ثقافة و أدبحوارات

الكليب الجديد يحكي عن الصداقة الحقيقية والأبدية

الفنان وليد ديزاد دانس في حوار للتحرير:

الكليب  الجديد يحكي عن الصداقة الحقيقية والأبدية

 فنان

 

تواصل يومية التحرير التنقيب عن المواهب الشابة و تشجهم وتدعمهم عبر الحوار، حيث نحاول في  كل مرة إجراء حوار مع الشباب الموهوب والمثقف عبر أرجاء ولايات الجزائر .. وكان لنا هذه المرة لقاء  على موهبة غنائية شبابية من ولاية غليزان الذي يؤدي  طابعا غنائيا جديدا وهو الفنان وليد ديزاد دانسالذي خصنا بحوار حصري.

أولا عرف بنفسك إلى القراء الكرام من هو وليد ديزاد دانس ؟

وليد ديزاد دانس فنان مغني كاتب لكلمات أؤدي نوعا جديدا من طابع الموسيقى الذي هو الترانس هو معروف في الوطن العربي ، لكن لا يوجد من يؤديه .. غير أن الجمهور يستمع إلى مغني الترانس العالميين و الأجنبيين .. ومن هنا جائتني فكرة أداء طابع الترانس الذي اعتبر أنا من أول المهتمين به ومنذ سنوات التسعينات ، و أردت أن يكون ذا طابع و لمسة جزائرية كأول فنان في الوطن العربي يشرف ويتبنى هذا الطابع الغنائي.

هل لديك تكوين دراسي أو في مجال الموسيقى؟

نعم  لدي تكوين جامعي مستوى ماستر في اللغة الفرنسية بالإضافة إلى شهادات أخرى

هل تنشط ضمن  جمعية ثقافية ما أم أنت فنان مستقل ؟

أنا فنان مستقل لأني دائما أريد أن أكون متميزا  بعملي و الأغاني التي أقوم  بأدائها ، لهذا اخترت طابعا جديدا

أين تصنف نفسك من بين الفنانين في الجزائر ؟

لا يمكنني تصنيف نفسي ، كوني أنا الوحيد الذي يؤدي طابع الترانس و الجمهور يعتبرني  حاليا على رأسه وأتربع على الطابع الجديد في الجزائر

حدثنا عن أعضاء الفرقة ؟

بما أنني فنان مستقل احتاج فقط إلى من يساعدني في برمجة الأغاني

هل تلقيتهم دعما من ولاية ومديرية الثقافة بغليزان  ؟

بصراحة تلقينا دعما من مدير دار الثقافة الجديدة غليزان السيد عبد الهادي مهدي الذي فتح لي المجال في أن ننشط و خاصة أثناء تصويري لكليباتي الذي كانت له يد المساعدة من قريب فهو مشكور على الفضل

هل يتم دعوتكم إلى المحافل الثقافية من طرف  مديرية الثقافة لولاية غليزان؟

بصراحة لا ، إلا مؤخرا شاركت في الأسبوع الثقافي لولاية غليزان في قسنطينة ضمن فعاليات تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015 لكن ما أريده هو دعوتي للمشاركة في مختلف ولايات الوطن من أجل أن يكتشف الجمهور الجزائري الطابع الجديد ألا  وهو الترانس .

ما هي  المعيقات التي تواجهكم؟

نريد فقط الدعم من السلطات الوطنية من أجل أن نمثل الجزائر في أحسن صورة بالطابع الجديد الترانس

ما الذي تطمح إليه من خلال تبني هذا النوع من الفن ؟

طموحاتي هي  فرض اللهجة و الثقافة الجزائرية عن طريق هذا الطابع الجديد الترانس و تصديرها إلى الخارج

حدثنا عن الكليب الأخير التي  وعدت جمهورك به  مطلع  سنة2016؟

نعم، الكليب قمت بطرحه هذا الأسبوع عبر مواقع التواصل الاجتماعي و عبر  اليوتوبو يحكي  عن واقع الصداقة الى الابد و الصداقة الحقيقية المبنية على أسس  متينة.

كلمة أخيرة إلى القراء الكرام؟

نشكر جريدتكم المحترمة على الالتفاتة الطيبة منكم وعلى هذا الحوار الشيق و تحية لكل الجمهور و القراء الكرام.

حوار بكاي عمر

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق