B الواجهة

مناصرة يؤكد إغفالها حماية القدرة الشرائية السلطة مطالبة بإزالة الغموض عن المشهد السياسي

 عبد المجيد مناصرة ، رئيس جبهة التغيير
عبد المجيد مناصرة ، رئيس جبهة التغيير

دعا رئيس جبهة التغيير عبد المجيد مناصرة السلطة إلى إزالة   الشك باليقين و طمأنة الشعب على حاضره و مستقبله و تبرهن على حسن تسيير مؤسسات الدولة.

وأوضح بيان لجبهة التغيير في اجتماع المكتب الوطني انه في ظل أجواء التشكيك و الإشاعة و الغموض التي تطبع المشهد السياسي الجزائري فإنه من واجب السلطة أن تزيل الشك باليقين و تطمئن الشعب على حاضره و مستقبله و تبرهن على حسن تسيير مؤسسات الدولة و عليها توفير كل الأسباب المحققة للسلم الاجتماعي.

و تعتبر جبهة التغيير أن الحكومة حرصت في مشروع قانون المالية 2016 على ضبط الموازنات المالية و تحسين المؤشرات الاقتصادية و أغفلت موضوع حماية القدرة الشرائية للمواطن بعد سلسلة من الإجراءات كانت نتيجتها الرفع من تكاليف الحياة و مزيد من الإرهاق للمواطنين .

كما تدعو جبهة التغيير جميع الأطراف إلى حوار المبادرات للخروج من حالة الاستقطاب و سياسة التفرد و ذهنية التغلب و من أجل التوصل إلى التوافق على دستور يؤسس لمرحلة تحول ديمقراطي سلمي تحفظ المكاسب و تحقق الآمال في الكرامة و العدالة و الحرية و الاستقلال.

وتجدد التغيير تنديدها بالإرهاب و نبذها للعنف مهما كانت أشكاله و تعددت مسمياته و تنوعت مبرراته .. واستنكارها لكل العلميات الإرهابية التي مست مؤخرا كل من بيروت،باريس، باماكو و تونس و تدعو بالمناسبة إلى ضرورة اعتماد معالجات شاملة لظاهرة الإرهاب و العنف تصون قيم الدين و تحمي حقوق الإنسان و تحافظ على سيادة الدول و تحقق التحول الديمقراطي السلمي.

و بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني تطالب جبهة التغيير شعوب الأمة و أحرار العالم بدعم انتفاضة القدس و حماية الفلسطينيين من إرهاب و جرائم الاحتلال الصهيوني التي يرتكبها على مسمع و مرأى من العالم و تواطؤ المؤسسات الدولية و الدول الغربية ..و تدعو إلى حماية الأقصى من التقسيم و القدس من التهويد.

ويندد الحزب بما أقدمت عليه يوم (20 نوفمبر) حكومة بنغلاديش برئاسة حسينة واجد من إعدام العالم الجليل علي أحسن مجاهد الأمين العام للجماعة الإسلامية و صلاح الدين قادر تشودري المستشار السابق لرئيسة الحكومة السابقة.. كما سبق و أن أعدمت قبل عامين البروفيسور عبد القادر ملا الأمين العام السابق للجماعة الإسلامية بتهمة إعاقة انفصال بنغلاديش عن باكستان في حرب 1971.. و هي في الحقيقة حملة موجهة ضد العلماء و التوجه الإسلامي لصالح العلمانية و الهندوسية في بلد 87% من الشعب مسلمون .

لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق