F الاخبار بالتفاصيل

في عملية ثالثة من نوعها في ظرف أسبوع عصابة مجهولة تقبر 50 رأسا من الغنم في الرصفة بتيارت

فتحت مصالح الدرك الوطني لبلدية الرصفة بولاية تيارت تحقيقا، بعد أن أقدمت عصابة مجهولة الهوية و العدد على بقر حوالي 50 رأسا من الغنم، في منطقة ريفية تقع قرب بلدية الرصفة ،

حيثيات الحادثة وقعت ليلة أول أمس بعد ان خططت العصابة للدخول الى الزريبة، اين تتجمع المواشي ثم شرعت في شق بطون  البقر والأغنام الواحدة تلو الأخرى بواسطة سكاكين حادة  ولاذوا بالفرار إلى وجهة مجهولة و مباشرة بعد تفطن صاحبها في ساعة مبكرة في اليوم الثاني من عيد الفطر المبارك، أصيب بالذهول و شاهد أغنامه  “حوالي 50 رأسا ” و هي “جيفة” وسط برك من الدماء مما جعله يتصل بعناصر الدرك الوطني عن طريق الرقم الأخضر، التي قامت  باستدعاء عدد من السكان لاستجوابهم.

فيما تحدثت مصادر محلية عن وجود خلافات بين المعني و بين آخرين بسبب نزاع حول قطعة أرض فلاحية. في  انتظار ما سيسفر عنه تحقيق الدرك الوطني لمعرفة هوية العصابة التي زرعت الرعب وسط السكان .

للإشارة  و بعد يومين فقط  على الإطاحة بعصابة بارعة في سرقة المواشي ببلدية سيد الحسني ، وتمكن أفراد الدرك الوطني التابعين لبلدية عين دزاريت من توقيف شابين في حالة تلبس بسرقة قطيع من الأغنام , و حسب مصدرنا فإن العصابة اغتنمت غياب الراعي المكلف بحراسة المواشي و تسللت ليلا  إلى زريبة قريبة من منطقة الناظورة التابعة إداريا لدائرة مهدية، و أخرجت أعدادا كبيرة من الأغنام في غفلة عن العائلة،  غير أن مالكها الأًصلي  تفطن لهم أثناء مروره صدفة  بذلك المكان، و شرع في الصراخ و تجمع عدد من سكان المنطقة الريفية… حيث تم توقيف شابين في الثلاثينات من العمر أثناء محاولتهما الفرار؛ و في تلك الأثناء شوهدت 3 شاحنات من مسافة بعيدة تنطلق بسرعة فائقة مما جعل السكان يجزمون أن تلك المركبات اتفق معها لنقل تلك المواشي، و بالموازاة مع ذلك سارع عدد منهم بإبلاغ فرقة الدرك الوطني عن طريق الرقم الأخضر التي انتقلت إلى عين المكان، و تم توقيف الشابين و اقتيادهما إلى مقر الدرك و فتحت تحقيقا في ملابسات القضية .

غزالي جمال

اظهر المزيد

محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق