  • رئيس لجنة تحكيم الأفلام الطويلة محمد ملص:      لجنة تحكيم الأفلام الطويلة فقد اختير لها المخرج السوري محمد ملص و الذي قد حصل   على عدة جوائز عالمية وعربية عن فيلمه (أحلام المدينة) عام 1984، كما حاز فيلمه الثاني (الليل) 1992 على جوائز في عدة مهرجانات مثل: قرطاج، بيروت، دمشق، مهرجان الشاشة العربية المستقلة والفيلم العربي في برلين وغيرها.
  • فيما تترأس لجنة تحكيم الأفلام القصيرةالسينمائي رشيد بن علال من الجزائر– مخرج، مونتير وسيناريست- قام بإخراج العديد من الأفلام ، منها (يا ولد، عيش واقف، الحلال أخير). بدأ دراسة السينما من الجزائر وصولا إلى باريس في المعهد العالي للدراسات السينمائية  أين تحصل على شهادة في المونتاج. بعودته للجزائر عمل كمساعد  مخرج في التلفزة الوطنية، ثم أخرج عددا من الأفلام القصيرة، ومنذ بداية السبعينات من القرن الماضي بدأت مسيرته الحافلة بالإشراف على مونتاج عدة أفلام جزائرية كبيرة، وفي الإجمال ركب 32 فيلما روائيا طويلا والعديد من الأفلام القصيرة، إضافة إلى مسيرة مهمة خارج الجزائر. أخرج في السنوات الأخيرة فيلم “الحلال أخير” في إطار الجزائر عاصمة الثقافة العربية سنة 2007

وأما عن لجنة تحكيم الأفلام الوثائقية فقد اختير لها خالد غربال رئيسا هو مخرج تونسي ولد سنة 1950 ،درس بمركز فنون الدراما في تونس، ثم في الجامعة الدولية للمسرح بباريس، ، بعدها التحق بمدرسة التمثيل الصامت.

  • أخرج العديد من الأفلام القصيرة منها (المختار) الذي نال به خمس جوائز في مهرجانات عالمية، أما أول أعماله الروائية الطويلة فكان فيلم (فاطمة) 2001، الذي نال عنه أيضا سلسلة من الجوائز الدولية في مهرجانات مرموقة.

وأشار ابراهيم صديقي محافظ مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي،  إلى أنه تقرر أن يكون المؤتمر الصحفي للإعلان عن التفاصيل النهائية لإقامة المهرجان يوم 18 جويلية 2016 المقبل، بقاعة ديوان بلدية وهران، ليبدأ المهرجان خلال الفترة من 22 إلى 27 جويلية المقبل.

م ــ طــــاهر

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق