ثقافة و أدبحوارات

أطالب جميع الموسيقيين المحترفين و الأصوات الجميلة للتوجه صوب الفن الجميل الراقي

الفنان المنشد غيتري بوزيان في حوار حصري ويعد جمهوره بألبوم جديد سنة2016

 أطالب جميع الموسيقيين المحترفين و الأصوات الجميلة للتوجه صوب الفن الجميل الراقي

 و الابتعاد عن الأغنية العفنة الهابطة التي تسودها كلمات خادشة للحياء

20151220111336reup-2015-12-20t111214z_219289977_gf10000271795_rtrmadp_3_china-landslide.h-400x259

أولا عرف بنفسك إلى القراء الكرام من هو غيتري بوزيان ؟

غيتري بوزيان شاب في 28 سنة من عمره متزوج و أب لابنته ألاء و هو مادح لرسول الله صلى    الله عليه و سلم و حامل رسالة نبيلة من مدينة تلمسان، محترف بالفن الإنشادي و المديح الديني و ملحن و كذلك موظف بإدارة عمومية من عائلة بسيطة و ملتزمة و متعلمة .

منذ صغري تشبثت باللوح المحفوظ، فكنت أحفظ القرآن الكريم بمسجد سيدي سنوسي على يد الأئمة جزاهم الله عنا كل خير، فتعلمت تجويده و ترتيله فكبرت معي موهبة قوية بصوتي التي اكتشفت بفوج الكشافة آنذاك، حيث كنت منشدا لفرقة الكشافة ثم بعدها انتقلت عائلتي إلى المدينة؛ لأستقر هنالك  و أواصل احترافي بعالم النشيد على وجه الخصوص , فتعلمت أصول النشيد على يد الكثير من المشايخ و الأساتذة من خلال الاحتكاك بهم طبعا و الجلوس إليهم فتعلمت منهم كيف تكون فنانا متفوقا على المسرح بموهبتك و كذلك بالعلم في الموسيقى و المقامات العربية، و حتى الغربية و كذلك أصول الفن و الحمد لله بعد 20 سنة من العطاء… نحن اليوم نسير نحو إعطاء منتوج راق  إلى الجمهور الكريم و الأسر المحترمة، و كذلك نحاول قدر المستطاع أن نتعلم من المختصين في عالم الإنشاد و أساتذة الموسيقى على وجه الخصوص ما نطور به الإنشاد الديني و المديح، لكي يوازي هذا الفن كل الفنون في العالم أو لمَ لا نتفوق به عالميا .

هل تنشط ضمن  جمعية ثقافية ما، أم أنت فنان مستقل ؟

أنا فنان مستقل عن كل الجمعيات و المنظمات و الأحزاب، بل إنني فنان أتعامل مع كل التيارات و كل من له نفس المبادئ المحافظة الإسلامية. فالدين صلة وصل بين جميع التيارات و الفرقاء و أتمنى أن أكون صلة وصل بين الجميع من خلال التكاثف الكل كَيَد واحدة للحفاظ على رونق الفن الإسلامي و التعريف به و بثقافته إلى العالم كله.

أين تصنف نفسك من بين المنشدين في الجزائر ؟

أنا لا أصنف نفسي و لا أظن أن هناك من المنشدين من فعل قبلي بل أن ميول الجمهور إلى سماع أناشيدك و تتبع الكليبات الخاصة بأي منشد أو فنان هي التي تحدث الفارق أن كان للمنشد ثقافة إنشادية واسعة، فحتما سيكسب قلوب آلاف الجماهير و المتتبعين و أنا أستغل هذه الفرصة لأتوجه إلى جمهوري العزيز في الجزائر و خارج الجزائر، بباقة حب عطرة و تحية إجلال و إكبار مني إلى الجميع إن شاء الله ..

هل لديكم جوائز محلية أو وطنية ودولية؟

الحمد لله رب العالمين إنني شاركت في العديد من المهرجانات منها الوطنية آخرها كان تكريمي بمشاركتي في الدورة التكوينية للمقامات الموسيقية من تأطير المنشد الكبير محمد أمين الترميذي من تنظيم جمعية آفاق الشباب الثقافية بسبدو ولاية تلمسان، و العديد من المهرجانات الأخرى داخل الجزائر وبكل أسف  أتحسر لعدم استطاعتي  تلبية الدعوات خارج الوطن، لأسباب شخصية و كذلك أتوجه بالاعتذار للإخوة بالمغرب و مصر و فرنسا و ايطاليا ..

حدثنا عن أعضاء الفرقة ؟

الحمد لله رب العالمين، إنني بعد مشاركاتي العديدة مع المجموعات الإنشادية الصوتية قررت أن أسمو قليلا بالفن الإسلامي فعدت أتعامل مع كبار الأساتذة العازفين بالجزائر و خارج الجزائر، لتدعيم الأنشودة بإحساس عال و تناسق جميل بين الصوت الإنساني و عزف الآلة الموسيقية، لنَهِب المستمع ألوانا إنشادية مختلفة في قالب موسيقي محترف و عالمي

هل تلقيتهم دعما من ولاية تلمسان ؟

أبدا حيث أن الجمعيات فقط من خلال الشراكة التي تجمعني بهم في كل إانجازاتي الإنشادية أو بعض من المحسنين من لهم الغيرة على الفن الراقي، فتجدهم يبادرون فورا لتدعيم المشاريع الإنشادية ماديا ومعنويا .

هل يتم دعوتكم إلى المحافل الثقافية من طرف  مديرية الثقافة لولاية تلمسان؟

دعوات قليلة جدا إن لم أقل لك غير موجودة في تلمسان للأسف .

ما هي  المعيقات التي تواجه فرقتكم؟

أهم المعيقات التي تواجهنا هي عدم تواجد وكالات فنية تقوم بالاهتمام بانجازاتنا الفنية .حيث أننا نجتهد في الأعمال الإنشادية و لا نجد من يشتري المنتوج ،أقصد  القنوات التلفزيونية و هو الشيء الذي قد يوافقني عليه جل الفنانين على غرار الفنانين الذين تخطوا الحدود من أجل التعاقد مع شركات فنية أجنبية و التي كانت السبب وراء ظهورهم في العالم العربي عموما .

ما الذي تطمح إليه من خلال تبني هذا النوع من الفن ؟

الحقيقة أسعى جاهدا إلى تطوير هذا الفن لأنه يحمل رسالة عظيمة إلى الجمهور الذواق للفن الأصيل و المجتمع المحافظ عامة. و هي الحفاظ على الفن الإنشادي الراقي و إيصال الصورة الحقيقية للدين الإسلامي الحقيقي عن طريق اللحن الجميل و الإحساس صادق، و هو ما يدفعني لتوجيه دعوة من خلال جريدتكم إلى جميع الموسيقيين المحترفين و الأصوات الجميلة للتوجه صوب الفن الجميل الراقي و الأصيل و الابتعاد على الأغنية العفنة الهابطة، و التي  تخدش  حياء  المستمعين من عائلات و أسر محافظة .  وللأسف حيث أن هذه الأخيرة  تساهم بشكل كبير في إفساد الجيل من خلال تأثرهم الكبير بهذه الأغاني الهابطة التي  تحرض  على الانحلال و الجريمة و تعاطي  كل  أنواع المخدرات. و مساهمة بعض وسائل الإعلام في ترويج هذا النوع من الغناء كذلك له دور فعال في انتشار كلام هابط في قالب غنائي.

حدثنا عن لقائك بالمنشد الشيخ  الترميذي ببلدية سبدو الشهر  المنصرم؟

الحمد لله رب العالمين كان لي شرف الإنشاد إلى جانب الشيخ الترميذي على الخشبة و أكثر من ذلك أنني كرمت من قبله أمام الجماهير لمشاركتي في الدورة التكوينية للمقامات الموسيقية ؛حيث أشاد بإمكاناتي القوية في الإنشاد الفردي. كما كانت لي معه جلسة إنشادية روحانية و في بعض المرات تبادل الخبرات الفنية الإنشادية ما بين الطبوع الجزائرية و الشرقية..

حدثنا عن تجربتك بتصفيات منشد الشارقة لسنة2015؟

نعم كانت لي  تجربة  في هذه التصفيات التي كانت على مراحل وجرت وقائعها بالجزائر العاصمة لكن التجربة لم تكلل بالنجاح. لكن تبقى على كل حال احتكاك مع منشدين ممتازين ولديهم مستوى كبير.

كلمة أخيرة إلى القراء الكرام؟

أولا نشكركم على الالتفاتة الطيبة وجازاكم الله خيرا ومزيدا من التألق و لكل محبي المنشد غيتري بوزيان شكرا على متابعتكم لي ومساندتكم. و سأقدم لكم باقة إنشادية رائعة في ألبومي الجديد  مطلع السنة الميلادية القادمة2016″محمد صلى الله عليه و سلم”، وجاء  هذا بعد الرواج الكبير لأنشودة صرخة شهيد التي سيظهر الكليب الخاص بها، على إحدى القنوات التلفزيونية عن قريب إن شاء الله.

حاوره : بكاي عمر

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق