وطني

طعنه بسكين ثم أخفى جثته المؤبد لجزائري في ايطاليا قتل مهاجرا تونسيا

سجن جو

قضت أول أمس المحكمة الجنائية بتوسكانا الايطالية بالسجن المؤبد في حق جزائري قتل مهاجرا تونسيا في جوان 2013  طعنا بسكين ثم أخفى جثته .

و حسب مصادر إعلام تونسية فان المعطيات المتوفرة عن الجريمة تفيد انه تم  العثور على جثة  التونسي المدعو « إسماعيل» في حالة متقدمة من التحلل بمستودع مهجور بمدينة ليفورنو  بإقليم توسكانا  في نهاية جوان الماضي ,وتمكن القضاء الايطالي من إثبات التهمة على شاب جزائري وذلك بعد تحليل آثار دماء ضبطت على سكين عثر عليها بقرب مكان الجريمة.

جاء ذلك بعد ربط الجريمة  بحادثة ثانية كادت ان تلقى فيها ايطالية حتفها حيث أقدم شاب جزائري على طعن صديقته « فيرونيكا فرانشيسكي» وهي أم ايطالية تبلغ من العمر ثلاثين عاما  بعدما فاجأها وهي في المرآب تهم بالخروج بسيارتها فوجه لها عدة طعنات ثم تركها غارقة في دمائها ولاذ بالفرار  ليتم التدخل لإنقاذها من قبل جيرانها  بنقلها إلى المستشفى اين أجريت لها عمليات جراحية أنقذتها من الموت.

وقد اعترف الجزائري أنه هاتف الضحية التونسي للقائه بالمستودع وأنهما تناقشا هناك حول علاقته بصديقته مشيرا إلى أن الخلاف احتد  بينهما ليقوم بطعنه حد الموت ثم اخفى جثته هناك ولاذ بالفرار حيث ظلت هناك حوالي أربعة أشهر دون أن يقع التفطن لها .

وقد تم العثور على أداة الجريمة وتبين انها نفس السكين التي طعن بها التونسي ثم صديقته وفي نفس اليوم تقريبا .

لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق