دولي

ما هو الدافع وراء اختطاف الطائرة المصرية ؟

 

طائرة

 

 

أثارت التقارير الإعلامية الأولية الكثير من الفرضيات حول دوافع خاطف الطائرة المصرية  الرابضة في مطار لارناكا بقبرص.وأكد الرئيس القبرصي للصحفيين أن لا دوافع إرهابية للحادث. وقالت الإذاعة القبرصة الرسمية، إن الخاطف طالب بالإفراج عن سجناء في مصر.

لمياء سمارة

إلا أن أقوى الفرضيات التي تناقلتها وسائل الإعلام حتى الآن هي أن الخاطف يعاني اضطرابا نفسيا جراء مشكلة عاطفية على ما يبدو تتعلق بطليقته القبرصية. ونقلت وسائل الإعلام القبرصية عن مصادر أمنية قولها: إن دوافع الخاطف شخصية على ما يبدو وإنه طلب الاتصال بطليقته التي تقيم في قبرص.

وقال الرئيس القبرصي “نيكوس أناستاسياديس” للصحفيين ردا على سؤال حول ما إذا كان الأمر يتعلق بامرأة بقوله: “دائما يتعلق الأمر بامرأة !!.”.

وذكر شهود أن خاطف الطائرة ألقى رسالة بالعربية على مربض الطائرات بالمطار وطلب تسليمها إلى مطلقته وهي قبرصية.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول حكومي قبرصي، اشترط عدم الكشف عن هويته، قوله: “يبدو أن الرجل واقع في الحب”.

وفي البداية حصل بعض الارتباك بشأن هوية الخاطف قبل أن تؤكد وزارة الشؤون الخارجية في قبرص لاحقا أن خاطف الطائرة المصرية يدعى سيف الدين مصطفى.

وذكرت وسائل إعلام مصرية أنه يدعى إبراهيم سماحة وهو مصري إلا أنها لم تعط المزيد من التفاصيل عنه. ولكن جمال العمراوي وكيل كلية الطب البيطري لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة الإسكندرية قال: إن سماحة كان أحد الركاب وليس الخاطف. وقال، إنه تحدث هاتفيا مع سماحة الذي أكد أنه أحد الركاب الذين أُفرج عنهم.

وقال الدكتور رشدي زهران رئيس جامعة الاسكندرية: إن الدكتور إبراهيم سماحة  لم يتم توقيع أية جزاءات أو عقوبات عليه طوال فترة عمله، وعمره الان حوالي 55 سنة وهو رئيس قسم، ولم يتم رصد أي تصرفات غير طبيعية منه ولم نلحظ عليه تصرفاً شاذاً طوال فترة عمله.

قالت الإذاعة الرسمية القبرصية، إن خاطف الطائرة المصرية التي هبطت في مطار لارنكا بقبرص، طالب بالإفراج عن معتقلات مصريات لإطلاق سراح بقية أفراد طاقم الطائرة المحتجزين. ويأتي الحديث عن مطلب الإفراج عن معتقلات من سجون النظام المصري، بعد الأنباء الأولية التي تحدثت عن أن سبب الاختطاف كان دوافع شخصية للخاطف لرؤية طليقته.

وكشفت صحف مصرية نقلا عن مصدر أمني مصري رفض الكشف عن اسمه، أن الخاطف طلب من قائد الطائرة عمر الجمل التوجه بالطائرة إلى إسطنبول بتركيا، مهددا بوجود حزام ناسف في حوزته، إلا أن قائد الطائرة أبلغه بأن الوقود لا يكفي للذهاب إلى إسطنبول، لذلك  فقد طلب الخاطف النزول في مطار لارنكا بقبرص وهبطت الطائرة فعلا هناك.
وأضاف أن الخاطف طلب فور وصوله إلى قبرص مترجما للتفاوض، وما زال أربعة ركاب أجانب بالإضافة إلى الطاقم المكون من سبعة أشخاص محتجزين داخل الطائرة.

وكآخر الاخبار انه تم إغلاق المطار حتى إشعار آخر، وتم تحويل مسار جميع الرحلات التي كانت متوجهة إلى المطار إلى مطار بافوس غرب الجزيرة. وسمح خاطف الطائرة المصرية للنساء والأطفال بمغادرتها بعد وقت قليل من هبوطها بمطار لارناكا. ومن بين ركاب الطائرة المصرية المخطوفة 8 بريطانيين و10 أمريكيين.

وأسفرت المفاوضات مع المختطف عن الإفراج عن جميع ركاب الطائرة فيها عدا طاقم الطائرة و4 أجانب بحسب بيان شركة مصر للطيران، بينما قال مسؤول بوزارة الخارجية في قبرص: “ما بين 15 و20 شخصاً يعتقد أنهم ما زالوا على متن الطائرة المصرية المخطوفة”.

وأشارت الإذاعة القبرصية إلى أن دوافع خاطف الطائرة المصرية ربما تكون شخصية، وله زوجة سابقة في قبرص، وذكر شهود أن الخاطف ألقى رسالة بالعربية على مربض الطائرات بالمطار وطلب تسليمها إلى مطلقته وهي قبرصية.

صرح وزير الطيران المدني المصري شريف فتحي أن خاطف طائرة مصر للطيران الرابضة في مطار لارناكا لم يقدم مطالب محددة حتى الآن وأنه مازال هناك سبعة أشخاص على متن الطائرة.

وأضاف في مؤتمر صحفي في القاهرة أن الموجودين على متن الطائرة حالياً سبعة أشخاص ثلاثة من أفراد الطاقم ورجل أمن وثلاثة ركاب.

وقال الوزير: “لا أعلم إن كان الحزام الناسف الذي قال الخاطف إنه يحمله حقيقي أم هيكلي”.

 

ورفض الإفصاح عن جنسيات الركاب كما رفض تسمية الخاطف مشدداً على أن ما تهتم به مصر هو سلامة أفراد الطاقم والركاب، وقال: “أعلم جنسيات الركاب ولكن لن أتكلم عنها”.

وامتنع الوزير عن تأكيد اسم أو هوية الخاطف، وعندما سئل عنه قال: “لن أقول أسماء”.

ومضى قائلاً: “إن مصر سترسل طائرة إلى قبرص لإعادة الركاب الذين غادروا الطائرة المخطوفة”. وأكد أنه لا توجد إلى الآن مطالب محددة للخاطف وأن المفاوضات جارية معه.

وسلم الخاطف رسالة إلى طليقته في قبرص عبر مضيفة من مضيفات الطائرة، وطلب حق اللجوء إلى قبرص.

وقد أعلنت وزارة الشؤون الخارجية في قبرص أن خاطف الطائرة المصرية يدعى سيف الدين مصطفى، وليس إبراهيم عبد التواب سماحة أستاذ كلية الطب البيطري بجامعة الإسكندرية وأن الأحير كان من بين الركاب المختطفين، وهو رئيس قسم الرقابة الصحية على الأغذبة في الجامعة، ويحمل الجنسية المصرية والأمريكية.

وأكدت زوجة إبراهيم سماحة بأن صورة خاطف الطائرة التي نشرها التلفزيون المصري ليست لزوجها وهو ضمن المختطفين، كما أعلنت جامعة الإسكندرية، أن إبراهيم سماحة من ضمن مختطفى الطائرة المصرية.

وأعلن مجلس الوزراء المصري اعتذاره من الراكب إبراهيم سماحة الذي صدرت تصريحات رسمية عن اتهامه باختطاف الطائرة من مصر والتوجه بها إلى مطار لارنكا في قبرص، ونشر التلفزيون المصري الرسمي صورة اتهم فيها إبراهيم سماحة بعملية الخطف، ولكنها تبينت لاحقاً أنها لسيف الدين مصطفى. قال مسؤول كبير في وزارة الشؤون الخارجية في قبرص أن خطف الطائرة المصرية لا علاقة له بالإرهاب على ما يبدو.

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق