B الواجهة

طالب بضرورة جعل الامازيغية من الثوابت الوطنية، حميد دراج للتحرير: حان الوقت لتوحيد الصفوف والتصدي لآي تدخل أجنبي

أمازيغية

فتح الناطق الرسمي باسم  التنسيقية الوطنية المستقلة لترقية اللغة الامازيغية النار على بعض الأطراف السياسية التي تحاول  الاصطياد في المياه العكرة  بعد ترسيم هذه اللغة من طرف السلطة ، وقال حميد دراج في تجمع شعبي نشطه أمس بتيزي وزو بمناسبة  19 مارس  الموافق لعيد النصر  أن اعتراف الدولة بالأمازيغية ناتج عن النضالات الكبرى  المتواصلة  من اجل الهوية الوطنية التي ربط  استقرار الجزائر  بالاهتمام الأكثر بهذه اللغة لان حسبه  الدفاع عن الامازيغية يساوي الوحدة الوطنية أو وحدة التراب  مؤكدا أن الامازيغية جزء لا تتجزأ من الثقافة والهوية  الجزائرية والعكس صحيح ، ولا يمكن السماح فيهما  الاثنين  خاصة الجزائر التي تبقى فوق كل اعتبار في ظل التهديدات  التي يحدق بها من الغرب والمشرق العربي مشيرا انه حان الوقت لتوحيد الصفوف للتصدى  لآي  تدخل أجنبي في بلادنا من المخططات الأمريكيةبالتوطئ مع  بعض الدول العربية  في إشارة منه إلى العربية السعودية قائلا  الكل يدرك أن الجزائر في خطر ليس من  الناحية الاقتصادية بل من الجانب الامني  داعيا إلى رفع التحدي وإبراز حب الوطن  من خلال العمل بالنية الصافية خدمة  لهذا البلد وليس الجري وراء المصالح الضيقة  ومواصلة رسالة الشهداء  لبناء جزائر  قوية  برجالها ونسائها  من خلال تغير الدهنيات مركزا على هذا الآمر لإعادة الاعتبار  للوطن لان الشعب حسبه  فقد معالمه  في المدة الأخيرة  متمسكا  بمطالب التنسيقية والمتمثلة أساسا  بالذهاب إلى البعد  الإجباري في تدريس اللغة الامازيغية في كل المؤسسات التربوية مع إدراجها  في المادة 178 من الدستور أي جعلها من الثوابت الوطنية   مع تحويلها من المادة 3 مكرر إلى المادة الثالثة حتى تكون إلى جانب العربية لان استقرار الجزائر  يمر حتما  عبر التصالح مع التاريخ .

هادي أيت جودي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق