الرئيسية » محلي » أخبار الجنوب » أبواب مفتوحة على الدرك الوطني بأدرار           

أبواب مفتوحة على الدرك الوطني بأدرار           

افتتحت يوم الخميس الموافق لـ 19 ماي 2016 ، بدار الثقافة بولاية أدرار ، فعاليات  أبواب مفتوحة على الدرك الوطني ، والتي تدوم ثلاثة أيام ؛ من يوم 19 إلى 21 ماي  ، و قد أشرف على عملية الافتتاح الأمين العام لولاية أدرار نيابة عن الوالي الذي لم تسمح له ظروفه بالحضور ،  و كان ذلك بحضور السلطات المدنية و العسكرية للولاية ، و أعيان من المنطقة وشيوخ بعض  الزوايا و هيئات من المجتمع المدني من بينها جمعيات ناشطة في المجتمع ، و تم خلال حفل الافتتاح تكريم تلاميذ نجباء ، و بعض من ذوي الاحتياجات الخاصة ، حيث منحت لهم كراسٍ  متحركة من طرف قيادة الدرك الوطني ، كما تم تكريم العديد من إطارات الدرك الوطني و الجيش و الشرطة والمؤسسات الأمنية ، وكذا والي الولاية والأمين العام للولاية و إطارات أخرى ، و يتم خلال الأبواب عرض مختلف النشاطات التي يقوم بها الدرك الوطني ، و الوسائل المستعملة فيها ، و تهدف العملية إلى تعريف الموطنين بمهام الدرك الوطني المتمثلة في السهر على أمنهم و توفير الحماية لهم ، كما أن الهدف منها كذلك تعريف الجمهور على أهم إنجازات المؤسسة، من خلالعرض لمختلف الوسائل من تجهيزات تقنية و إبراز مدى جاهزية و قدرة عناصر الدرك الوطني، على التكيف مع كل الحوادث ، و مواجهة مختلف الوضعيات خاصة فيما يتعلق بمكافحةالجريمة المنظمة و التطور الإيجابي الهام الذي يعيشه من خلال مواكبتهللتقنيات العلمية و التكنولوجيا الحديثة ، والتعريف بمختلف المهام التي يقوم بها رجال الدرك والوسائل المستخدمة، هذا وقد تأسس رسميا الدرك الوطني بموجب الأمر رقم 62- 19 المؤرخ في 23 أوت 1962بكونه جزءا لا يتجزأ من الجيش الوطني الشعبي يسهر على السلم العمومي و تطبيقالقوانين و الأنظمة. ، و بموجب الأمر السابق الذكر ، تم تأسيس سلاح الدرك الوطني لاسيما المادة الثانية منه، التي تنص على تنظيمقيادات مكيفة حسب الأقاليم الكبرى الإدارية، منها قوات الدرك الولائية، وقواتالدرك الوطني المتنقلة ، و مدارس تكوينية للضباط و صف الضباط ، و صدر آخر تعديل يتضمن تنظيم الدرك الوطني ، بموجب المرسوم رقم 88– 19/ر.ج المؤرخ في 02 مايو 1988 المتضمن مهام و تنظيم الدرك الوطني  ،  حيث تم إحداث هيئات جديدة وتغيير في بعض التسميات لبعض الهياكل ، و عرفت بذلك مؤسسة الدرك قفزة نوعية على جميع المستويات في مجال حفظ النظام العام وحراسة الحدود و تأمين الوطن و المواطن و مكافحة الجريمة، بكل أنواعها و أشكالها بما فيها الجريمة الإلكترونية.

                                                              بلوافي عبدالرحمن

 

عن محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه